06/18/1440 - 04:33

ثقافي واجتماعي «الحقوق» يطلق فعالية #عيش_القانون بساحة البجيري

حظيت بتفاعل وإقبال رائعين ووصل عدد المستفيدين إلى ٥٠ ألفاً من الجنسين
عُقدت الفعالية على مدى يومي ١٨-١٩ جمادى الأولى وهدفت لرفع مستوى الوعي المجتمعي بالقانون
محتوى الفعالية توعوي بطابع ترفيهي قريب من جميع الفئات العمرية والتعليمية وتضمنت 3 أقسام

 

 

تقرير: فلوة القحطاني

 

 

نظم النادي الثقافي الاجتماعي التابع لكلية الحقوق والعلوم السياسية، فعالية بعنوان «عيش القانون» على مدى يومي 18 - 19 جمادى الأولى 1440هـ بساحة البجيري، بقيادة أ. العنود عبدالرحمن الدليمي، أ. نجد رياض الحسن، وهدفت الفعالية لمحاكاة الأنظمة والقوانين في الواقع الاجتماعي وتجسيدها بشكل فعلي تطبيقي لتحقيق استشعار المشاركين بأهمية القانون ودوره في المجتمع السعودي وكيفية التعامل معه، بلغة مبسطة، سلسة، وقريبة من جميع فئات المجتمع، ذكورًا وإناثًا، كبارًا كانوا أم صغارًا.

 

فكرة الفعالية

«الإنسان كائن اجتماعي بطبعه» لا يمكنه العيش إلا في جماعة؛ لذا من غير المتصور وجود مجتمع بغير قانون يحكم العلاقات الناشئة بين أشخاصه ويفصل في نزاعاتهم، وإلا عمت الفوضى وتداخلت المصالح، ولا شك أن استقرار ورقي وعلو المجتمعات يرتبط بمدى احترامها وتطبيقها للقوانين وفهمها لها، لذا وانطلاقاً من فكرة أنه «لا مجتمع بلا قانون» كان من الواجب على المتخصصين تثقيف وتوعية الناس بما لهم من حقوق وما عليهم من التزامات، وذلك ينعكس بلا شك على المجتمع بأسره، ويسهم في تحقيق مجتمع واعٍ بحقوقه ومؤدٍّ لالتزاماته.

 

توعوي ترفيهي

قامت فكرة حدث #عيش_القانون على أهمية المساهمة في رفع مستوى وعي الأشخاص بالقانون وذلك من خلال صناعة محتوى توعوي بطابع ترفيهي قريب من جميع الفئات العمرية والتعليمية، بحيث تتحقق الأهداف المرجوة بما يتفق والفئة المستهدفة، واستغرق التخطيط لها عدة أشهر، وتضمنت عدة أقسام وأركان، واستفاد منها عدد كبير من أفراد المجتمع بلغ ما يقارب الخمسين ألف مستفيد من الجنسين.

 

3 أقسام

تضمنت الفعالية ٣ أقسام رئيسية «قسم المرور، وقسم الآداب العامة، والقسم التجاري»، واحتوى كل قسم من هذه الأقسام على العديد من الأركان المختصة بمواضيع معينة، منها ركن توعية المستهلك بحقوقه، وركن الغش التجاري، وركن الضريبة وكيفية احتسابها، وركن حقوق الملكية الفكرية، إضافة لعدة أركان أخرى ترفيهية تساعد في تقريب الصورة للأذهان من خلال ألعاب وألغاز ومسابقات.

 

قضية تشهير

كما تم السحب على جوائز لعدة فائزين لكونهم ساهموا في استنتاج وتحليل قضية تشهير تم عرض وقائعها عليهم، بهدف زيادة الوعي حول هذه الجريمة والعقوبة النظامية المترتبة على ارتكابها لكونها تمس وتنتهك خصوصية الإنسان في المجتمع، وخصوصًا مع انتشار صور متعددة من جرائم التشهير في وسائل التواصل الاجتماعي.

 

 

50 ألف مستفيد

حظي حدث #عيش_القانون بتفاعل وإقبال رائعين، حيث وصل عدد المستفيدين والمستفيدات إلى ما يقارب ٥٠ ألف مستفيد ومستفيدة، ولم يقتصر التفاعل على الحدث في أرض الواقع فحسب؛ بل حظي بردود أفعال رائعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث شارك الزوار والمنظمون بانطباعاتهم وآرائهم حول حدث عيش القانون، والتي كانت تنم عن رضا وإعجاب كبيرين بجهود الفريق.

 

 

أهمية الفعالية

تزداد الحاجة لمثل هذه الفعاليات والتثقيف والوعي بازدياد التقعيد النظامي واستصدار القوانين في المملكة العربية السعودية، لكون فهم القانون ونصوصه يجب ألا يقتصر على المتخصص، حيث إن حكمه وتبعاته ستطال الجميع؛ فلا يعتد بالاعتذار بجهل أحد بالقانون، وإنما يفترض علم المجتمع والمعنيين به كافة بمجرد نشره في الجريدة الرسمية؛ مما يعني أنه كان لزامًا علينا كمتخصصين نشر الوعي والثقافة القانونية والحقوقية إلى المجتمع كافة.

 

نحو مجتمع حقوقي

تمكن النادي الثقافي الاجتماعي لكلية الحقوق والعلوم السياسية من خلال هذه الفعالية، من تحقيق الكثير من أهدافه المرجوة والتي تصب في العبارة الشهيرة التي تبناها النادي في الكثير من فعالياته وجهوده «معًا نحو مجتمع حقوقي»، وقد توجه النادي بشكر جميع الجهات والرعاة وشركاء النجاح الذين أسهموا في إنجاح الفعالية، متمنين أن نعلي معًا راية القانون في المجتمع السعودي كافة.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA