06/18/1440 - 03:21

٣٠٠ ألف مستفيد عبر خدمة «تواصل» ومليون عبر «الاتصال الموحد»

أصدر مركز رعاية المستفيدين الذي يشرف على إدارة خدمة تواصل الإلكترونية ومركز الاتصال الموحد التقرير السنوي 2018م والذي يوضح كافة الإنجازات التي قام بها.
وأبرز التقرير خدمة أكثر من 300 ألف مستفيد عبر خدمة «تواصل» الإلكترونية في 141 جهة في 28 جامعة حكومية و34 أهلية و47 إدارة تعليم و32 قطاعاً بالوزارة والملحقيات الثقافية، من خلال أكثر من 2100 ممثل للخدمة في تلك الجهات بمستوى جودة يفوق 90٪ ونسبة للسرعة تتجاوز 80٪ وفق وثيقة مستوى الخدمة.
كما تلقى مركز الاتصال الموحد «19996» أكثر من مليون مكالمة وأجرى أكثر من 280 ألف مكالمة لقياس رضا المستفيدين عن خدمات وزارة التعليم. كما استقبل مركز رعاية المستفيدين  في الوزارة أكثر من 42 ألفاً من المستفيدين قاصدي الوزارة، وتم تنظيم لقاء بمعالي الوزير لثمانية آلاف منهم.
وتهدف خدمة تواصل إلى إيصال صوت المستفيد إلى جميع المسؤولين في قطاعات الوزارة والجامعات وإدارات التعليم، وإفادته عن طلبه دون عناء مجيئه إلى الجهة، من خلال تلقي الاستفسارات والشكاوى والملاحظات  والبلاغات وطلب الاستشارات من جميع المستفيدين من خدمات وزارة التعليم سواء طلاب ومعلمين وأعضاء هيئة التدريس أو طلاب مبتعثين وكل من له علاقة بالوزارة كي تكون البوابة الموحدة للمستفيد من خدمات وزارة التعليم، مع وجود فرع في كل قطاعات الوزارة، الجامعات والكليات الأهلية و إدارات التعليم في المناطق والمحافظات، وعبر قنواتها الإلكترونية، وتطبيق الهواتف الذكية على كافة المتاجر، ومركز الاتصال الموحد (19996) الذي يعمل على مدار الساعة، بالإضافة إلى حسابات الخدمة في وسائل التواصل الاجتماعي تويتر، وسناب شات، والانستقرام، وسكايبي، وصفحة على الفيس بوك لتسويق الخدمة وتقديم الدعم للمستفيد .
وتدار تلك المنظومة عبر نظام ذكي يضمن الشفافية وحق الاعتراض للمستفيد، مع آلية للتصعيد إلكترونياً وتلقائياً وفق هيكلة الوزارة وصولاً لمعالي الوزير، مع متابعةٍ وتجويدٍ لكافة الطلبات للتأكد من حسن وجودة الأداء، وقياس مدى رضا المستفيد من قبل فريق عمل في مركز رعاية المستفيدين، علاوة على تقديم الدعم والتدريب لمنسقي الخدمة في الجهات، ووحدة للمتابعة والرصد لتزويد أصحاب المصلحة من مسؤولي الوزارة في القطاعات والإدارات بالتقارير الدورية والإحصائيات لأبرز القضايا في الميدان.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA