03/15/1441 - 08:37

د. الصقير: قريباً نظام «ساهر» في المدينة الجامعية وكاميرات مراقبة في الإسكان

استضافه «منبر الجامعة» الاثنين الماضي

المبنى الجديد لكلية العمارة والتخطيط سيكون ضمن منطقة السكن وسوف يخصص للبنات

إطلاق «خط ساحن» خلال شهر .. ومشكلة «العهد القديمة» سوف يتم حلها بالترتيب قريباً

أولوية استلام عضو هيئة التدريس للسكن مبنية ‏على تاريخ تقديم الطلب وعدد أفراد الأسرة

 

استضاف «منبر الجامعة» سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصقير وكيل الجامعة للمشاريع في لقاء مفتوح مع أعضاء هيئة التدريس لطرح أسئلتهم واستفساراتهم المتعلقة بوكالة المشاريع والإدارات التابعة لها، وأدار اللقاء الدكتور تركي العيار أستاذ الإعلام وذلك يوم الاثنين الماضي  ١٧ محرم ١٤٤١ الموافق 16/ 9/ ٢٠١٩م من الساعة ١٠ صباحاً حتى ١٢ ظهراً في قاعة الدروازة في الدور الرابع بمبنى ١٧ في بهو الجامعة، وتم نقله لفرع الطالبات.
بدأ اللقاء بكلمة ترحيبية من الدكتور تركي العيار رحب فيها بسعادة وكيل الجامعة للمشاريع الدكتور عبدالله الصقير وبالحضور، ثم قدم الدكتور عبدالله شرحا وافيا عن مهام وإنجازات وكالة المشاريع والإدارات التابعة لها، بعدها تم فتح الحوار لطرح أسئلة واستفسارات الحضور، وفي ختام اللقاء قدم الدكتور تركي العيار درعا تقديريا لسعادة وكيل الجامعة للمشاريع الدكتور عبدالله الصقير.

الرؤية والرسالة
في بداية اللقاء، استعرض الدكتور الصقير رؤية وكالة الجامعة للمشاريع وعرفها بأنها «مدينة جامعية نموذجية بمعايير عالمية داعمة لبناء مجتمع المعرفة»، وعرج بعد ذلك على رسالة الوكالة والمتمثلة في دراسة وتصميم وتنفيذ مشاريع الجامعة وتشغيل وصيانة المدينة الجامعية وضمان أعلى متطلبات السلامة والأمن للمرافق والمنشآت والأفراد وتقديم دعم فني وتقني لتطوير وتحسين المرافق والمنشآت لتوفير أفضل بيئة محفزة لمنسوبي الجامعة تحقق مبادئ التنمية المستدامة لخدمة البيئة والمجتمع.

تحت التنفيذ
وعرج د. الصقير حديثه حول المشاريع تحت التنفيذ وهي:
- مشروع إنشاء مستودعات المصادر المشعة بالمدينة الجامعية.
- مشروع توسعة المستودعات الطبية وإنشاء مستودع إدارة النقل ومستودع كلية طب الأسنان.
- مشروع إنشاء جسر يربط بين مركز الأمير سلطان الثقافي والجسر الرابط بين كليتي الصيدلة والعلوم الطبية التطبيقية.
- مشروع إنشاء الورشة المركزية بمستشفى الملك خالد الجامعي والمستودعات التابعة له.
- مشروع إنشاء وتأهيل وتطوير شبكة الري بالمدينة الجامعية.
وقال وكيل الجامعة للمشاريع أن المساحة الكلية لمجموع منشآت المدينة الجامعية حوالي 2,582,808 متر مربع (بدون مباني المدينة الطبية والأوقاف ووادي الرياض للتقنية).

كاميرات ساهر
وشدد د. الصقير أن تركيب كاميرات ساهر داخل المدينة الجامعية، تعد ضمن المشاريع الحالية التي نعمل عليها في الوكالة، حيث قال: ضمن المشاريع الحالية التي تعمل عليها الإدارة العامة للسلامة والأمن الجامعي، تركيب نظام ساهر، وتركيب كاميرات المراقبة بإسكان أعضاء هيئة التدريس والموظفين.

مرافق ترويحية
وعرج في حديثه عن مهام إدارة الإسكان والمرافق الترويحية، وهي الإشراف على الوحدات السكنية التابعة للجامعة واقتراح الاستخدام الأمثل لتلك الوحدات، العمل على تنفيذ السياسة الموضوعة لإسكان أعضاء هيئة التدريس والموظفين وتهيئة أفضل ما يمكن توفيره لراحتهم واقتراح التعليمات الخاصة وإسكانهم حسب القواعد الموضوعة، إعداد وتجهيز الوحدات السكنية بالصورة المناسبة، تنظيم البرامج والأنشطة الثقافية والعلمية والرياضية والاجتماعية بنادي أعضاء هيئة التدريس والموظفين ، تأمين احتياجات الجامعة من المباني المستأجرة ، المحافظة على النواحي الأمنية في مساكن الجامعة بالتنسيق مع إدارة السلامة والأمن الجامعي ، القيام بسكرتارية اللجنة الدائمة للإسكان وتنفيذ قراراتها، الإشراف على ضيافة الجامعة.

خط ساخن
بعد ذلك فتح الباب للمداخلات، وتطرقت إحداها لضرورة توفير «خط ساخن» يطلع عليه الوكيل بشكل مباشر لسرعة إيصال البلاغ، وعلق سعادة الوكيل بوجود خطة لإطلاق «خط ساحن» خلال شهر بإذن الله.
أحد المشاركين طرح مشكلة وجود عُهد قديمة في السكن غير ملزمين بها وأهمية الإسراع في حل هذه المشكلة، وأجاب الدكتور الصقير بأن هذه المشكلة سوف يتم حلها بالترتيب بين إدارة الصيانة وإدارة الإسكان قريباً.

أبواب الطوارئ
مداخلة أخرى أشارت لمخالفة أبواب الطوارئ في المباني للأنظمة، باعتبار أنها غير مقاومة للدخان، وقد شكر الدكتور الصقير صاحب هذه المداخلة ووعد بالتنسيق مع إدارة السلامة وإدارة الصيانة لإجراء التعديلات التي تحقق متطلبات السلامة.
كما تم طرح فكرة توفير آلية لإعادة تدوير الأوراق والمخلفات وتمت الإشارة لوجود مشروع مطروح لتدوير الورق في مدينة الطلاب والطالبات، وهناك مناقصة مع الجامعة يتم بموجبها أخذ المتعهد للورق و المشروع.

المباني الجديدة
ولدى سؤاله عن المباني الجديدة لكليات «التربية، السياحة، علوم الرياضة، والعمارة و التخطيط» أجاب سعادته بأن المبنى الجديد لكلية العمارة والتخطيط سيكون ضمن السكن وسوف يخصص للبنات، وبالنسبة للكليات المتبقية توجد مساحات قريبة من السكن ولكن التصميم والاعتمادات المالية تحتاج إلى وقت اطول.

مرافق الأطفال
وحول الأماكن والمرافق المخصصة للأطفال داخل السكن وفي الحضانة، أفاد بوجود مشروع لتنفيذ ملاعب أطفال على مستوى عال، والمفاوضات جارية مع الموردين لاختيار أفضل الألعاب.
وحول كون التكييف في مجمع السكان غير صالح وهناك هدر للأموال في صيانته الدائمة، أكد أن الزملاء في إدارة الصيانه يوازنون ‏بين تكلفة ‏قطع الغيار ‏وتكلفة الإصلاح، ‏وهناك الآن فكرة جديدة ‏وهي استبدال المكيفات الحالية.

آلية استلام السكن
وتساءل أحد الحضور عن إمكانية وجود بوابه إلكترونية لعضو هيئة التدريس في الإسكان، وتساءل آخر عن حل لكراسي الخزانات، وكان الجواب بأنه سيتم تركيب الخزانات، ويتطلب ذلك تعديلاً داخل سكن الفرد وتعاوناً من السكان.
وحول وجود فلل فارغة لا يوجد سكان فيها وإمكانية الاستفادة منها، أكد سعادته أن ‏جميع هذه الفلل تحتاج إلى ‏تأهيل شامل وترتيب.
عضو هيئة تدريس جديد سأل عن آلية استلام السكن، وكان الجواب أو الأولوية مبنية ‏على تقديم الطلب وعدد أفراد الأسرة، وهناك مشروع إسكان جديد لكنه يحتاج إلى وقت.
وفي نهاية اللقاء تم تكريم وكيل الجامعة للمشاريع.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA