«نبض الطلاب»

حوار: قماش المنيصير، خالد النفاح 

 

 

زاوية «نبض الطلاب» تطرح كل أسبوع موضوعاً أو قضية طلابية للنقاش وتستطلع آراء مجموعة من الطلاب والطالبات حولها لمعرفة آرائهم ومحاولة الوصول إلى حلول مرضية ومقنعة، في هذا العدد نطرح قضية «ماذا استفدت من الدورات التي تقدمها الجامعة؟ وما السبب؟» حيث توجهنا لمجموعة من الطلاب والطالبات وطرحنا عليهم هذا السؤال ورجعنا بالحصيلة التالية..

 

التوقيت غير مناسب

غادة الحقباني، كلية العلوم، المستوى الثالث: حتى هذا اليوم لم أستفد من أي دورة للأسف فتوقيت الدورات لم يرتب على ما يناسب جداول الطالبات.

 

سبب العزوف

سارة الراشد، كلية العلوم، وعبير مسعود، كلية التربية، أكدتا أن سبب عزوف آغلب الطالبات عن التسجيل أو الالتحاق بالدورات التدريبية ضغط الجداول والاختبارات وعدم وجود وقت كاف.

 

بعد التخرج

حنان عايض القحطاني: الدورات جميلة جدًا ومتنوعة، ولكن لا أملك الوقت الكافي وبعد تخرجي سوف ألتحق بها بإذن الله، فالنظام يسمح لي أن ألتحق بها لمدة عام كامل بعد التخرج.

 

تطوير الذات

مشاري العتيبي, كلية الآداب، حضر دورات في التصميم والعلاقات العامة، وتمكن من تنمية مهاراته وتطوير أدواته، وتوجه بالشكر للجامعة على اهتمامها بتطوير مهارات الطلاب وتأهيلهم لسوق العمل بشكل يجعل خريجي جامعة الملك سعود مطلوبين ومميزين أكثر من غيرهم.

 

تنمية المهارات

مسير المطيري، كلية الآداب، حضر دورات في الحاسب واستفاد منها، وينصح الجميع بالاستفادة من جميع الدورات المتاحة بالجامعة، لأنها تنمي المهارات لدى الطلاب، سواء على الصعيد التعليمي أو الوظيفي أو في الحياة العامة ككل. 

 

فائدة مزدوجة

فهد المطيري، كلية الآداب، أكد أن الدورات التدريبية في الجامعة تقدم فوائد كبيرة للطلاب، من خلال تدريبهم وتنمية مهاراتهم، وعلى الصعيد الشخصي أفادتني الدورات من جانبين، الجانب الأول في تطوير مهاراتي وذاتي، والجانب الثاني في السيرة الذاتية مستقبلاً.

 

اختيار التخصص

في العدد القادم سوف نطرح قضية «اختيار التخصص هل تم عشوائيًا أم برغبة منك أم بتأثير الأهل والأصدقاء؟»، وندعو الطلاب والطالبات للمشاركة والإدلاء بآرائهم وإرسالها عبر إيميل صحيفة رسالة الجامعة قبل نهاية دوام يوم الثلاثاء وبحدود «50 - 70 كلمة» لكل مشاركة.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA