09/23/1440 - 16:59

قرأت لك

أمر مُعقد
الحياة الاجتماعية لمراهقي الإنترنت

تناولت المؤلفة والباحثة المتخصصة في شبكات التواصل الاجتماعية، دانا بويد، في هذا الكتاب ظاهرة استخدام الشباب والمراهقين لوسائل التواصل والشبكاتِ الاجتماعية، وتحدثتْ عن مدى تأثير هذه الوسائل على نوعية حياة المراهقين؛ حيث ناقشتْ في فصول الكتاب الثمانية،هذه الظاهرةَ الثقافية التي تنتشر بسرعة كبيرة، وعلاقتها بالمجتمع.

مساحة أوسع
شرحت في المقدمة واقع حياة المراهقين على شبكة الإنترنت، مؤكدة أن تمكن المراهقين من التواصل والتفاعل مع وسائل التواصل الاجتماعي أصبح ظاهرةً ثقافية كبيرة، واستدلت بإحصائيات أفادت أن أكثر من80 في المئة من طلاب المدارس الثانوية في الولايات المتحدة يملكون هواتف محمولة، لكن المفاجئ أن القليل منهم يستخدمونها في إجراء الاتصالات الهاتفية، بينما الاستخدام الأكثر هو التقاط الصور والتواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

الهوية
الفصل الأول حمل عنوان “الهوية” وطرحت المؤلفة فيه سؤالًا: “لماذا يبدو المراهقون غرباء على شبكة الإنترنت؟” وذكرت أنه غالبًا ما يتصور المراهقون متابعيهم على أنهم “أصدقاء” بغض النظر عن الواقع، ويتفاعلون معهم بشكل يختلف عن تعاملهم مع أسرهم أو معلميهم، كما إنهم يتنقلون بين البيئات والوسائط والمجموعات الاجتماعية.

الخصوصية
ناقش الفصل الثاني، والذي حمل عنوان “الخصوصية” سؤالًا: “لماذا يتشارك الشباب المعلومات على نحو واسع؟” وتطرقت الكاتبة من خلال الإجابة عن السؤال، إلى معنى الخصوصية لدى المراهقين، والتي تمثل قيمة مهمة بالنسبة لهم.

الإدمان
أما الفصل الثالث فكان بعنوان “الإدمان” واهتم بقضية “ما الذي يجعل المراهقين مهووسين بوسائل التواصل الاجتماعية؟” وذكرت أن المفهوم الشائع للإدمان طالما ارتبط في أذهان الناس بالمخدرات وتعاطي الكحول، حتى عام 1995 عندما ظهرت عبارة “إدمان الإنترنت”، بمعنى الدوافع السلوكية، التي صاغها الطبيب النفسي إيفان غولدبيرغ.

خطر التحرش
وكتبت في الفصل الرابع عن “الخطر” وطرحت سؤالًا: “هل المتحرشون متربصون في كل مكان؟” وأشارت إلى أنَّ الأمر يشكل أسوأ كابوس للوالدين، ودائمًا ما يلقي المجتمع باللوم على وسائل التقنية؛ لأنها وضعت الشبابَ في مواطن الخطر.

المضايقات
في الفصل الخامس، تناولت موضوع “المضايقة”، وهل تزيد وسائل التواصل الاجتماعي من الممارساتِ السيئة؟ وذكرت أنه مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي ارتفعت وتيرة القلق من ظاهرة “المضايقة عبر الإنترنت”، في حين يرى آخرون أنها ليست بجديدة، وكل ما حدث هو أن الآلية تغيرت وأصبحت أكثر تنوعًا، كما كان الهاتف قبل الإنترنت.

التباين
في الفصل السادس “التباين” تحدثت المؤلفة عن أثر وسائل التواصل الاجتماعي في معالجة الانقسام والتباعد بين أفراد المجتمع، وقالت إن التقنية عبر الزمان طالما بشرت بترابط المجتمع؛ كما حدث في عام 1858، عندما بدأ العمل بتلغراف شركة المحيط الأطلسي عبر الأطلسي، فأمل الكثيرون أن هذا الجهاز الجديد سيساعد على ربط الناس في جميع أنحاء العالم، وتقوية أواصر الصلة بينهم.

فضول شديد
وطرح الفصل السابع “المعرفة التكنولوجية” قضية أصبحت مثارَ جدل شديد: هل شباب اليوم مواطنون تقنيون؟ إنَّ الراشدين دائمًا ما يعتقدون أنَّ المراهقين على دراية كبيرة بمسائل التقنية الجديدة؛ بحكم أنهم نشأوا في ظلِّ وجود الإنترنت، ولكن الحقيقة أنَّ ما يميزهم هو فضولهم الشديد للمعرفة والتطبيق.

تحقيق الذات
وبلور الفصل الثامن والأخير رؤية الكاتبة عن “البحث عن مساحة لتحقيق الذات”؛ حيث خلُصَت إلى أنَّ هدف المراهقين من شبكات التواصل الاجتماعي هو أنْ يشاهِدوا ويُشاهَدوا، وأنْ ينخرطوا في المجتمع، ويتمتعوا بحرية الاستكشاف بعيدًا عن رقابة الآباء والمدرسة.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA