بدء اختبار تقنية «BCI» على البشر العالم المقبل

تقوم فكرتها على زرع رقاقات حاسوبية في الدماغ

يخطط رجل أعمال أميركي ملياردير يدعى «إيلون ماسك» لدمج العقول البشرية مع الذكاء الاصطناعي عبر زرع رقاقات حاسب في أدمغة الناس، وأسس لهذا الغرض شركة «نيورولينك» تخطط حالياً لبدء اختبارات تقنية واجهة الدماغ والحاسوب «BCI» على البشر في العام المقبل، وذلك بعد تحقيقها تقدمًا ملحوظًا في عملية إنشاء جهاز لاسلكي قابل للزرع يمكنه، نظريًا، قراءة عقلك، وأكدت الشركة أن التقنية الجديدة يمكن أن تسهم في تحويل عدة تطبيقات تجريبية توصل إليها الباحثون حتى الآن إلى واقعية، وهي:

 

- تجاوز إصابات الحبل الشوكي:

المصابون بالشلل يمكنهم الآن بفضل واجهة الدماغ والحاسوب «BCI» أداء حركات مختلفة  باستخدام مجموعة من الأقطاب الكهربائية المزروعة في القشرة الدماغية، مع غلاف منفصل يمكنه نقل الإشارات العصبية إلى الذراعين ليخبرهما أن يتحركا، وبدأت شركة «نيورولينك» بتطوير هذا النظام بالتعاون مع شركة «Batelle» للتغلب على إصابات العمود الفقري وتطوير تقنية عصبية قادرة على ربط الدماغ باليد أو بالطرف الذي تتحكم فيه لتجاوز إصابة الحبل الشوكي.

 

- الكتابة عن طريق التفكير:

تزدهر مواقع التواصل الاجتماعي بالبيانات، ويشكل الدماغ البشري أفضل مصدر للبيانات، وهو ما دفع شركة فيسبوك لتطوير تكنولوجيا تسمح للناس بالكتابة عن طريق التفكير، وقد يكون هناك جوانب إنسانية للمشروع بالرغم من الاستخدامات التجارية الواضحة لشركة فيسبوك، ويهدف باحثون من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، إلى جانب موظفي فيسبوك إلى استخدام التكنولوجيا لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من تلف في الدماغ على استعادة قدرتهم على التحدث.

 

- العلاج بالموسيقى:

يبحث فريق من علماء الأعصاب والمهندسين الطبيين الحيويين والموسيقيين إمكانية استخدام واجهة الدماغ والحاسوب «BCI» مع الموسيقى، حيث يطور الباحثون نظامًا قادرًا على تحليل الحالة العاطفية للشخص باستخدام إشاراته العصبية، على أن يطور النظام بشكل تلقائي قطعة موسيقية مناسبة، وقد يخضع الشخص لجلسة علاج بالموسيقى لأنه يواجه صعوبة في فهم عواطفه أو التعبير عن مشاعره، وبالتالي فإن الفكرة هي استخدام الموسيقى ومهارات المعالج، وربما يكون هذا الجهاز أفضل في مساعدتهم على فهم مشاعرهم.

 

- قياس العاطفة:

صممت التكنولوجيا المطورة من قبل شركة Neurable لقياس العاطفة وتفسير النية والسماح للناس بالتحكم في بيئتهم باستخدام أفكارهم، وتركز هذه التكنولوجيا على الواقع الافتراضي في الاستخدامات، بما في ذلك تدريب الموظفين، ويمكن لأصحاب العمل، من خلال تدريب العمال في بيئة محاكاة وقياس استجابتهم العاطفية، قياس أدائهم واستجابتهم العاطفية، وتكييف التدريب حسب الضرورة.

 

- التغلب على الإجهاد:

بالنسبة لمعظم العاملين في المكاتب، فإن الوظيفة المكتبية تعني استخدام الحاسب لساعات طويلة يوميًا، مما يعني الإصابة بالإجهاد المتكرر، وتأمل شركة CTRL-labs – التي استحوذت عليها فيسبوك مؤخراً، في حل هذه المشكلة عبر استخدام أساور الاستشعار التي تكتشف نشاط «EMG» التخطيط الكهربائي  لالتقاط الحركات المقصودة في اليدين، ونقلها إلى الأنظمة الخارجية، ويلتقط السوار الإشارة العصبية المرسلة من الدماغ، ثم يستخدم تلك الإشارة للتحكم في الجهاز، ويشكل الواقع الافتراضي والغامر أحد المجالات التي يمكن أن تكون هذه التكنولوجيا مفيدة فيها.

 

- علاج متلازمة المنحبس:

يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة المنحبس من عدم قدرتهم على التواصل الشفهي مع الآخرين أو الكتابة أو تحريك أي من عضلاتهم، وذلك بالرغم من كونهم في حالة استيقاظ ووعي وبكامل إدراكهم العقلي، وتقتصر قدرتهم على التواصل مع العالم الخارجي على تحريك جفن أو إصبع واحد عند طرح سؤال، وتفتح واجهة الدماغ والحاسوب «BCI» خيارات جديدة لأولئك الذين يعانون من متلازمة المنحبس من أجل التواصل بشكل أكبر، والقدرة على استخدام إشارات عقولهم لاختيار الحروف من أجل كتابة الرسائل، أو إرسال رسائل البريد الإلكتروني، أو الرد على الأسئلة.

 

المصدر: skynewsarabia

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA