صناعة العقول المبدعة

 

إن العقلية الإبداعية من أهم الصفات التي يسعى إليها الجميع، بلا اسثناء، فالإبداع ليس امتيازاً لفئة معينة، بل قُدرة يمتلكها الجميع.

إن عدم المعرفة بأهم الأساليب والأساسيات المحفزة لذلك، غالباً ما تمنع من ظهور القدرة الإبداعية لدى الكثيرين.

من الأهمية بمكان إدراك أن كلاً منا يملك إمكانيات خلاقة ومبدعة كلٌ حسب ميوله، وإن تشجيع التفكير الإبداعي هي الانطلاقة لشرارة صناعة هذه العقول.

بداية الانطلاقة تبدأ بمكافحة الروتين والسلبية وبناء وتطوير المهارات اللازمة للتفكير بطريقة مختلفة وأكثر إيجابية.

إن العقلية المبدعة هي تلك التي لديها قدرة على كسر مسارات التفكير التقليدية والعمل من أجل تطوير الأفكار وتحويلها إلى واقع ملموس على أرض الواقع.

لطالما يظهر التميز والإبداع مع من هم أكثر ثقة بالنفس وأكثر استعداداً لتحمل المخاطر والأكثر تحفيزاً.

من أهم العناصر التي تساعد على بناء عقلية مبدعة التركيز، المرونة، الإيجابية، التفكير، والتأمل.

أصحاب العقول الإبداعية يدركون أهمية تجنب الأفكار السلبية التي تعرقلهم ويعرفون جيداً كيفية التعامل معها بطريقة صحيحة، عوضاً عن ذلك، هم يستبدلون هذه الأفكار بأُخرى إيجابية.

إحدى السمات المشتركة بين العقول المبدعة بشكل ملحوظ هي التفاني في التعلم، إنهم يتعلمون باستمرار ويعلمون أن التعلم عنصر أساسي لعقلية أكثر نمواً.

إن تطوير عقلية ترى الفشل كتجربة للتعلم منها، سيجعلك أقل عرضة للقلق وهو أمر أساسي لخلق عقلية إبداعية، فالفشل ليس النهاية، إنما فرصة للتعلم والإبداع.

البيئة تلعب دورًا هاماً في خلق عقول أكثر إبداعاً، الجميع يتأثر بمن حوله، أحط نفسك بأولئك المبدعين الذين يمكنك التعلم من خبراتهم وتجاربهم.

إن التأثير الذي يتمتع به البعض على طاقتنا مذهل وفعال، احرص على أن تتأثر بشكل إيجابي، إذا كنت حريصاً على تغيير طريقة تفكيرك، فيجب عليك اتباع طريقة مختلفة لتحديد أهدافك. على سبيل المثال، قم بإنشاء أهداف محددة زمنياً تعرف أنها قابلة للتحقيق من البداية، الاقتراب من تحقيق هذه الأهداف سيساعد على زيادة الثقة بالنفس، وهذا بدوره سيعيد تشكيل تفكيرك بشكل مغاير تماماً.

إذا كنت تشعر كما لو كنت لا تتعلم أشياء جديدة في حياتك الشخصية أو المهنية، فقد حان الوقت لتغييرها. تجنب الركود من أجل الاستمرار في تطوير ذاتك.

هذا سيساعدك كثيراً على مواجهة التحديات الجديدة والتغلب على العقبات الجديدة لايجاد أفضل الحلول الإبداعية الممكن تطبيقها.

تجنب تلك اللحظات التي تُبدد عقلك وتساعد على خلق طاقة سلبية من حولك، من الأنسب البقاء في حالة تأهب لكل التغييرات الإيجابية والسلبية في البيئة الخاصة بك.

ركز على تعلم مهارات جديدة وابدأ في تطوير وزيادة الثقة بالنفس، الإبداع سمة يتشارك فيها الجميع، لكن الأهم يكمن في البحث عن المجال الذي تنشط فيه وتوفير البيئة المناسبة لإظهاره وتفجير تلك الطاقات والإستفادة منها بشكل صحيح.

إن تطوير عقلية مبدعة يمكن أن يستغرق بعض الوقت، لكن الأمر يستحق العناء، المفتاح هو الحفاظ دائماً على عقلية إبداعية: «نعم، يمكنني أن أفعل ذلك بطريقة مختلفة». لطالما يتم تسلق الجبال خطوة واحدة في كل مرة، وليس من خلال قفزات عملاقة.

د. سطام عبدالكريم المدني

أستاذ الجيوفيزياء المشارك

قسم الجيولوجيا والجيوفيزياء - كلية العلوم

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA