اختيار التخصص

زاوية: نبض الطلاب

 

 

 

 

إعداد: قماش المنيصير ـ نواف المطيري

 

 

نطرح كل أسبوع في هذه الزاوية موضوعاً أو قضية طلابية للنقاش ونستطلع آراء مجموعة من الطلاب والطالبات حولها لمعرفة آرائهم ومحاولة الوصول إلى حلول مرضية ومقنعة، وفي هذا العدد اخترنا موضوع «اختيارك للتخصص» هل كان عن رغبة منك أم برغبة عائلتك أم عشوائيًا؟ وما السبب؟ وتوجهنا إلى عدد من الطلاب والطالبات وطرحنا عليهم هذا السؤال وعدنا بهذه الحصيلة..

 

رغبة عائلتي

نوال الغامدي، كلية التربية، قسم علم نفس المستوى السابع: أنا مهتمة بعلم النفس، وبنظري أن علم النفس هو أجلّ العلوم، فاعتنقته، كانت عائلتي رغبتهم بالقانون ووقت تقديم الرغبات كان القانون يتصدرها لرغبة عائلتي ولرؤيتهم أن القانون وظائفه أكثر، وكان من حظي أن معدل دخول القانون ارتفع وقُبلت بالرغبة الثانيه وهي علم النفس.

 

حب العمل الميداني

سليمان العيسى كلية الآداب، قسم الإعلام، المستوى الخامس: سبق وأن عملت بالتصوير والتغطيات الإعلامية وقت دراستي، وكنت مسؤول التصوير في فرق الكشافة في فترة الثانوية العامة، وكنت معجباً بالعمل الميداني لأنه مليء بالحركة، وأنا لا أحب العمل المكتبي، فتخصصت بالإعلام رغم الخوف من المستقبل لكنه عن رغبتي بالعمل الميداني أكثر فالإعلام كان الأنسب.

 

تأثير المجتمع

معاذ العريفي كلية الآداب، قسم الإعلام، تخصص إذاعة وتلفزيون، المستوى السابع: كنت دائماً مشاهداً للإذاعة التلفزيونية وأحب تجسيد الشخصيات الكرتونية بالصوت، وبدأت أقرأ بالموضوع لشدة اهتمامي به، ووجدت أن تخصص الإذاعة سيكون أول خطوة لطريقي إلى عالم الصوت والإذاعة التلفزيونية والمجالات السينمائية فوضعته من رغباتي الأولى منذ السنة التحضيرية.

 

رغبة أكيدة

نهلاء العباد، مستوى سابع، تخصص صيدلة: اخترت تخصص الصيدلة عن رغبة أكيدة مني، فكل التخصصات الأخرى أشعر أنها غير مفيدة وغير ممتدة كما هو الحال في تخصصي، وبحسب رؤيتي أرى أن أغلب التخصصات تكرر نفسها ولن تبقى صالحة بحدود ٤٠ سنة إلى الأمام ما عدا المجالات الطبية فإنها باقية ولا تتكرر ولا يمكن الاستغناء عنها.

 

رمية دون رام

غدير الثنيان، مستوى سابع، صيدلة: لقد كان اختياري لهذا التخصص بتوفيق من الله جل وعلا،  كنت أملك اختيارات كثيرة وقد بحثت واحتورت في أكثر من مسار أكاديمي، لأني لم أكن أحس برغبة في أي تخصص، ولم أتأثر برغبات الأهل أو الصديقات، بالفعل لم يكن عندي أي رغبه في أي تخصص، وأعتقد أن التحاقي بهذا التخصص كان «رمية من دون رام».

 

رغبتي في المقدمة

وداد السحيباني، لغات ترجمة، مستوى ثالث: اختياري كان برغبتي والأهل قاموا باقتراح الكثير من التخصصات ولكن رغبتي كانت بالمقدمة.

 

الماجستير باختياري

مرادي الشكرة، ماجستير مناهج طرق تدريس، كلية التربية: تخصص الجامعة كان أصول دين ولم يكن برغبتي أبدًا ولا برغبة الأهل، كل ما في الأمر لم أجد قبولاً إلا بهذا التخصص فالتحقت به، أما الماجستير الآن فهو باختياري ورغبتي، وكان ذلك بعد مزاولة مهنة التعليم.

 

اختبار إلكتروني

في العدد القادم سوف نطرح قضية «الاختبارات الإلكترونية» هل شاركت بها وما أبرز إيجابياتها وسلبياتها من وجهة نظرك.. ندعو الطلاب والطالبات للمشاركة والإدلاء بآرائهم وإرسالها عبر إيميل صحيفة رسالة الجامعة قبل نهاية دوام يوم الثلاثاء وبحدود «50 - 70 كلمة» لكل مشاركة.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA