طلاب الدكتوراه والماجستير أكثر عرضة للقلق والاكتئاب

أوضحت دراسة جديدة نُشرت بمجلة Nature أن أكثر من ثلث طلاب الدكتوراه والماجستير يعانون من التوتر والاكتئاب والقلق بسبب الدراسة؛ حيث أجري استطلاع على عدد 6300 طالب من طلبة الدراسات العليا، وأظهر أن 36% منهم مصابون بتوتر وقلق واكتئاب، وهي نسبة ليست قليلة، بل تثير القلق حول هؤلاء الطلاب، وخصوصاً أن كثيراً منهم لا يفصحون عن الأمر أو يطلبون المساعدة.
كما أوضحت دراسة أخرى أجريت عام 2018 على عدد كبير من طلاب الماجستير والدكتوراه أن نسبة 39% من الطلاب المشاركين في الدراسة يعانون من الاكتئاب الذي تتراوح شدته من المتوسط إلى الحاد.
وتعد هذه المعدلات مخيفة ومثيرة للقلق، حيث بلغت تلك النسبة 6% فقط بين طلاب التعليم العام، أي أن طلاب الدراسات العليا يعانون من الاكتئاب المتوسط والحاد بمعدل يفوق الـ 6 أضعاف مقارنة بأقرانهم من طلاب التعليم العام.
ويعد الاستطلاع الذي أجرته مجلة Nature العلمية لطلاب الدراسات العليا من مختلف التخصصات والمجالات يعد الخامس من نوعه خلال عشر سنوات، وتضمن الاستطلاع سؤال الطلاب المشاركين فيه عن عدة أمور بدايةً من الخطط الوظيفية إلى عدد ساعات العمل ومدى رضاهم عن البرنامج بشكل عام، لكن النتائج المتعلقة بالصحة العقلية للطلاب أثارت المزيد من القلق، ونبهت لوجود مشكلة خطيرة لا يمكن التغاضي عنها.

قالت كايللين م جلوفر مدير الشؤون التشريعية في الرابطة الوطنية لطلاب الدراسات العليا والمهنية في بريطانيا: «من المؤسف أن تتوافق تلك النتائج تماماً مع ما سمعناه بالإضافة إلى ما عايشناه بأنفسنا».

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA