02/18/1441 - 13:32

يحيوي: المجتمع الفرنسي بحاجة لمتخصصين شرعيين وسطيين

 

 

 

 

حوار: محمد عبدالجليل سلام 

 

حميد يحيوي، من فرنسا، يدرس حالياً في كلية التربية قسم الدراسات الإسلامية، لديه رغبة كبيرة في تعلم اللغة العربية وعلوم الشريعة الإسلامية، والعودة إلى بلاده ليصبح معلماً أو إماماً أو مدير مركز إسلامي، ويحرص خلال فترة تواجده في المملكة على حضور مجالس العلم عند كبار المشايخ، مثل الشيخ صالح الفوزان والشيح سعد الخثلان.

 

- كيف التحقت بالجامعة؟

تقدمت بطلب الدراسة في الجامعة عبر الموقع الإلكتروني وكان سهلاً وقدمت ملفي وطلبوا مني إرفاق الشهادات والسجل الأكاديمي والفحص الطبي، وبالفعل تم إرفاق كل ذلك، وجاءني الرد بعد سنتين من القبول وجئت بعد ستة أشهر من حصولي على التأشيرة.

 

- ما تخصصك وما الذي أثار اهتمامك فيه؟

تخصصي هو الدراسات الإسلامية «الفقه وأصوله» والذي أثار اهتمامي به أن المجتمع في فرنسا بحاجة إلى هذا العلم، وبحاجة أيضًا إلى علماء ودعاة وسطيين.

 

- حدثنا عن طموحك حالياً وبعد التخرج؟

طموحي حالياً هو الدراسة والجد والاجتهاد للحصول على البكالوريوس وإتقان التخصص، وبعد التخرج طموحي أن أرجع إلى بلدي وأفيد مجتمعي وأصبح إماماً أو معلماً أو مدير مركز إسلامي.

 

- ما الذي دفعك للاهتمام بالدراسة في جامعة الملك سعود؟

لا شك أن المملكة العربية السعودية مهوى أفئدة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، ولا شك أن جامعاتها الأفضل لكل من يرغب في تعلم اللغة العربية وعلوم الشريعة الإسلامية، لذلك كله بحثت عن قبول في إحدى جامعات المملكة لأتعلم اللغة العربية والعلوم الشرعية فوجدت جامعة الملك سعود في قائمة الجامعات التي أود الدراسة فيها، فتقدمت إليها ووفقت في القبول والحمدلله.

 

- ما الذي وفرته لك الجامعة أثناء دراستك فيها؟ 

وفرت لي العلم، وهذا سبب مجيئي إلى المملكة ووفرت لي أيضًا مكافأة شهرية وسكناً وتذاكر سنوية إلى بلدي، إضافة لفرصة أداء مناسك الحج والعمرة، فالحمد لله أولاً والشكر موصول لإدارة الجامعة والكلية وعمادة شؤون الطلاب ووحدة رعاية طلاب المنح.

 

- ما الأماكن التي زرتها داخل الرياض وخارج الرياض؟

* ذهبت إلى الثمامة مع جمعية خيرية وبتنا ليلة هناك، وزرت متحف الملك عبدالعزيز، وحضرت محاضرات علمية عند الشيخ صالح الفوزان والشيخ سعد الخثلان وغيرهما، أما خارج الرياض فقد تشرفت بزيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة، كما زرت جدة والطائف والمنطقة الشرقية.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA