02/18/1441 - 13:57

ابتكار مركَّب معدني يدمر الخلايا السرطانية بالضوء

ربما أدّى المعدن الذي كان جزءًا من الكويكب الذي أباد الديناصورات إلى تقنية جديدة لعلاج الأورام السرطانية ضوئيًّا على نحو انتقائي.

تعاوَن علماء من جامعة ووريك مع زملاء من الصين وفرنسا وسويسرا وجامعة هيريوت واط على تطوير تقنية يُستعمل فيها الضوء لتنشيط مركّب من عنصر الإريديوم، يقتل السرطان بطريقة لم يسبق لها مثيل، إذ يهاجِم مصدر طاقة حيويًّا للخلايا السرطانية حتى في حالة نقص التَّأَكْسُج؛ موسِّعًا نطاق السرطانات الممكن علاجها.

فُصِّلت هذه التقنية في ورقة بحثية نُشرت في دورية نيتشر كيمستري، وربما تضيف سلاحًا جديدًا إلى ترسانة مكافحة السرطان، وتؤدي إلى زيادة مناعة المرضى ضد السرطانات المستقبلية.

يَعتمد «العلاج الضوئي الديناميكي» على الضوء للقضاء على الأورام السرطانية، بتنشيط مركّب كيميائي يُدعى «مُحسِّسًا ضوئيًّا» يُنتِج في وجود الضوء جزيئات تهاجِم الخلايا السرطانية؛ فيمكن في هذا العلاج تسليط الضوء على مناطق محدَّدة لاستهداف الورم دون الأنسجة العادية.

المشكلة أن وسائل هذا العلاج الحالية معتمدة على وجود الأكسجين، في حين أن أورامًا عديدة ناقصة التأكسج -أي إن الأكسجين فيها قليل، من نقص الإمداد الدموي غالبًا-؛ لكن الفريق العلْمي هذا طوَّر أخيرًا مركَّبًا من معدن الإريديوم يستطيع قتل الخلايا السرطانية حتى في حالة انخفاض تركيز الأكسجين.

وأكد الفريق البحثي المشترك أن بإمكان هذه التقنية علاج أي ورم يمكن تسليط ضوء عليه، ولا سيما سرطانات الدماغ والرئة والمريء والمثانة والجلد، مع الإشارة أن سرطان المثانة يعاني منه في المملكة المتحدة سنويًّا نحو 10 آلاف إنسان!

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA