تحويل كليات المجتمع لكليات تطبيقية

تتواءم مخرجاتها مع متطلبات سوق العمل

أكد معالي وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ أن الوزارة تسعى إلى تحويل كليات المجتمع لكليات تطبيقية تتواءم مخرجاتها مع متطلبات سوق العمل، وتنويع برامجها وفق مهارات القرن 21 ومتطلبات سوق العمل، والثورة الصناعية الرابعة.
وقال في تصريح لوكالة الأنباء السعودية عقب تدشينه وحدة المحاكاة الإكلينيكية للتدريب الطبي والمهارات التخصصية، ومركز الابتكار الصناعي والروبوت بجامعة تبوك وتفقده  لعدد من المشروعات التعليمية والبحثية والصحية في الجامعة: نعمل على تقصي المهن والتخصصات الفرعية التي يتجه إليها سوق العمل؛ بهدف تطوير المناهج والمجالات التعليمية في جامعاتنا لتلبية الإحتياجات الخاصة بالسوق.
وأضاف: أن الوزارة تدعم الدبلومات المهنية في الجامعات، بما يحقق كفاءة الإنفاق في عملية القبول، ويستجيب لاحتياجات سوق العمل، ويقلص القبول في التخصصات النظرية، فمثلاً لو كان لدى سوق العمل مهنة معينة هي في الأصل لا تتطلب الدراسة لمدة أربع سنوات، ويتطلب التأهيل فيها برنامجاَ لمدة سنة أو سنتين، فلماذا أحمل الطالب والمجتمع تكلفة أربع سنوات.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA