03/24/1441 - 11:09

جينات الأم تحدد مقدار ذكاء الطفل

كشفت دراسة بريطانية أجراها باحثون في غلاسكو أن جينات الأم هي التي تحدد مقدار ذكاء الطفل وليس الأب. ويقول العلماء: إن الأمهات ينقلن جينات الذكاء لأطفالهن لأنهن يحملن اثنين من كروموسوم «X»، في حين أن الرجال لديهم واحد فقط.
ويعتقد العلماء أن الجينات الخاصة بالوظائف المعرفية المتقدمة التي تورث من الأب قد تعطل تلقائيا، مشيرين إلى أن فئة من الجينات المعروفة باسم «الجينات المهيأة» تنشط فقط إذا أتت من الأم، وتعطل تلقائيا إذا نقلت من الأب.
كما أوضحت الدراسة التي أجراها مجموعة باحثين في جامعة «كينغز كوليدج» بالعاصمة البريطانية لندن، أن الوراثة ليست العامل الوحيد المحدد للذكاء، حيث إن ما بين 40 و60 في المائة فقط من الذكاء يمكن أن يكون وراثيا، فيما ترتبط العوامل الأخرى بالبيئة، ومع ذلك، فقد تبين أيضا أن الأمهات يلعبن دورا مهما للغاية في هذا الجزء غير الوراثي للذكاء.
وأظهرت الدراسة، التي نشرت مجلة «تايم» الأميركية نتائجها، وجود صلة وثيقة بين رسوم الأطفال وبين مستوى ذكائهم، مشيرةً إلى أن طريقة رسم طفل في الرابعة من عمره لا تدل على مستوى ذكائه في هذه السن فحسب وإنما على ما سيصل إليه ذكاؤه بعد عشر سنوات.
وأجريت الدراسة على أكثر من 7 آلاف توأم في سن الرابعة، حيث طلب من كافة التوائم رسم أشخاص، وتم تقييم هذه الرسوم على مقياس من صفر لاثني عشر وفقا لمقدار ما احتوته من تفاصيل كالأذرع والسيقان وغيرها من أعضاء الجسد.
وبعد عشر سنوات، أعاد الباحثون التجربة مع التوائم الذين أصبحوا في الـ14 من عمرهم، وأظهرت النتيجة أن الرسوم ذات التقييم المرتفع مرتبطة بشكل مباشر بمستوى ذكاء الطفل الذي قام برسمها، سواء في سن الرابعة أو الرابعة عشرة.
وأعرب العلماء عن دهشتهم لاستمرار هذه الصلة على مدى عشر سنوات كاملة، ووجد الباحثون أيضا أن رسوم التوائم «المتطابقة» في الشكل جاءت مشابهة لبعضها البعض أكثر من رسوم التوائم غير المتطابقة، واستنتجوا من ذلك أن الجينات الوراثية تلعب دورا في هذا الأمر.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA