الابتكار ليس سحراً

 

 

لا يعد الابتكار شيئاً حديثاً أو عصرياً، بل هو أداة وأسلوب إبداعي منذ القدم، فكلما احتاج الإنسان في محيطه أو بيئة عمله لأداة لتسهيل العمل أو رفع جودته قام بالتفكير لإيجاد حل مبتكر لهذه المشكلة وعندما ينجح هذا الحل ينتشر ليستخدمه كلُ من يحتاجه، وهكذا ندرك أن الابتكار هو حل لمشكلة أو سدٌّ لخلل قائم.

المجالات في حياتنا اليومية تتفاوت وكثيرة جداً وكل شخص هو مختص بمجاله، حتى على مستوى الأسرة، فالأم تدرك مشاكل المنزل والمطبخ الذي اعتادت أن ترتاده كل يوم، وكذلك المجال الصحي والهندسي والأدبي والفني وكل المجالات المتنوعة، حتى الترفيه، لذلك لا يوجد شخص واحد مبتكر يستطيع حل كل مشكلات العالم وكل المجالات!

هناك مبتكر في كل مجال، لأن كل مشكلة أو ثغرة لا يستطيع أن يراها أو يعرفها إلا صاحب المجال ومن يعرف فيه، وعلى هذا الأساس يمكن للجميع أن يكونوا مبتكرين، أو على الأقل مقدمي حلول للمشكلات التي تواجههم في الحياة وتواجه مجالهم ومجتمعهم الذي يعملون به.

ابدأ من هذه اللحظة بالتفكير بكل المشكلات التي حولك والتي تواجهك واملأ دفترك الخاص بالمشكلات التي تواجهك وتواجه الناس، وحاول قدر المستطاع إيجاد حلول لها، لا تستسلم للمشكلة، بل كن أنت من يغير العالم ليكون هذا العالم أكثر سهولة ويسرًا لكل البشر، وساهم بإيجاد حلول من أفكارك وابتكاراتك النيرة.

 

أسامة بن عبدالله فقيهي

برنامج الموهوبين والمتفوقين مسار الموهوبين

كلية العمارة والتخطيط

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA