12/17/1440 - 02:22

على الجامعات إعادة التفكير في العديد من تقاليدها وممارساتها

البيان الختامي لمؤتمر التعليم العالي:

أعلن المشرف العام على المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم العالي في نسخته الثامنة الدكتور سالم المالك، البيان الختامي للمؤتمر، والذي جاء فيه التأكيد على أن الجامعات لم تواكب ذلك التغيير الذي يشهده العالم اليوم مما ينبغي على الجامعات أن تكون أكثر سرعة لتتمكن من التكيف مع السياق الحالي للتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والعلمية والتقنية الملحة.
وأشار البيان إلى أن سرعة التغيير تزداد مع تداعياتها وبصورة متنامية على الأفراد والمجتمعات واقتصادات الدول وأسواق العمل، وعلى الجامعات من باب أولى مما تفرض معه التغيرات العديدة التي تحدث خارج أسوار الجامعات.
وطالب البيان من الجامعات أن تعيد التفكير في العديد من تقاليدها وممارساتها، إذ تحتاج الاقتصادات والمجتمعات المعقدة إلى جامعات قادرة على الاستجابة للتحولات في بيئتها الخارجية.
وتطرق البيان إلى  تشكل أجيال المقبولين للدراسة الجامعية اليوم من خلال تجارب تختلف جدا عن تلك التي مر بها معلموهم؛ حيث نشأ الشباب في بيئة العولمة التي تعرضوا فيها للعديد من الأفكار المختلفة، وعلاوة على ذلك، فهم رقميون منذ نعومة أظفارهم، وقد تعاملوا مع تقنية المعلومات بصفة يومية طوال حياتهم وربما سيحتاج أساتذة الجامعة إلى التوجيه والتدريب والدعم، فضلا عن الحوافز لإعادة التفكير في الطريقة التي يتعاملون بها مع طلابهم والأهداف التي تقود عملياتهم التعليمية، لافتاً إلى أن الأكاديميين بحاجة للتكيف مع العصر الرقمي.
ونص البيان على أن المجتمع السعودي سيقود الطريق إلى رؤية المملكة 2030 وما بعدها نحو تحقيق هدف الدولة المتمثل في الانضمام إلى الاقتصادات القائمة على المعرفة، وسيكون من الضروري التخلي عن بعض الأفكار التقليدية للتوصل لأمثل السبل لإعداد جيل مختلف جدا لمستقبل لم يكن من الممكن تصوره قبل عقد من الزمن.
واختتم البيان أن تحقيق ذلك سيعتمد على التعاون الوثيق بين الحكومة والقطاع الخاص والجامعات داخل المملكة وخارجها أيضا، وسيكون من المهم تطوير قنوات جديدة ومبتكرة لتشجيعِ التعلم مدى الحياة، كما سيتعين على الجامعات السعودية أن تقود الركب من خلال إعادة التفكير في التعليم الجامعي ودور الجامعة في المجتمع الأكبر، بينما تقوم في ذات الوقت بحماية القيم التقليدية الجوهرية التي تحافظ على التعليم العالي مثل الحرية الأكاديمية، والتفكير الناقد، ونواتج التعلّم، وقيم الأفكار، والنزاهة، والابتكار، والاستقلال الذاتي التي بنيت عليها مؤسساتنا.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA