02/18/1441 - 13:26

دراسة تكشف تاريخ المجاعات في أوروبا

قدم علماء الآثار أدلة جديدة عن شكل الحياة في أوروبا بشكل عام وبريطانيا بشكل خاص، خلال العصور الوسطى قبل 700 عام، وذلك من خلال الكاهن ريتشارد دي وبتين، الذي عُثر على عظامه في دير ثورنتون في لينكولنشاير.
وأوضح علماء الآثار، في جامعة شيفيلد، أنهم فحصوا جمجمة الكاهن من خلال أجهزة ثلاثية الأبعاد، وتبين أنه توفي وعمره ما بين 35 إلى 45 عامًا، وعند وفاته تعرض لهجوم عنيف، حيث أظهر الجزء الخلفى من جمجمته تعرضه لضرب مبرح.
كما أظهرت أسنانه علامات تدل على سوء التغذية أو المرض، لذلك يقال إنه توفي خلال المجاعة الكبرى التي حدثت في بريطانيا خلال الفترة ما بين 1315 إلى 1317، وجاء ذلك بحسب ما ذكرت صحيفة «ديلى ميل» البريطانية.
من جانبه، قال الدكتور هيو ويلموت من قسم الآثار في جامعة شيفيلد، إن المجاعة الكبرى حدثت منذ 700 سنة تقريبًا، وأن هذه المجاعة دمرت أوروبا في الفترة ما بين 1346-1353، لهذا ضربت الأغنياء والفقراء على حد سواء، مما أسفر عن مقتل الملايين فى جميع أنحاء القارة.
وتابع الباحثون، أنه بحلول ربيع 1317م عندما توفي ريتشارد كانت أزمة المجاعة الكبرى في ذروتها، ومما لا شك فيه أن هذه الأزمة أثرت بشكل كبير على مستشفيات القرون الوسطى، وبينت الأحداث أن ريتشارد نجا من المجاعة الناجمة عن موسمي الأمطار الغزيرة التى تسببت فى غرق المحاصيل على نطاق واسع.
وأشار الباحثون، إلى أن هذا الكاهن عمل على كيفية استغلال الموارد المحدودة، مضيفين أن آخر اكتشاف أثري يعبر عن المجاعة الكبرى حدث العام الماضي عندما تم العثور على مقبرة دفن كبيرة مكتوب عليها ضحايا الموت الأسود.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA