08/17/1440 - 11:05

70% من «شباب الرياض» يرون أن لشبكة الإنترنت تأثيرات سلبية

أكثر من نصفهم يستخدمونها في المقاهي نتيجة ارتفاع أسعار الاشتراك

كشفت دراسة علمية أجريت حديثاً أن 65% من الشباب السعودي في مدينة الرياض يتعامل مع خدمات الإنترنت عن طريق مقاهي الإنترنت المنتشرة في مختلف أحياء العاصمة، وذلك نتيجة ارتفاع تكلفة الاشتراكات لدى شركات الإنترنت، فيما أكد 35% منهم أنهم يمتلكون اشتراكات خاصة بهم.
الدراسة حملت عنوان «اتجاهات الشباب السعودي نحو التعامل مع الإنترنت» أعدها الباحث ماجد الرمال لصالح الاتحاد العالمي للصحافة والإعلام وأجريت في مدينة الرياض وحصرت المبحوثين في طلاب جامعة الملك سعود وموظفي الإدارات الحكومية والمؤسسات الأهلية بالعاصمة الرياض.
ركزت الدراسة على 6 محاور رئيسية، تناول المحور الأول التعرف على مدى معرفة الشباب السعودي بشبكة الانترنت من حيث وجودها في المملكة والوظائف التي تقوم بها، موضحة أن 80% من الشباب في مدينة الرياض يعلم بوجود شبكة الانترنت في المملكة.
وكشف المحور الثاني الذي ركز على معرفة مدى قدرة الشباب السعودي على التعامل مع شبكة الإنترنت أن 65% من الشباب يتعاملون مع الإنترنت عن طريق مقاهي الانترنت بينما يمتلك 35% اشتراكات خاصة بهم، وعزا البحث ذلك إلى الانتشار الكبير لمقاهي الإنترنت في مناطق تجمعات الشباب، وقلة خطوط الاشتراكات الخاصة المقدمة من قبل شركات الإنترنت وارتفاع تكلفة الاشتراك.
وركز المحور الثالث على تعامل الشباب السعودي مع الإنترنت لافتاً إلى أن 60% منهم يعانون من عدم القدرة على التعامل مع الشبكة بسهولة بسبب سيطرة اللغة الانجليزية مما يؤدي لمواجهتهم صعوبة لغوية بالاضافة إلى ضعف قدراتهم في التعامل مع الشبكة لحاجتهم الى دورات متخصصة في هذا المجال.
وفي المحور الرابع أكد 60% من المبحوثين أنهم يستفيدون بشكل جيد ومفيد من خدمات الإنترنت وأشار 70% منهم أن الإنترنت ساهمت في تكوين صداقات جديدة لهم وحققوا من خلالها مكاسب تجارية أو ساهمت في حصولهم على وظائف أفضل.
وفي محور تأثيرات الإنترنت على الحياة الاجتماعية والدينية والأخلاقية أكد 70% من المبحوثين أن للإنترنت تأثيرات سلبية في هذا المجال، بينما رأى 60% منهم أن الإنترنت يمكن أن تكون أداة فعالة في نشر الدعوة الإسلامية من خلال زيادة عدد المواقع عن الإسلام والمسلمين والدعوة عن طريق الإنترنت.
وفي المحور السادس والأخير كشف 50% من عينة البحث أنه لابد من تدريس الإنترنت في المدارس خاصة في المراحل الدراسية المتقدمة كالثانوية العامة كما يرون أنه ستظهر شبكات جديدة ستنافس الانترنت وستتيح أغلب العمليات التجارية وقضاء احتياجات المواطن عن طريق الإنترنت بحيث لن يضطر للخروج من البيت على حد تعبيرهم.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA