مدير الجامعة يُشيد بإنجازات مركز الجراحات التجريبية بكلية الطب

كتب: عبدالرحمن المنصور

أشاد معالي مدير الجامعة الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر بمركز الجراحات التجريبية في كلية الطب والمدينة الطبية بالجامعة وماحققه من إنجازات كبيرة في إعداد البرامج والدورات التدريبية النوعية التي تصل إلى 20 دورة تدريبية سنوياً في مختلف التخصصات الطبية؛ يستفيد منها في كل دورة نحو 40 متدربًا باستخدام أفضل أساليب المحاكاة على جراحات المناظير باستخدام حيوانات التجارب حسب الأعراف الدولية.
جاء ذلك في كلمة لمعاليه خلال زيارته للدورة التدريبية الحادية عشرة لتشريح الجيوب الأنفية بالمناظير، التي نظمها قسم الأنف والأذن والحنجرة ومركز الجراحات التجريبية في كلية الطب والمدينة الطبية بجامعة الملك سعود، وتم خلال الدورة تدريب الأطباء المشاركين من المملكة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، اطلعوا خلالها على أحدث ما توصل إليه الطب في مجال مناظير الجيوب الأنفية.
وأوضح رئيس اللجنة التنظيمية الدكتور محمد العوله أن هذه الدورة التي تعد الحادية عشرة منذ انطلاقها عام 2002، تعد من الدورات المهمة عالميًا في هذا المجال، مؤكداً أن أعضاء هيئة التدريس في الكلية يشاركون بشكل دوري كجزء من شراكات عالمية في عدة دورات مشابهة في دول الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، ومصر، وإسبانيا، وكندا.
من جهته أشار رئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة في كلية الطب بالجامعة الدكتور سعد الصالح إلى أن القسم ينظم دورات جراحية بشكل سنوي في عدة مواضيع مختلفة كدورة تشريح عظمة الصدغ، دورة مناظير القصبة الهوائية والبلعوم وجراحات الليزر، دورة تشريح الرأس والعنق، ودورة جراحات تجميل الوجه، في حين أفاد الدكتور فهد اليامي المشرف على مركز الجراحة التجريبية وحيوانات التجارب أن المركز يقدم دورة الى دورتين أسبوعيًا للتدريب في مختلف التخصصات الجراحية، وتقام وفق أفضل المعايير العالمية، حيث تم تجهيز المركز بالوسائل لتقديم الدورات على أعلى مستوى للمتدربين في برامج الزمالات والاستشاريين، ويقوم بالتدريب أعضاء هيئة التدريس من الأقسام المعنية.
وحول دور وحدة الفعاليات والمؤتمرات في كلية الطب والمدينة الطبية، قال الدكتور فهد السبيهين المشرف على الوحدة إن الوحدة تقوم بالدعم لإظهار هذه الدورات والمؤتمرات بأفضل صورة تليق بجامعة الملك سعود وكلية الطب، من ناحية التنسيق للحصول على الساعات التعليمية وتسجيل الحضور للمؤتمرات وتقديم الدعم اللوجستي لتسهيل عمل الأقسام والمراكز بالكلية لكي تقوم الكلية والمدينة الطبية بالدور المؤول منها في خدمة المجتمع الطبي كما هو مؤمل من أكبر تجمع صحي أكاديمي بالمملكة.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA