03/25/1441 - 10:23

قرأت لك

إقليم الخرج
د. فرحان بن حسين الجعيدي

تناول هذا الكتاب بشكل عام الخصائص الزمانية والمكانية لإقليم الخرج وتأثيرها على السكان، وأكد أن تاريخ إقليم الخرج يعود إلى ما قبل عصر الإسلام، واستعرض عدداً من الشواهد الأثرية على قدم الاستيطان في الإقليم مع عرض أصل التسمية ومصدرها في المصادر التراثية والخرائط العربية والأجنبية.

التطور العمراني
ومن حيث المكان ناقش الكتاب الخصائص الجغرافية الطبيعية للإقليم والتي تشمل الجيولوجيا وأشكال سطح الأرض، ومن حيث الإنسان وثق الكتاب قصة تطور الزراعة والاستيطان في الخرج في العصر الحديث، مدعماً ذلك بتجميع وعرض ما كتب عن الخرج في المصادر الأجنبية من مقالات وصور تنشر لأول مرة. كما استعرض الكتاب النمو السكاني والتطور العمراني في مدن الإقليم والمقومات السياحية التي يشتهر بها مثل المقومات الطبيعية والتاريخية والأثرية والترويحية.

سهول فيضية
استخدم الكتاب مصطلح «إقليم الخرج» انطلاقاً من تعريفات الجغرافيا الإقليمية للأقاليم العامة والخاصة، ويطلق على الخرج إقليماً جغرافياً خاصاً بوصفه أحد أهم السهول الفيضية وسط شبه الجزيرة العربية التي استوطنها الإنسان واستزرع أرضها منذ القدم، مؤكداً أن السهل يتميز بخصوبة التربة ووفرة المياه التي كانت تسيح على سطح الأرض بسبب العامل الهيدرولوجي لحركة المياه الجوفية واندفاعها من العيون المائية التي يتميز بها الخرج.

خصائص مورفومترية
وأشار الكتاب إلى أن إقليم الخرج يجمع العديد من الأودية التي ينحدر ما يقارب من 80٪ منها من ظهرة طويق الرسوبية، وتم تخصيص جزء للخصائص المورفومترية للأودية المؤثرة في سهل الخرج وخاصة تلك التي تؤثر بشكل مباشر على المدن الرئيسية.

تسلسل تاريخي
كما احتوى الكتاب على صور قديمة لبعض الأماكن الطبيعية والبشرية البارزة وعرضها في تسلسل تاريخي يحكي مراحل التغيرات التي طرأت عليها والتي منها تاريخ قصر الملك عبدالعزيز بدءاً من التشييد والفخامة مروراً بفترة الإهمال وإعادة التأهيل مرةً أخرى كما تم رصد التغيرات التي طرأت على مستوى المياه في عيون الخرج منذ بداية تصويرها في العشرينيات الميلادية من القرن الماضي حتى نضبت مياهها واختفى بعضها.

أهمية استراتيجية
وانتقد المؤلف قلة ما كتب عن منطقة الخرج رغم أهميتها  الاستراتيجية في وسط المملكة ومكانتها في منطقة الرياض من حيث الحجم السكاني والتاريخ المجيد ودورها الحضاري والاقتصادي والزراعي، لافتاً إلى أن ما كتب عنها يعد ضئيلاً، وهذا ما دفع المؤلف للقيام بهذا العمل بهدف تعريف القارئ بإقليم الخرج من حيث الزمان والمكان والإنسان.

العهد الزاهر
ودلف الكتاب إلى العهد السعودي الحديث الزاهر الذي أسس بناءه المغفور له الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، وتتبع خط السير الذي سلكه في استرداد الرياض والوقوف على الأماكن التي أقام عليها أو تزود منها بالمياه في داخل الإقليم.

واجب وطني
كما أشار إلى أن تأليف هذا الكتاب يأتي جزءاً من واجب وطني يقوم به الأكاديميون لإثراء المكتبة السعودية بإنجازات هذا الوطن الغالي كلٌّ في منطقته التي استوطنها الآباء والأجداد ومنها انطلقوا لخدمته كلٌّ في مجاله، وختم الكتاب فصوله في الحديث عن النمو السكاني والتطور العمراني في مدن الإقليم والمقومات السياحية التي يشتهر بها.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA