03/15/1441 - 08:37

استراتيجية «الكرسي الساخن»

تقوم فكرة هذه الإستراتيجية «Hot Seat Strategy» على طرح الأسئلة من قبل الطلبة على أحد الطلاب أو المعلمين بحيث يكون محور الأسئلة موضوعاً محدداً للطلبة.
وتُعد هذه الإستراتيجية من الطرق الفعالة عندما يريد المعلم ترسيخ قيم ومعتقدات معينة لدى الطلبة، وهي تنمي عدة مهارات مثل القراءة وبناء الأسئلة وتبادل الأفكار. كما أنها مناسبة عندما يريد المعلم التفصيل بموضوع معين أو مفاهيم معينة.
تشمل خطوات إستراتيجية الكرسي الساخن «Hot Seat Strategy»:
- تغيير وضع المقاعد أو الكراسي في الغرفة الصفية بشكل دائري، ووضع «الكرسي الساخن» في مركز الدائرة.
- يطلب المعلم من طالب متطوع تميز بموضوع أو محتوى معين أو مهارة معينة بالجلوس في الكرسي الساخن.
- يطرح الطلبة الأسئلة، حول الدرس أو الفكرة أو المحتوى، ويُجيب الطالب عن أسئلة الطلبة.
- يُفضل أن لا تكون الأسئلة إجاباتها بكلمة واحدة بل أسئلة متعددة الإجابات «أسئلة مفتوحة».
ويمكن تطبيبق استراتيجية الكرسي الساخن بنظام المجموعات الصغيرة من خلال الخطوات التالية:
- يقسم المعلم الطلاب إلى مجاميع صغيرة ٥-٦ طلاب أو يقسم الدرس إلى فقرات بحيث يختص كل طالب بفقرة معينة.
- يجلس أولا طالب متطوع من كل مجموعة في الكرسي الساخن في المنتصف والبقية يحيطون به.
- يوجه الطلاب إليه أسئلة مفتوحة إما عن الدرس كاملا أو عن فقرة يختص بها الجالس في الكرسي الساخن.
- يتبادل الطلاب الأدوار فيما بينهم بعد تشجيع من المعلم.
- يتمثل دور المعلم خلال تطبيق هذه الاستراتيجية في التوجيه والمراقبة.
- يمكن أن يجلس المعلم في الكرسي الساخن بهدف تشجيع الطلبة على تكوين وطرح الأسئلة، ويشجعهم على الأسئلة المفتوحة.
يلعب المعلم في هذه الإستراتيجية دور الميسر والموجه من خلال اختيار الطلبة لتيسير ونجاح النقاش، وتوزيع الطلبة على المجموعات، وطرح الأسئلة؛ لإثارة تفكير أو توجيه الطلبة. وعادة تُستخدم هذه الإستراتيجية لمناقشة قضية عامة أو شائكة لإثارة تفكير الطلبة ولمساعدتهم على التفكير في الموضوع من جوانب عدة والاستماع لوجهات نظر مختلفة.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA