09/23/1440 - 16:25

نتائج نفسية مدمرة لتفضيل أحد الأبناء على أشقائه

طرح باحثون سؤالاً في إحدى الدراسات، عما إذا كانت الأمهات يلعبن دورا في خلق شعور سلبي بين الإخوة، وما إذا كانت هذه المشاعر المزعجة تتلاشى أو تتواصل حتى سن البلوغ.
وكشفت الدراسة أن 85% من المشاركين في الدراسة يعتقدون أن أمهاتهم يفضلن حقا طفلا على الآخر.
وبحسب الدراسة التي نشرها موقع «Mamamia»، فقد اتضح أن الآباء يتصرفون بالفعل بشكل مختلف مع أطفالهم، ما يخلق شقاقا بين الإخوة ويجعلهم يشعرون بأنهم غير قريبين من بعضهم البعض، وهذا الشعور بالانقسام والغربة يمكن أن يستمر إلى مرحلة البلوغ لدى الكثيرين، وبالنسبة للطفل الذي يشعر بأنه ليس الابن المفضل، على وجه التحديد، فإن النتائج قد تكون مدمرة.
وتقول الدكتورة يلينا جيدينكو: «يمكن أن يشعر الطفل غير المفضل بالهزيمة وعدم التحفيز، نتيجة العمل الجاد على الحصول على دعم الوالدين دون أي جدوى، وقد يعاني أيضا من الاكتئاب ويصبح غاضبا أو مستاء أو عنيفا أو غيورا»، وأوضحت أن الأطفال غير المفضلين قد يجدون صعوبة في تقبل أنفسهم، لأنهم لا يشعرون بقبول آبائهم.
وتضيف جيدينكو: «الطفل غير المفضل ليس الوحيد المتضرر من هذه العلاقات، حيث أن الضرر يلحق أيضا بالشقيق المفضل، فقد يتعرض في بعض الأحيان إلى الشعور بالقلق وانعدام الأمن منذ الطفولة وحتى مرحلة البلوغ».
وعلى الرغم من أن معظم الآباء والأمهات يحبون ويرعون جميع أطفالهم بشكل متساو تقريبا، إلا أنهم سيجدون حتما أنهم أكثر انسجاما مع أحد أطفالهم، وهذه الاختلافات في كيفية تعامل الوالدين مع الأشقاء لها أساس في جينات الأطفال. إذ يتعامل الآباء مع التوائم المتطابقين، الذين يتقاسمون 100% من الحمض النووي الخاص بهم، على نحو أكثر تشابها من تعاملهم مع التوائم غير المتطابقين، والذين يشاركون نحو 50% فقط من جيناتهم.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA