04/09/1441 - 19:27

التعليم والتعلم في الاعتماد الأكاديمي المؤسسي «3»

زاوية: جامعتي في 2030

في رحلتنا لاستعراض النسخة المطورة لمعايير الاعتماد الأكاديمي المؤسسي، التي أصدرتها هيئة تقويم التعليم والتدريب؛ نستعرض اليوم المقالة الثالثة عن المعيار الثالث وهو التعليم والتعلم، وتتضمن هذه المقالة محورين هما: محور برامج الدراسات العليا، ومحور مصادر التعلم.

يتضمن محور برامج الدراسات العليا عدداً من البنود هي:

تطبق المؤسسة آليات للتحقق من أن مخرجات التعلم والخطط الدراسية تتناسب مع مستوى وطبيعة المؤهل في الدراسات العليا وتتفق مع المعايير الأكاديمية والمهنية ومتطلبات الإطار السعودي للمؤهلات»سقف» وتتحقق المؤسسة من توفر العدد الكافي من أعضاء هيئة التدريس ذوي المؤهلات والخبرات الملائمة لبرامج الدراسات العليا.

كما تتابع المؤسسة التزام برامج الدراسات العليا بمعايير وشروط القبول المعتمدة، وتحدد المؤسسة أدوار ومسؤوليات أعضاء هيئة التدريس وطلاب الدراسات العليا والمشرفين عليهم، ويتم تعريفهم بها بشكل فعال، وتتأكد من الالتزام بها، وتطبق المؤسسة نظامًا وآليات لمتابعة طلبة الدراسات العليا، ومعدلات تقدمهم، وتقديم الدعم اللازم لهم، ونظامًا وآليات لتقييم كفاءة برامج الدراسات العليا وجودة مخرجاتها بمشاركة المستفيدين، وتستخدم النتائج في التحسين والتطوير.

أما محور مصادر التعلم فيتضمن عدداً من البنود هي:

تطبق المؤسسة آليات فاعلة تكفل التوفير الكمي والنوعي المناسب لمصادر التعلم والخدمات المرتبطة بها، بناءً على احتياجات البرامج وكافة المستفيدين، وتتيحها في أوقات كافية ومناسبة، وتُطبق المؤسسة آليات وإجراءات لإدارة المكتبة ومصادر التعلم بكفاءة، وتوفر لها العدد الكافي والمناسب من المؤهلين، وتقدم المؤسسة الدعم والتدريب المناسب لتمكين الطلاب وهيئة التدريس من الاستخدام الفعّال لمصادر التعلم والمكتبة وكافة خدماتها، وتتوفر بالمكتبة مرافق وتجهيزات كافية، للاستخدام الفردي وللمجموعات الصغيرة، وللأشخاص ذوي الإعاقة.

كما تفعل المؤسسة آليات للتعاون مع المؤسسات والمراكز المحلية والدولية لإتاحة وتبادل المصادر والمراجع بما يضمن تلبية حاجات المستفيدين، ويوجد لدى المؤسسة قواعد معلومات وأنظمة إلكترونية مناسبة تتيح للمستفيدين الوصول إلى مصادر المعلومات والمواد البحثية والمجلات العلمية من داخل المؤسسة أو خارجها، وأخيراً تطبق المؤسسة آليات فاعلة لتقويم خدمات المكتبة ومرافقها وتجهيزاتها ومصادر التعلم، وتقوم بتطويرها وتحديثها دوريًا، بناءً على التغذية الراجعة من المستفيدين واحتياجات البرامج.

 

أ.د. يوسف بن عبده عسيري

وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA