د. الظفيري: البرامج البينية تسهم في إعداد خريج متمكن ومواكب لرؤية 2030

أشاد باعتزام كلية العلوم طرح 10 برامج بينية
تم إعداد استبانة حول مدى حاجة سوق العمل للبرامج وتوزيعها على القطاعين الحكومي والخاص
البرامج البينية إما أن تكون بين عدة أقسام داخل الكلية أو بين مجموعة من الكليات

 

 

 

أوضح الدكتور عبدالله بن محارب الظفيري، أستاذ الفيزياء بكلية العلوم ومشرف لجنة الإشراف على منسقي البرامج البينية، أن الهدف الرئيس للبرامج البينية التي تعتزم كلية العلوم طرحها هو إعداد خريج متمكن ومتعدد المهارات ومواكب لرؤية 2030، وأشاد في هذا اللقاء باعتزام كلية العلوم طرح 10 برامج بينية تلبي حاجة سوق العمل لخريج متمكن، كما أشاد بورش العمل الاستطلاعية التي سبقت هذه الخطوة والتي تهدف لاستطلاع آراء مجموعة من أبرز قطاعات العمل الحكومي والخاص حول أهمية تلك البرامج من وجهة نظرهم ومدى حاجة سوق العمل لها، كما سلط الضوء على أهمية تلك البرامج والمقصود بها وقضايا أخرى ذات صلة.

 

- بداية حدثنا عن فكرة البرامج البينية وأهميتها؟

استشعاراً من كلية العلوم بأهمية إعداد خريجين متمكنين وقادرين على مواكبة سوق العمل أطلقت كلية العلوم مبادرة إنشاء 10 برامج بينية، إما أن تكون بين الأقسام داخل الكلية أو بين الكليات، ومنها «كلية الحاسب الآلي- كلية العلوم الطبية التطبيقية- كلية الهندسة»، بحيث يكون الخريج من هذه البرامج مؤهلاً بالمهارات والخبرات المطلوبة في سوق العمل ويجد عملاً في سوق العمل سواء في القطاع الخاص أو القطاع الحكومي، بمعنى أن البرامج البينية هدفها إعداد خريج يتواكب مع رؤية 2030.

 

- ما مدى احتياج سوق العمل للبرامج البينية؟

تم إعداد استبانة لدراسة مدى حاجة سوق العمل للعشرة برامج التي أعدتها كلية العلوم، وتم توزيعها على القطاع الحكومي والقطاع الخاص، واستمر ذلك لمدة ثلاثة أشهر، ومن ثم وبعد جمع الاستبانات وتحليلها تحليلاً إحصائياً وجدنا أن سوق العمل بحاجة لهذه البرامج، ونحن لازلنا في طور الإعداد، وقد انتهينا من سوق العمل والخطة المبدئية للبرامج والمواد، وتم إقامة مجموعة من ورش العمل لأخذ آراء المختصين في القطاع الحكومي والقطاع الخاص بأهمية هذه البرامج - وتم حتى تاريخه الانتهاء من 6 ورش عمل وجارٍ العمل على تنظيم ورش عمل أخرى في ذات الإطار - وفي النهاية نستطيع الحكم وتحديد البرامج التي يكون سوق العمل بحاجة لها.

 

- ما المقصود بالبرامج البينية؟

البرنامج البيني هو برنامج متعدد المسارات أو يجمع بين أكثر من مسار وأكثر من مهارة، ويتم التعاون فيه بين كلية العلوم وكليات أخرى أو بين أقسام داخل كلية العلوم أو أقسام في كلية العلوم مع أقسام أخرى في كليات أخرى مثل «كلية الحاسب الآلي- كلية الهندسة- كلية العلوم الطبية التطبيقية»، ويتم من خلال تزويد الطلاب بمجموعة من المهارات والمعلومات ذات العلاقة بتخصصه أو مجاله.

 

- هل يمكن القول إن البرامج البينية عبارة عن «دمج» بين التخصصات؟

ليس دمجاً بالمعنى الحرفي، بل هو أقرب إلى التعزيز والتكامل، حيث تحتاج بعض القطاعات إلى خريج متمكن في تخصصه ولديه مجموعة من الخبرات والمهارات المساندة، كأن يكون لديه خلفية عن الهندسة والفيزياء والحاسب الآلي، فالغرض من البرامج البينية إعداد خريج مؤهل بمجموعة من المهارات ويحمل عدة مواصفات.

وللتوضيح أكثر، لو افترضنا أن القطاع الخاص أو القطاع الحكومي ليس بحاجة إلى مهندس مستقل أو فيزيائي مستقل أو متخصص حاسب آلي مستقل، بل يحتاج لخريج يكون لديه معرفة في الحاسب الآلي والهندسة أو العلوم الطبية، فلذلك تم إعداد البرنامج ليكون الخريج ملماً بهذه التخصصات حسب البرنامج.

 

- ما أبرز المعوقات والصعوبات والسلبيات التي واجهت هذه الخطوة؟ وما البرامج التي تم إقرارها حتى الآن؟

حتى الآن لم يتم إقرار أي برنامج، وحتى الآن لا نستطيع أن نحكم على المعوقات أو الصعوبات أو السلبيات، لأننا مازلنا في منتصف الطريق، ولا تزال ورش العمل الاستطلاعية تعقد ويتم من خلالها استطلاع آراء عدة جهات حول أهمية وجدوى تلك البرامج، وبعد اكتمال الورش واستخلاص الآراء من جميع المختصين والمعنيين سوف يتم اتخاذ القرار المناسب إما بطرح البرامج العشرة أو خمسة منها أو سبعة برامج فقط، حسب نتائج الاستطلاعات.

 

- كلمة أخيرة في نهاية اللقاء؟

إدارة الكلية والمسؤولون فيها يشعرون بأهمية المساهمة في تقليل نسبة البطالة بين الخريجين ويستشعرون المسؤولية في تأهيل خريج متمكن ومتعدد المهارات بحيث يصبح مطلوباً في سوق العمل بل وتتسابق الجهات على استقطابه، من هذا المنطلق نشأت هذه المبادرة، وكان الهدف من طرح هذه البرامج البينية إعداد خريج متمكن متعددالقدرات والمهارات يتوافق مع سوق العمل ويتوافق مع رؤية 2030، لذلك أؤكد أن الغرض الأساسي من هذه البرامج إعداد خريج «مطلوب» و«مرغوب» في سوق العمل ويتوافق مع متطلبات القطاعين الحكومي والخاص وبما يتوافق مع رؤية 2030.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA