03/24/1441 - 11:46

أهمية المواءمات التعليمية للطلاب ذوي الإعاقة

زاوية: همم أكاديمية

 

 

 

 

تسعى الجامعة إلى توفير بيئة جامعية داعمة لذوي الإعاقة، وإلى رفع كفاءتها في دعم الأفراد ذوي الإعاقة من خلال الالتزام بالمعايير الدولية في تذليل أية عوائق هندسية أو تقنية أو تعليمية، لضمان المشاركة ودعم التحول نحو جامعة للجميع.

وذلك بإقرار القواعد والإجراءات التنظيمية التي دعت إلى توفير بيئة تعليمية مناسبة، وتيسير برامج الوصول الشامل وما يتبعها من توفير مسارات أرضية، وخرائط إلكترونية، وتقنيات مساعدة، من شأنها أن تساعد على زيادة أعداد الطلبة المقبولين في الجامعة من مختلف فئات الإعاقة من جهة، وعلى التوسع في البرامج والتخصصات التي يقبلون فيها من جهة أخرى، وصولاً إلى الوقت الذي يؤمل فيه فتح جميع برامج وتخصصات الجامعة أمامهم وعدم اقتصار قبولهم على تخصصات محدودة، بحيث يكون اختيار التخصص وفق رغبة الطلاب بالدرجة الأولى، ما دامت شروط القبول تنطبق عليهم، وما دامت الجامعة توفر سبل نجاحهم، وذلك اتساقًا مع ما نصت عليه المادة الثانية من «نظام رعاية المعوقين»، الذي دعا إلى وجوب تقديم الخدمات التعليمية والتربوية للطلاب ذوي الإعاقة في جميع المراحل بما يتناسب مع قدراتهم واحتياجاتهم، وتسهيل التحاقهم بها، مع التقويم المستمر للمناهج والخدمات المقدمة في هذا المجال من جهة، ومع ما هو معمول به في النظم التعليمية في الجامعات الأجنبية من جهة أخرى.

ومن العوامل الأساسية لتحقيق ذلك التزام الجامعة بتوفير فرص التعليم المتكافئة من خلال المراكز والبرامج التي تعمل على توفير أفضل الخدمات ممثلة ببرنامج الوصول الشامل، ومركز الطلاب ذوي الإعاقة، ومركز الطالبات ذوات الإعاقة، وبرنامج التعليم العالي للصم وضعاف السمع، بالإضافة إلى السنة الأولى المشتركة وما يتوافر لديها من متخصصين يكرسون أنفسهم لتوجيه وإرشاد هؤلاء الطلبة، ومن خلال توفير دليل يوضع بين يدي أعضاء هيئة التدريس يوضح القصور الوظيفي والمحددات المترتبة على وجود أية إعاقة من الإعاقات لدى الطلاب سواء كانت إعاقة حسية - سمعية، بصرية - أو عصبية أو حركية أو نفسية أو صحية، والتعريف بالسلوكيات الشائعة لدى أفرادها، والمواءمات التعليمية واستراتيجيات التدريس المناسبة التي ينصح باستخدامها معهم.

وقد قام برنامج الوصول الشامل بإعداد دليل بالتكييفات والمواءمات التعليمية ليكون دليلاً ومرجعًا لأعضاء هيئة التدريس في تعليم الطلاب ذوي الإعاقة، مع مراعاة الالتزام بالمعايير الأكاديمية ونواتج التعلم المطلوبة من جهة، وتعريف الطلاب ذوي الإعاقة بالخيارات المتوفرة لدى عضو هيئة التدريس من مواءمات واستراتيجيات تعليم مناسبة تمكنهم من تحقيق النجاح خلال مسيرتهم العلمية من جهة أخرى، ويؤمل أن يساهم دليل التكييفات التعليمية لأعضاء هيئة التدريس بجامعة الملك سعود في تحقيق هذا الهدف ونجاح عملية تعليم الطلاب ذوي الإعاقة.

 

برنامج الوصول الشامل

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA