03/24/1441 - 11:20

«عين على الداخل» تسلط الضوء على الأمراض النفسية وسبل التعايش معها

نظمها النادي الثقافي بكلية الصيدلة بالتعاون مع نادي التغذية الإكلينيكية

 

نظم النادي الثقافي التابع لكلية الصيدلة بالتزامن مع اليرم العالمي للصحة النفسية، وبالتعاون مع نادي التغذية الإكلينيكية التابع لكلية العلوم الطبية التطبيقية، فعالية توعوية حول الأمراض النفسية وأعراضها وسبل علاجها أو التعايش معها، بعنوان «عين على الداخل» وذلك يومي الجمعة والسبت ١٨-١٩ أكتوبر في مجمع روبين بلازا.

 

أمراض أم أعراض

رئيس النادي الثقافي بكلية الصيدلة الدكتور عبدالعزيز الشلهوب أوضح أن هذه الفعالية تهدف لمناقشة الأمراض النفسية وشرح أعراضها وطرق علاجها وإمكانية التعايش معها، موضحاً أن الفعالية تم تنظيمها بالتعاون مع نادي التغذية الإكلينيكية باعتبار أن الأمراض النفسية يمكن الوقاية منها أو التعايش معها من ناحية التغذية.

وأكد الدكتور الشلهوب دور النادي في الفعالية، مشيراً إلى أن النادي اجتماعي ثقافي ويهمه تثقيف المجتمع بدرجة كبيرة ومن نواحٍ كثيرة ليس فقط النواحي الصحية، ولكن اليوم نتكلم عن الأمراض النفسية تزامنًا مع اليوم العالمي للصحة النفسية.

 

شعار الفعالية

وحول شعار الفعالية ومسماها «عين على الداخل» أكد أنها كانت بالتعاون مع أعضاء النادي والفكرة والهدف منها هو أن كل إنسان لا يعلم كل شيء عن نفسه أو أنه يرى شيئًا في نفسه ولا يعلم ما هو سواء كان مرضًا أو أعراضاً، وفي هذه الحالة يكون دورنا بتوجيهه وإطلاعه بأن ما لديه هو عرض وليس بمرض وأن يكتشف حالته النفسية بشكل واضح وخاص.

 

تميز وإبداع

الدكتور عمر إبراهيم، أستاذ مساعد بقسم العقاقير كلية الصيدلة، حضر الفعالية وأبدى إعجابه بالمبادرة، وقال إن الطلاب أبدعوا واجتهدوا ورأينا إبداعاً مميزاً منهم والمخرجات من هذه المبادرة التطوعية واضحة جدًا للزوار وردة الفعل منهم إيجابية، ولا شك أن الجميع يشيد بإنجازات الطلبة والطالبات في كلية الصيدلة وكلية العلوم الطبية قسم التغذية الإكلينيكية، وفي النهاية هذا جهد طلابي بحت وكل ما يجب أن نفعله هو دعمهم وتشجيعهم وأشكر جميع الحضور وعلى رأسهم الطلبة والطالبات الذين قدموا هذا الجهد الجبار والمميز، ولك أن تتخيل أن هؤلاء الطلبة والطالبات لديهم اختبارات، ومع ذلك أنفقوا جزءاً من وقتهم وبذلوا جهوداً جبارة لإنجاح هذه الفعالية.

 

مسارات تفاعلية

من جانبه شكر الدكتور محمد الصالح وكيل عمادة شؤون الطلاب، الثقافي الاجتماعي بكلية الصيدلة ونادي التغذية الإكلينيكية التابع لكلية العلوم الطبية التطبيقية، واصفاً الفعالية بأنها «جميلة جداً»، ومن مميزاتها إقامتها في مكان مفتوح، وكانت المراحل واضحة للزوار ومميزة وكان الحضور رائعاً، واختتمت بالمسارات التفاعلية، وأشكر الطلاب والطالبات على جهودهم التي تعد بداية قوية للسنة الجديدة.

 

دعم إداري ومادي

واختتم الدكتور الصالح تصريحه بكلمة نصح بها رؤساء الأقسام تتمثل في تشجيع الطلاب والطالبات للقيام بالأنشطة والفعاليات والبرامج وكذلك الأفكار الإبداعية، مؤكداً أن عمادة شؤون الطلاب لمست هذا الحماس والتفاعل ومستعدون لتقديم كل أنواع الدعم اللوجستي والإداري والمادي، مشيراً إلى أن عمادة شؤن الطلاب ممثلة بصندوق الطلاب تدعم كل نادٍ بـ ٢٥٠٠٠ ريال سنويًا كميزانية، وعبّر عن أمله بأن تكون كافية لتغطية الفعاليات التي ينظمها الطلبة.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA