جامعة كامبردج تختبر أدمغة مخبرية تتحكم بالحبل الشوكي

يعاني الكثير من البشر من عدم القدرة على التحكم بالمادة الحيوية المحيطة بالحبل الشوكي، وذلك نتيجة الإصابات أو الحوادث، وينشط العلماء والمتخصصون لإيجاد حل لهذه الإشكالية، وقد تمكن مؤخراً مجموعة علماء من جامعة كامبردج البريطانية، من التقدم خطوة مهمة في هذا المجال، حيث تمكنوا من تنمية نموذج مصغر لدماغ على طبق بتري يستطيع التحكم بالمادة الحيوية المحيطة، بإرسال استطالات نشطة للارتباط بحبل شوكي معزول من فأر، ليتحكم بعضلة فأر موصولة بالحبل الشوكي.

ويمثل الدماغ الذي وصفته صحيفة «ذا جارديان» بأنه تجمع صغير بحجم حبة العدس لخلايا دماغية؛ تقدمًا بارزًا بسبب قدرته على الاتصال بجهاز عصبي بدائي، ويأمل مبتكروه أن يتمكنوا من استخدامه، بالإضافة إلى أعضاء أخرى مصغرة مشابهة في دراسة أمراض الدماغ والأعصاب على نطاق مصغر يمكن التحكم به.

قالت قائدة الدراسة مادلين لانكاستر في مقابلة لها مع «ذا جارديان»: لا نحاول ابتكار شيء ما عبثًا، إذ نسعى إلى استخدام الدماغ لدراسة الأمراض وفهم كيفية تشكل هذه الشبكات في الأساس، وسيفيد هذا الابتكار في تقديم حلول عملية مفيدة لشريحة كبيرة من البشر.

ويرى الباحثون أن للدماغ المنمى في المختبر مستوى التعقيد ذاته لجنين بشري يتراوح عمره بين 12 أسبوعًا و16 أسبوعًا، ولا يتوقعون حدوث مشكلات أخلاقية مستقبلًا، وفقًا للصحيفة. وقالت لانكاستر «لا ريب أن مناقشة كل خطوة نتحرك بها فكرة جيدة، لكننا ما زلنا في بداية الطريق».

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA