03/25/1441 - 10:20

عام جديد حافل بالاجتهاد

زاوية: إضاءات نافذة

 

 

 

 

 

يسرني بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد أن أشكر الله على ما منّ به علينا من نعمة الأمن والأمان في بلادنا الغالية، قبلة المسلمين ومهوى أفئدة المؤمنين، وأن أرفع وافر الشكر وجميل الوفاء لقائد المسيرة المباركة، وإلى سمو ولي عهده الأمين – يحفظهما الله – على ما يبذلونه من جهود مباركة وآراء نيرة جاءت ثمارها يانعة، محققة للأهداف والغايات، جاعلةً من هذا الوطن حصناً شامخاً ينعم بالخير الوفير وباستمرار عجلة النماء والتطوير.

زملائي أعضاء وعضوات هيئة التدريس:

أشكر لكم ما بذلتموه من جهد وعطاء، واستشعار لقيمة المواطنة الحقة، ما جعلكم أهلاً لحمل لواء العلم ورسالته، فبكم تضاء شمعة الحياة في محاضن الجامعة من جديد، حين يتوافد بناة المستقبل المشرق الذين يحدوهم الأمل بالتزود بالمعارف والمهارات، التي تدفع بهم نحو تحقيق رسالة الوطن.

لا يخفى عليكم ما تبذله الجامعة من جهد لنبدأ عاماً حافلاً بكل مفيد وجديد، في بيئة تعليمية جاذبة ومحفزة جعلت من المتعلم محورا للعملية التعليمية: بالمناقشة المتبادلة، وأساليب التدريس وطرقه المتنوعة، وبتفعيل المواقع الإلكترونية، ومنح كل طالب فرصة لمعرفة سبل التعلم الذاتي، وبتعميق التواصل البناء مع كل عضو من أعضاء هيئة التدريس.

إنني لأنشد لكم عاماً تتجلى فيه روح المسؤولية، وترتفع فيه مستويات الانضباط والجدية ممزوجة بالتشجيع المتواصل لبناة المستقبل، وحماة الوطن، وكلي ثقة بحكمتكم وتوجيهاتكم التي هدفها النجاح والتقدم.

أبنائي الطلاب والطالبات:

عدتم والعود أحمد إلى مقاعد العلم والدراسة، راجياً من الله أن تكونوا حققتم الفائدة والمتعة في إجازتكم، وأبارك لكم هذا العام الدراسي فأنتم من يستشرف المستقبل الزاهر بالتطلع إلى طموح لا يحد، وسعي حثيث يتجدد.

تدفعني محبتي لكم في هذة المناسبة أن أبين أنكم شركاء حقيقيون، ننشد مشاركتكم في خطط الجامعة وبرامجها ومشاريعها، وهذا يستلزم منكم مضاعفة الجهد، والبحث عن المعرفة في مظانها الحقيقية، والسعي للعمل على ذلك ابتداءً من الأسبوع الأول لهذا الفصل الدراسي، وعدم التراخي فيه ظناً بعدم أهميته، فهو أسبوع له قيمته الخاصة على غيره من الأسابيع التي تليه.

إنكم اليوم تضعون أقدامكم في بداية طريق المستقبل الحافل بالنجاح بمشيئة الله، وها هي وكالة الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية تطلق عدداً من المشاريع والبرامج التي ترتكز عليكم، وتسعى لكم ومن أجلكم، وكلنا أمل في حرصكم على جامعتكم بالتفاعل معها والمشاركة في مسيرتها بجد واجتهاد، فالجميع يشارك في تنمية الوطن ومسيرته، ويرقى بطموحه نحو تحقيق رسالة الوطن.

أهنئ الجميع، وأقدر لكم جهودكم، وأسال الله أن يكون عاماً دراسياً حافلاً بالتميز والإبداع.

أ.د. محمد بن صالح النمي

وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA