دراسة تكشف تأخُّر استثمار الأراضي الوقفية في بريدة

طالبت النظار بالاستفادة من التجارب الغربية

دعت دراسة علمية نظام الأوقاف الإسلامية المعاصر إلى أن يقتبس من النظم التجارية، وأن ينص على تكوين احتياطي استثماري لكل وقف، عن طريق اشتراط الواقف تخصيص نسبة من العائدات الصافية، تُضاف لرأس مال الوقف.
وأشارت الدراسة البحثية المعنونة بـ «التوزيع الجغرافي للأوقاف الخيرية غير الحكومية وإسهامها في تأمين السكن في مدينة بريدة»، التي أعدها الدكتور/ أحمد بن محمد بن عبدالله الشبعان الأستاذ بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم، إلى أنه ما زالت استثمارات هذه الأوقاف مقتصرة على العقار فحسب، وتتطلع الدراسة إلى أن تقوم الجمعيات الخيرية بتبني مستشفيات خيرية وقفية، أو جامعات؛ فالجانب الصحي والتعليمي من المتطلبات الأساسية، وقد تكون بمقابل للمقتدر لضمان استمراريتها، وأفضل مثال لنجاح هذه التجربة كليات سليمان الراجحي الطبية في محافظة البكيرية بالقصيم.
وكشفت الدراسة أن معظم مباني إدارات الجمعيات الخيرية تركزت في وسط المدينة، ويغلب عليها القِدَم؛ وهو ما يستوجب فتح مجال طرح مشاريع إزالة القديم منها، وتشييد مبان ذات أدوار متعددة أجدر في حل مشكلة السكن. كما أن تصدُّر نشاط تشييد الشقق والمحال التجارية في المرتبة الأولى بين بقية الاستثمارات في قوة دخلها يفتح المجال في أهمية الحاجة للتوسع في تشييد شقق التأجير، التي تلبي على الخصوص حاجة حديثي الزواج.
وأوضحت الدراسة أن هناك 18 موقعاً وقفياً بمجموع مساحة تقديرية 70.000م2، ما زالت أراض لم تستثمر بعد وتعود لسبع جمعيات، وترى الدراسة ضرورة التوسع في الاستفادة منها في تشييد المساكن عن طريق قروض صندوق الاستدامة التابع لمؤسسة الراجحي، كما يمكن تسويقها للأسر عن طريق القروض الحسنة، وأنه على الرغم من صدور قرار بأحقية تملك أي جمعية خيرية قطعة أرض بمقدار 5000 متر مربع إلا أنه لم يستفد من هذا القرار سوى جمعية واحدة؛ وعليه فإن هذه الدراسة ترى أهمية التوعية بشروط أحقية الحصول على هذا الحق؛ وهو ما يمكِّنها من التوسع في تأمين السكن.
وأكدت الدراسة وجود تأخُّر في استثمار الأراضي، واقترحت أن يكون لكل وقف ممثلون يحق لهم التصويت في مجالس الغرفة التجارية، أو المطالبة بحقوقه النظامية في مجالس البلديات، ودعا الباحث د. أحمد الشبعان نظار هذه الأوقاف إلى أن يستفيدوا من التجارب الغربية في نجاحاتها في تخطي التحديات التي تمر بأوقافها، وأن يستثمروا الفرص المتاحة في أنظمة الدولة التي يمكن أن تخدم في سبيل تطوير استثمارات هذه الأوقاف والتوسع في دخولها، وأن يتطلعوا إلى دراسة المستجدات في السوق العقارية، ورأي العلماء في استثمار المباح منها.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA