التعليم والتعلم في الاعتماد الأكاديمي المؤسسي «2»

زاوية: جامعتي في 2030

نستكمل عزيزي القارئ عرضنا «بتصرف» للمعيار الثالث في الاعتماد الأكاديمي المؤسسي وهو التعليم والتعلم، وتتناول هذه المقالة محورين هما «ضمان جودة البرامج الأكاديمية وتحسينها، والشراكات التعليمية»، حيث يذكر محور ضمان جودة البرامج الأكاديمية وتحسينها، عدداً من البنود هي:

- يوجد لدى المؤسسة سياسات وإجراءات واضحة لمراجعة وتقويم وتحسين البرامج الأكاديمية والمقررات الدراسية، وضمان جودة التعلم والتعليم في جميع المواقع وفي مختلف أنواع التعلم «التعليم المدمج، التعليم عن بعد، ...»، وتتضمن تحديد المسؤوليات والصلاحيات الخاصة بذلك على كافة المستويات، وتطبق المؤسسة إجراءات دورية لضمان جودة العملية التعليمية ومراجعة التقارير السنوية لجميع البرامج من قِبل لجان متخصصة على مستوى البرامج والكليات والمؤسسة، وتتخذ الإجراءات المناسبة للتحسين والتطوير، كما تطبق المؤسسة نظماً وإجراءات لمراقبة وتقييم مدى تحقق خصائص الخريجين ومخرجات التعلم المستهدفة على كافة المستويات، وتوفر المؤسسة للبرامج والهيئة التعليمية البيانات اللازمة لعمليات التقويم وإعداد التقارير، مثل بيانات مؤشرات الأداء لكل برنامج أو فرع على حدة، ومدى تقدم الطلاب في البرامج ومعدلات إتمامهم لها، وتقييمات الطلاب للمقررات والبرامج، ويناقش المجلس الأعلى في المؤسسة البيانات المتعلقة بمؤشرات الأداء الرئيسة لكل البرامج سنويًا، ويتخذ القرارات المناسبة للتطوير.

- تطبق المؤسسة إجراءات فعالة لتخطيط وإدارة خدمات الدعم الأكاديمي بما يلبي احتياجات البرامج الأكاديمية والطلاب، وتقوِّم تلك الخدمات وتطورها دوريًا، كما توفر المؤسسة الخدمات الإلكترونية والبيئة المناسبة للبرامج والمقررات التي تقدم وفق أسلوب التعلم الإلكتروني ونمط التعليم عن بعد، وتحقق المعايير الخاصة بهذا النمط، وتعتمد المؤسسة آليات للتحقق المستقل من مصداقية وموضوعية تقييم تحصيل الطلاب.

فيما يتضمن محور الشراكات التعليمية عدداً من البنود هي:

- تحدد الاتفاقيات الرسمية لبرامج الشراكات «التوأمة» مع مؤسسات أخرى الترتيبات والمسؤوليات بوضوح، وتكون قابلة للتنفيذ وفق أنظمة المملكة، وتتضمن استيفاء معايير المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي، ومعايير ومتطلبات الإطار السعودي للمؤهلات «سقف» ويتم الالتزام الكامل بها، وتتأكد المؤسسة من أن البرامج أو المقررات الدراسية التي تقدمها المؤسسات التعليمية الدولية، بما في ذلك برامج التعليم الإلكتروني ومقررات التعليم عن بُعد، معتمدة ومضمونة الجودة ومصرح لها من الحكومة في بلد المنشأ.

- تقوم المؤسسة، في حال تبنيها برامج لمؤسسات أخرى، باتخاذ الإجراءات المناسبة التي تضمن توافق مكونات البرنامج الأكاديمي والواجبات والاختبارات مع قيم وثقافة المجتمع، وتضع المؤسسة الضوابط التي تضمن جودة جميع جوانب البرامج التي تقدمها المؤسسات الشريكة، بما في ذلك المقررات الدراسية والتعليمية والتدريس ومعايير تحصيل الطلاب والخدمات المقدمة، وتتابع الالتزام بها، وتُقيِّم المؤسسة فاعلية الشراكات بشكل منتظم، وتتخذ القرارات المناسبة حيال ذلك.

 

أ. د. يوسف بن عبده عسيري

وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA