أهمية العمل الجماعي الفعال

 

 

مفهوم العمل الجماعي أنه مهمة أو عمل يتعاون فيه مجموعة من الأشخاص لتحقيق هدف أو نتيجة مشتركة، وهي ببساطة تأكيد لمقولة: «يمكننا القيام وإنجاز ذلك معاً».

ومن أساسيات الفريق الناجح استخدام المهارات ونقاط القوة لتحقيق هدف مشترك بأكثر الطرق فعالية.

إن بناء مهارات العمل الجماعي الفعال تساعد على تعزيز الثقة بالنفس، خلق طاقة إيجابية، التشجيع على تحمل المسؤولية، تحسين مهارات التواصل مع الآخرين، مشاركة وتبادل الأفكار، تحقيق النتائج المرجوة بطريقة سريعة وإيجابية.

من الأهمية بمكان اطلاع الفريق على الأمور التالية: ما يجب القيام به «قائمة المهام»، كيفية القيام به «خطة العمل»، متى يتم إنجازه «الجدول الزمني»، ويجب أن يكون كل فرد في الفريق على دراية تامة بدوره ومسؤولياته داخل المجموعة، سيساعد ذلك كثيراً في الحد من الالتباس.

من المهم أن يعمل مختلف أعضاء الفريق على مهام مختلفة، لكن الأهم من ذلك التأكد من توزيع الأعباء بشكل عادل، لا ينبغي أن يكون هناك من يتحمل العبء الأكبر من العمل، الجميع، بلا استثناء، يريد العمل مع أولئك الذين لديهم عقلية إيجابية.

حاول ترغيب الآخرين للعمل معك، عندما يتعلق الأمر بالعمل الجماعي، ينبغي دائماً الترحيب بالنقد البناءّ والآراء المفيدة التي من شأنها المساعدة على إنجاز المطلوب، والأشخاص الأكثر فعالية في الفريق، هم أولئك الذين يمكنهم معرفة المهارات المتاحة داخل المجموعة، واستخدام مهاراتهم الخاصة لسدّ أي ثغرات.

القدرة على اتخاذ القرارات أمرٌ حاسم ومطلوب في إنجاز الكثير من الأمور، غالباً ما يتطلب اتخاذ القرارات الجماعية حلاً وسطاً، وأحياناً استعداداً للتخلي عن وجهة نظر شخصية لصالح القرار المشترك للمجموعة.

إن مشاركة المعلومات والأفكار له القدرة على التأثير على الآخرين، إيجاباً أو سلباً، حاول مشاركة الآخرين بكل ما هو إيجابي ومفيد. سيكون أعضاء الفريق أكثر استعداداً لتسخير كل إمكاناتهم الكاملة للتأثير على أي مشكلة يتم مواجهتها إذا كنت هناك علاقات جيدة مبنية على الثقة، الواثق بنفسه يقود الآخرين.

عند وجود اختلاف في وجهات النظر، من الضروري الاستماع إلى وجهات نظر الآخرين والاستعداد لتغيير المواقف عندما يتم توضيح ذلك.

لا عجب أن حوالي 90٪ من الشركات الناجحة عالمياً تعتمد على العمل الجماعي لإنجاز أصعب المهام لديها، بدلاً من تجاهل النقد، حاول التعلّم منه. بدلاً من الشعور بالتهديد من نجاحات الآخرين، كن مصدر إلهام لهم.

قبل البحث عن وضع حلول، يفضل التأكد من رؤية ومعرفة المشكلة من جميع الزوايا، خلال اجتماع أعضاء الفريق، يجب تطبيق سياسة عدم مقاطعة أحد حتى يصبح الاجتماع أكثر شمولًا ويضمن لكل شخص فرصة المساهمة والمشاركة.

بشكل عام، تتعلق أسرار مهارات العمل الجماعي الفعال بحُسن اختيار الأعضاء، تحديد وتوزيع المهام، الالتزام بوقت زمني محدد، وضع خطة عمل ومتابعة سيرها بشكل دوري.

ختاماً، إن العمل ضمن فريق عمل واحد، يجزئ المهمة ويضاعف النجاح، «أفضل الفرق هي تلك التي تصل إلى أفضل النتائج».

د. سطام عبدالكريم المدني

أستاذ الجيوفيزياء المشارك

قسم الجيولوجيا والجيوفيزياء- كلية العلوم

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA