«حواء السعودية» صحيفة تدريبية تصدرها طالبات قسم الإعلام

شارك في هذا الإنجاز 175 طالبة من 4 مقررات: مدخل صحافة وفنون مسرحية ومدخل إعلام مرئي ومسموع ونصوص إعلامية بالإنجليزية

د. العشري: «حواء السعودية» أول صحيفة متخصصة للمرأة تصدر عن قسم الإعلام حيث يكمن اللؤلؤ المنثور حباته #إعلاميات _2030

د. الشهيل: لقد ضربت طالبات قسم الإعلام في إبداعهن الإعلامي أروع الأمثلة فلهن منا الشكر على تفوقهن واجتهادهن

د. بلقيس: الأعمال التطبيقية هي ما تعلق بالذهن وهي ترجمة فعلية لتطبيق المعلومات ومن كل قلبي أهنئ قسم الإعلام وطالباته

د. نانسي: أول صحيفة نسائية تدار بأيدي طالباتنا تحت إشراف أستاذة واعية بمتطلبات المرأة السعودية في المرحلة القادمة

د. أخضر: بادرة طيبة للنهوض بالمرأة وتمكينها في ظل رؤية 2030 وسيكون عائدها نمواً معرفياً واقتصادياً وأنموذجاً يُحتذى به

د. الشرقاوي: أنا كمتخصصة في الإخراج الصحفي أحييكم بشدة وأرفع القبعة إعجابا بهذا التميز والإبداع من حيث التصميم

السيف: الفكرة رائعة والبرامج جميلة وملهمة والمسرحية لا يُعلى عليها، لقد أعطونا جواً حقيقياً وحماسهم كان خطيراً

تم تدشين صحيفة «حواء السعودية» كأول صحيفة سعودية متخصصة للمرأة تصدر عن قسم الإعلام بجامعة الملك سعود، وذلك يوم الخميس ٢٨ نوفمبر ٢٠١٩م الموافق 15 ربيع الآخر ١٤٤١هـ، بحضور وتشريف عدد من الكادر الأكاديمي لقسم الإعلام، إضافة لحضور عدد كبير من أولياء أمور الطالبات وصديقاتهن وأكثر من ٢٧٠ من طالبات جامعة الملك سعود وجامعة الإمام محمد بن سعود وجامعة الأميرة نورة، وتم إطلاق هاشتاق #إعلاميات_2030 بهذه المناسبة.

52 طالبة
بلغ عدد الطالبات المشاركات بكتابة المادة الصحفية وتصميم الصحيفة ٥٢ طالبة يدرسن بمقرر مدخل إلى الصحافة، بإشراف الدكتورة إيمان عشري، إضافة لعدد من الطالبات المبدعات من أربع شعب لعدة مقررات مختلفة، يربطهن شغف الإعلام.
وقد هنأت الدكتورة إيمان العشري طالباتها المبدعات بهذه المناسبة قائلة لكل طالبة ساهمت فى هذا النجاح: أمام عطائك وتميزك الرائع لا أملك إلا أن أقدم لكِ باقة من أحرف الشكر والثناء الجزيل، شذاها، أنت «صحيفة حواء السعودية -أنت مسرحية كذبة رمادية- أنت البرامج الاذاعية والتليفزيونيه-أنت رؤية٢٠٣٠ باللغة الانجليزية».

يوم استثنائي
وأضافت د. العشري: من دواعي الفخر في هذا اليوم الاستثنائي تدشين الصحيفة الفريدة والمتميزة من نوعها وهي صحيفة «حواء السعودية» كأول صحيفة سعودية متخصصة للمرأة تصدر عن قسم الإعلام بجامعة الملك سعود، حيث يكمن اللؤلؤ المنثور، حباته هن #إعلاميات _2030.
لقد سمت طالبات جامعة الملك سعود بطموحهن وارتقين سلم المجد باجتهادهن حتى نلن كل احترام وتقدير وتذكرن دائما أن النجاح يجذب النجاح، ليس هناك مفر من هذا القانون الكوني العظيم، لذلك نتوقع منكن المزيد من التألق والإبداع ومبارك عليكن التفوق والتميز.

فخورة بكن
الدكتورة عهود الشهيل وكيلة قسم الإعلام والمتحدث الرسمى لجامعة الملك سعود، عبرت عن سعادتها وفخرها بهذا الإنجاز وقالت: أشكر طالبات مقرر «مدخل إلى الصحافة» و«فنون مسرحية» و«مدخل الإعلام المرئي والمسموع» وكذلك مقرر «نصوص إعلامية باللغة الإنجليزية» على إنتاجهن المتميز لهذا العام، فأنا فخورة بهن وبأعمالهن فقد أثبتت الطالبات أنفسهن كمواطنات وطالبات قسم الإعلام، ونسأل الله أن نكون عوناً ودعماً لهن ونهيئ لهن طريق النجاح، فلقد ضربت طالبات جامعة الملك سعود قسم الإعلام في إبداعهن الإعلامي أروع الأمثلة فلهن منا الشكر على تفوقهن واجتهادهن، ومن نجاح لنجاح.

بصمات واضحة
د. بلقيس الجماعي محاضر بقسم الإعلام جامعة الملك سعود اعتبرت هذا اليوم من أيام قسم الإعلام بجامعة الملك سعود فعليا، الجميع كخلية نحل، مزيج من الفرح والجدية والمسؤولية، استعداد تام، اهتمام بأصغر التفاصيل، العديد من البرامج المسموعة والفيديوهات ثم توزيع العدد الأول من الصحيفة، يومها كلما هممت بمغادرة القاعة جذبتني الأعمال المعروضة ودفعتني للاستمرار حتى النهاية التي توجت بعرض مسرحي نفذته طالبات مقرر مقدمة في الفنون المسرحية.
وأكدت أن الأعمال التطبيقية هي ما تعلق بالذهن وهي الترجمة الفعلية لتطبيق العلم والمعلومات، ومن كل قلبي أهنئ قسم الإعلام وطالباته وتحية خالصة من القلب للدكتورة إيمان عشري التي كانت بصماتها واضحة في كل التفاصيل وفرحتها بطالباتها لا توصف.

تجربة فريدة
من جانبها أثنت الدكتورة نانسي عبدالعزيز على هذه الخطوة ووصفتها بالتجربة الفريدة وقالت: صحيفة «حواء السعودية» الأولى من نوعها بقسم الإعلام جامعة الملك سعود، لكونها أول صحيفة نسائية تدار بالكامل بأيدي طالباتنا تحت إشراف أستاذة واعية بمتطلبات المرأة السعودية في المرحلة  القادمة، هي الدكتورة إيمان العشري، وبعد هذه التجربة الفريدة أرى أن دور المرأة في مجال الإعلام قادم لا محالة وبقوة إن شاء الله.

صدارة وتمكين
الدكتورة أروى علي أخضر مشرفة عموم بوزارة التعليم أشادت بهذا الإنجاز مؤكدة أن ‏قسم الإعلام تصدر في تمكين المرأة السعودية، وهنأت وباركت لقسم الإعلام بجامعة الملك سعود تدشين أول صحيفة سعودية مختصة للمرأة، لافتةً إلى زنه يعكس انفتاحاً أمام الصحافة النسائية, ويعد بادرة طيبة للنهوض بالمرأة في عصر تمكين المرأة في رؤية الوطن 2030 والتي كانت من ثمراتها ومخرجاتها هذه الصحيفة التي ولدت من إنتاج وإدارة طالبات هذا القسم، إعلاميات المستقبل, وهن الثروة الحقيقية لازدهار الوطن.

أنموذج يحتذى
وأضافت د. أخضر: الشكر والتقدير لمن كانت وراء هذا النجاح الباهر التي أشرفت عليه أستاذة المقرر وعضو هيئة التدريس سعادة الدكتورة إيمان عشري التي صقلت مهارات الطالبات وأخرجت مواهبهن الإعلامية لترى النور, وقدمت الدعم اللازم لهن لمواجهة حياتهن العملية بعد التخرج.
‏وختمت بالقول: إن الاستثمار البشري الذي وظفته الدكتورة إيمان في طالباتها كان عبارة عن بناء إمكاناتهن وقدراتهن وصقل أقلامهن, وسيكون حتماً عائده نمواً معرفياً واقتصادياً يتصدر هذا الوطن الغالي لتكون تجربة الصحافة النسائية السعودية أنموذجاً يُحتذى به بين الدول.

أكثر من رائع
الدكتورة إيمان الشرقاوي من منسوبات قسم الإعلام ومتخصصة في الإخراج الصحفي، أثنت كثيراً على هذه الخطوة وعبرت عن إعجابها وفخرها، وقالت: أبدعت طالبات قسم الإعلام بجامعة الملك سعود في مخرجات مقررات هذا الفصل، فأنا كمتخصصة في الإخراج الصحفي أحييكم بشدة وأرفع القبعة إعجابا بهذا التميز من حيث تصميم الاسم «حواء السعودية» وأيضا الشعار كان أكثر من رائع.

تجربة رائعة .. تفاؤل وحماس

عبر عدد من الطالبات المشاركات في تحقيق هذا الإنجاز عن سعادتهن بخوض هذه التجربة الرائعة واكتساب الخبرة والمعرفة. وقالت هتان راشد القحطاني: أشكر كل من ساعدنا بخوض هذه التجربة الرائعة التي زرعت فينا رغبة الوصول السريع للحلم، وزوّدتنا بالخبرة، وأمدّتنا بالطاقة والتفاؤل والحماس، لأنهُ حدث كبير بالنسبة لنا وقد حصل في أول فصل من التخصص، آمل أن تكون سنيني القادمة مليئة بالنجاح والإنجاز أكثر وأكثر بإذن الله.
بدورها أكدت الطالبة الجوهرة السيف عن سعادتها، نظير الفائدة التي خرجت بها من خلال إنشاء صحيفة حواء السعودية، ومعرفة التفاصيل الدقيقة في سير العمل الصحفي، مقدمة شكرها لمشرفة المادة الدكتورة إيمان عشري، لما بذلته من جهد مضاعف خلال فترة هذا الفصل، كما شكرت وكيلة قسم الإعلام الدكتورة عهود الشهيل لدعمها المتواصل للطالبات المشاركات وتذليل الصعوبات.
‏وقالت الجوهرة إن تدشين الصحيفة خطت خطواتها الأولى وما زال أمامها الكثير لتقدمه لطالبات الجامعة من رصد إنجازاتهن وإنجازات المرأة السعودية، مؤكدةً على أهمية دور الإدارات والأقسام في تشجيع الطالبات والتفاعل مع الصحيفة.
وقالت إحدى الطالبات: رؤيتنا محط اهتمامنا لذلك لم نتردد في إدخال الرؤية وأيضًا لائحة الذوق العام بهذه الفعالية، ‏ومهمتنا كإعلاميات توضيحها وشرحها ونقلها لثقافات أخرى، في مقرر نصوص إعلامية باللغة الإنجليزية.
طالبة الإعلام منار السيف أكدت أن ‏⁧‫كل مجهود يشكرون عليه فشكرًا لكم جميعاً، كلها كانت أفكاراً غريبة وجديدة وإبداع من الآخر، فكرة الصحيفة تكون خاصة لإنجازات المرأة فكرة خيالية، أيضاً البرامج الإذاعية كانت كلها جميلة وأفكارهم رائعة ومُلهمة والمسرحية لا يُعلى عليها، لقد أعطونا جواً حقيقياً وحماسهم كان خطيراً.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA