03/24/1441 - 11:11

وكالة الشؤون التعليمية والأكاديمية تسعى لإيجاد بيئة تعليمية أكاديمية محفزة

ستعلن عن جائزة للتميز في التدريس قريباً
يبرز دور الوكالة في تطوير المناهج والخطط الدراسية وتقديم برامج رائدة وفق رؤية الجامعة
يبرز دور الوكالة في تطوير المناهج والخطط الدراسية وتقديم برامج رائدة وفق رؤية الجامعة

 

 

 

 

 

تسعى وكالة الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية بتوجيهات من معالي مدير الجامعة الدكتور بدران العمر, إلى تقديم تعليم متميز وإيجاد بيئة تعليمية أكاديمية محفزة وشراكة مجتمعية فاعلة؛ لضمان مخرجات تعليمية رائدة تتوافق مع خطط التنمية الاقتصادية وتحديات العصر، مما يُسهم في دفع العملية التعليمية نحو النجاح والتميز.

 

وفق المعايير

وتتطلع الوكالة لتقديم خدمات تعليمية وفق معايير الاعتماد والجودة؛ لتُساهم في رفع مستوى الأداء وتحقيق مراكز متقدمة في معايير التنافسية بين الجامعات العالمية، ولعل ذلك الدور يبرز في تطوير المناهج والخطط الدراسية، وتقديم برامج أكاديمية رائدة وفق رؤية الجامعة ورسالتها وأهدافها، وتهيئة بيئة تعليمية جاذبة ومحفزة للإبداع والتميز من خلال رفع كفاءة الأداء للكليات والعمادات المساندة المرتبطة بالوكالة والمراكز والبرامج ذات العلاقة، والعناية بكل ما يطور العملية التعليمية.

 

برامج تطويرية

تقدم وكالة الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية عدداً من البرامج التطويرية سعياً لتطوير العملية التعليمية، وتتطلع إلى مساهمة الكليات وأقسامها ومنسوبيها ومشاركاتهم الفاعلة في تلك البرامج؛ ومن هذه البرامج: التعليم عن بعد والاختبارات الإلكترونية، مشاريع تطوير العملية التعليمية، منح التميز لأعضاء هيئة التدريس، برنامج خبير أكاديمي، برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين، برنامج الابتعاث الداخلي في الجامعة، وبرنامج التعليم العالي للصم وضعاف السمع، وغيرها من البرامج التي تتبناها الوكالة، ويمكن الاطلاع على مستجدات تلك البرامج من خلال موقع الوكالة الإلكتروني على الرابط: https://vrea.ksu.edu.sa/ar.

 

تطوير الخطط الدراسية

يأتي مشروع تطوير العملية التعليمية والخطط الدراسية، ضمن جهود الجامعة التي تسعى دائماً إلى إحداث نقلات تطويرية ونوعية في التعليم ومخرجاته وخدمة المجتمع، والمساهمة الفاعلة في بناء بيئة تعليمية داعمة للإبداع والتميز والابتكار وصقل المواهب وفق إجراءات ذات جودة عالية وتحت إشراف مباشر من وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية.

وقد أنهى المشروع دورتيه الأولى والثانية والتي كانت مبادرات متميزة من أعضاء هيئة التدريس والكليات، حيث تضمنت الدورة الأولى عددًا من المشاريع منها: مشروع دعم سياسات توظيف قوى بشرية مساندة لأعضاء هيئة التدريس وتعيين وتدريب مساعدي التدريس، مشروع التأخر الدراسي والدعم النفسي، مشروع تطوير برامج تدريب تطبيقية غير صفية وبرامج تعاونية للطلبة لزيادة فرص توظيفهم بعد التخرج، مشروع تشجيع ودعم شراكات الأقسام من خلال المناهج والمقررات ذات التخصصات البينية، مشروع تحسين المهارات الشخصية والمهنية للطلاب التي تساعدهم على النجاح المستدام في مجال التعلم والعمل، مشروع إنشاء مركز الخريجين بجامعة الملك سعود، مشروع تطوير إجراءات تقييم نواتج التعلم وفعالية التدريس، مشروع توفير الدعم لأعضاء هيئة التدريس المتميزين والواعدين في التعلم والتعليم، مشروع أنظمة الاستجابة الشخصية - كليكرز، مشروع مركز التدريب اللغوي، مشروع مركز الكتابة، مشروع تطوير نظام لمتابعة معدلات التحسن الأكاديمي للطلاب.

 

الطالب المساعد

وتضمنت الدورة الثانية عدداً من المشاريع منها: مشروع الطالب المساعد لعضو هيئة التدريس في استخدام نظام إدارة التعلم «البلاكبورد»، مشروع تفعيل التعليم عن بُعد، مشروع نقل وتوطين الخبرات في التقنيات المتقدمة لطلبة الكليات العلمية والهندسية، مشروع الوقاية من اللحن الخفي والجلي، مشروع تطوير مناهج السنة التأهيلية للطلاب الصم وضعاف السمع، مشروع إنتاج الكتب الجامعية الإلكترونية التفاعلية، مشروع تفعيل التعليم البيني في الكليات الصحية، مشروع حالات دراسية في إدارة الأعمال، مشروع دعم الطلاب بقسم الفيزياء والفلك.

كما أعلنت الوكالة عن إطلاق الدورة الثالثة من مشروع تطوير العملية التعليمية.

 

مركز التميز

يسعى مركز التميز في التعلم والتعليم إلى تحقيق التميز من خلال إعداد السياسات والخطط الاستراتيجية في التعليم والتعلم والإشراف على تنفيذها، ونقل وتوطين أفضل المبادرات العالمية لتطوير مستوى الممارسات التعليمية وتحسين تعلم الطلاب بالجامعة، وإدارتها وفق رؤية مؤسسية ريادية ومواصفات مهنية عالمية وتحسين مخرجات التعلم والتعليم من أجل تطوير التعلم والتعليم بالجامعة، ويشرف المركز على عدد من المشاريع لتحقيق أهدافه.

 

برنامج الابتعاث الداخلي

يهتم هذا البرنامج بتوفير شراكة بين الجامعة والمؤسسات أو الشركات المحلية لتقديم منح دراسية لطلاب وطالبات الجامعة المتميزين تتناسب مع خطط التنمية وتواكب سوق العمل من خلال ترشيح الطلاب والطالبات وتشجيعهم على المشاركة في هذه المنح وتنسيق زيارات ومحاضرات ينفذها ممثلون للمؤسسات أو الشركات المانحة للإجابة عن تساؤلات الطلاب والطالبات، ويقدم البرنامج ورش عمل لتطوير المهارات الأساسية للطلاب والطالبات.

 

برنامج التدريب الخارجي

تهدف الوكالة إلى رفع مستوى مخرجات الجامعة ومساعدة الطلاب على استيعاب المعارف واكتساب المهارات بشكل سريع ومنظم، من خلال اهتمامها بتنوع مصادر التعلم والعناية بالمشاهدة والممارسة وتدريب الطلاب في بيئة عمل حقيقية من أجل ممارسة ما تم اكتسابه من مهارات على أعلى مستوى، وبالتالي إعداد كوادر بشرية متخصصة تساهم في التنمية الوطنية؛ كما تهدف إلى المساهمة في توطين الوظائف في الشركات العالمية العاملة بالمملكة من خلال إتاحة الفرصة للطلاب التدريب الخارجي في الشركات والمعاهد والمؤسسات والمنظمات الدولية والخارجية التي لديها خبرة في تدريب طلاب الجامعات.

 

رحلات تعليمية

يهدف برنامج الرحلات التعليمية الطلابية إلى المساهمة في تنويع طرق ووسائل التعلم من أجل استخدامها في خطط البرامج الأكاديمية، ويعتمد على تعلم المعارف والمهارات من خلال الممارسة الحقلية أو الميدانية، وبالتالي فهو يسهم في مساعدة الطالب على استيعاب المعارف واكتساب المهارات بشكل سريع ومنظم، ويسعى البرنامج لتحقيق متطلبات البرامج الأكاديمية التي تتضمن خطة برامجها الدراسية أو وصف أحد مقرراتها على إجراء رحلات تعليمية كأحد متطلبات الخطة أو المقرر.

 

برنامج خبير أكاديمي

يهدف هذا البرنامج إلى نقل الخبرة العالمية في مجال التدريس والتقييم والتقنية الحديثة من خلال استضافة أعضاء هيئة تدريس عالميين متميزين «خبراء أكاديميين» لهم خدمة طويلة في التعليم الجامعي ومقدرة على نقل المعارف والمهارات والخبرة في مجالات مختلفة، مما يُسهم في تطوير العمل الأكاديمي، ويمكن الاستفادة من الخبير الأكاديمي بمراجعة المقررات والخطط الدراسية والمساهمة في تطويرها، إضافة لمراجعة وتطوير طرق التدريس للمقررات، ومراجعة وتطوير أدوات تقييم الطلاب في المقررات.

 

مركز الخريجين

سعت وكالة الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية إلى استحداث مركز للخريجين بهدف دعم الخريجين وبناء شراكة حقيقية بينهم وبين الجامعة في مجال التوظيف والتدريب والإرشاد المهني وتعزيز المساهمة في تنمية معارفهم ومهاراتهم، حيث اهتم المركز بتوثيق الروابط مع الخريجين بعدة أشكال.

ويقوم المركز برصد فرص العمل المتوفرة وتفعيل مبادرات لتدريب وتوظيف الخريجين لربطهم بأرباب العمل وتسهيل التواصل بينهم لدعم عمليات التدريب والتوظيف، وإيماناً بأهمية تأهيل وتدريب الخريج وتهيئته لسوق العمل شارك المركز بفعاليات ودورات تدريبية وورش عمل فنية تهدف لتقديم محتوى يخدم المجتمع، وذلك لبناء جسور التواصل مع الجهات المجتمعية وتوثيق علاقة المركز مع المراكز الثقافية وتعزيز العلاقة بين الجامعة ومؤسسات المجتمع.

 

برنامج المتفوقين والموهوبين

يسعى هذا البرنامج للاستثمار في أبناء الوطن المتفوقين والموهوبين وتقديم الرعاية لهم في كافة التخصصات ومجالات الموهبة المتاحة من خلال تقديم برامج نوعية وإثرائية ودورات تدريبية في الحاسب الآلي والرياضيات والمهارات الشخصية والعامة، ومحاضرات في مجال التفوق والذكاء وورش عمل في مجال التفوق والتفكير، بالإضافة إلى حضور لقاءات للخبراء والعلماء وزيارات علمية للجهات الخارجية، وفرص تدريبية خارجية فردية وجماعية لدعم تفوقهم الأكاديمي ومجالات الموهبة على المستوى العلمي والعملي بالإضافة إلى تقديم حوافز  تشجيعية للطلبة المتفوقين والموهوبين.

 

برنامج الصم وضعاف السمع

حرصت وكالة الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية على إتاحة الفرصة للطلاب الصم وضعاف السمع للالتحاق بالجامعة من خلال تدريب الطلبة الصم وضعاف السمع على تطوير مهارتهم في القراءة والكتابة وتهيئتهم للانتقال من التعليم الثانوي إلى البيئة الجامعية، وذلك من خلال السنة التأهيلية كما يعمل البرنامج على تقديم خدمات الدعم اللازمة لنجاح الطلبة في تخصصاتهم المختلفة.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA