آفاق أكاديمية

الريادة في صناعة القيادة

تسهم منظومة التعليم العالي في تنمية المجتمع اقتصاديًا واجتماعيًا وتقنيًا وعلميًا عبر بناء مجتمع المعرفة، ومن ذلك إعداد الكفاءات البشرية المزودة بأحدث المعارف والقيم والمهارات.
وتضطلع الجامعات بأدوار عديدة ومتنوعة على الصعيد العلمي والأكاديمي والبحثي وخدمة المجتمع، ويدخل ضمن أدوار الجامعات، وبخاصة الجامعات الرائدة منها، حسن اختيار وتأهيل وبناء الكفاءات وصناعة القيادات، من خلال معايير دقيقة تشمل اختيار وإعداد الكوادر المؤهلة والقادرة على تقديم إضافة نوعية للحياة الجامعية والمجتمع، ومن ثم إمداد الوطن بكوادر وكفاءات متميزة وقادرة على صناعة الفرق.
أولى خطوات بناء وصناعة القادة تتمثل في حسن الاختيار الدقيق للمعيد من بين آلاف الطلبة المتميزين، ليحظى بصفة عضو هيئة تدريس، ثم ابتعاثه إلى أرقى الجامعات والأكاديميات العالمية ليعود بتأهيله العالي وثقافته التطويرية وينضم لكوكبة رواد العمل الأكاديمي ليستمر في تطوير قدراته العلمية وصقل مهاراته القيادية بشكل مستمر؛ بما يؤهله للقيام بأدوار إدارية على صعيد الجامعة أو مؤسسات المجتمع المختلفة.
تعد البيئة الجامعية أفضل بيئة لصهر الطاقات والقدرات وإعداد وتطوير وتأهيل القيادات، وهذا ما تميزت به جامعتنا الرائدة، جامعة الملك سعود، حيث تتبع آلية مميزة وصارمة في اختيار وإعداد وتأهيل أعضاء هيئة التدريس، من الناحية العلمية والإدارية والقيادية، وكان من ثمار ذلك إمداد الوطن بكوادر قيادية متمكنة ومؤهلة وقادرة على تبوؤ أعلى المناصب، فكان منهم الوزراء ومديرو الشركات ورياديو الأعمال.
هذه الآلية الصارمة التي تميزت بها جامعتنا تنبع من استيعاب الإدارة للدور الحيوي المطلوب في ظل إدارة ديناميكية تقود رؤية السعودية 2030 وذلك بالتحول من القيادة التقليدية التي تخضع لضغوط التنمية المتسارعة؛ إلى قيادة تقود التغيير مزودة بمهارات متجددة تمكنها من إدارة التحول بكفاية واقتدار.
وها نحن نشهد اليوم بكل فخر واعتزاز، صدور القرارات الملكية المباركة التي وجه بها قائد هذه البلاد، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يحفظه الله؛ والتي تشرف بموجبها، عدد من منسوبي جامعتنا الرائدة، باختيارهم مديري جامعات في إطار التعيينات الجديدة التي وجهت بها القيادة الكريمة.
وإنني إذ أهنئ الزملاء الكرام وأبارك لهم تعيينهم في مواقع قيادية وتولِّي هذه الأمانة والمسؤولية الكبيرة التي أوكلها لهم قادة هذه البلاد المباركة؛ فإن الفخر يتواصل ويتجدد بهذه المؤسسة الأكاديمية العملاقة والرائدة التي تصنع وتقدم قيادات وطنية من طراز رفيع تسهم بفعالية في نمو وازدهار وتنمية الوطن.
د. عادل المكينزي
makinzyadel@ksu.edu.sa

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA