الوزارة تتابع عودة المبتعثين والدارسين من الصين

وجهت باتخاذ إجراءات احترازية ووقائية

وجهت وزارة التعليم باتخاذ عدد من الإجراءات الاحترازية والعاجلة للوقاية من فيروس كورونا، والتنسيق مع وزارة الصحة فيما يتعلق بقبول الطلاب العائدين من جمهورية الصين الشعبية والدول التي ظهر فيها الفيروس، ويرغب أولياء أمورهم بإلحاقهم في إحدى المدارس بالمملكة.
وعبّر الملحق الثقافي السعودي في الصين د. فهد الشريف عن شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين وسمو ولي العهد الأمين -حفظهما الله- لما يوليانه من اهتمام وحرص على سلامة المواطنين سواء داخل المملكة أو خارجها، ومنهم الطلاب والطالبات الدارسون في الصين.
وقال بعد نجاح إجلاء «10» طلاب سعوديين يقطنون مقاطعة «ووهان» المغلقة من قبل السلطات الصحية الصينية؛ بسبب انتشار فايروس كورونا في المنطقة إن المبتعثين والمبتعثات ومرافقيهم تم منحهم تذاكر عودة للمملكة حفاظاً على سلامتهم، مشيداً في ذات الوقت بالجهود المبذولة من وزارة الخارجية ممثلةً بسفارة خادم الحرمين الشريفين في بكين.
وأشار الشريف إلى أن وزارة التعليم وبمتابعة شخصية من معالي وزير التعليم د. حمد آل الشيخ لا تألو جهداً في العناية بأبنائها المبتعثين والدارسين على حسابهم الخاص أينما كانوا ومهما كانت الظروف، والدليل هو سرعة الوصول إلى الطلاب وإجلاء 99٪  منهم ومرافقيهم والبالغ  عددهم «422» بعد تشكيل فريق عمل داخل الملحقية يعمل على مدار الأربع والعشرين ساعة، حيث تولت السفارة السعودية مشكورة إجلاء جميع الرعايا السعوديين.
وأضاف الشريف أن ما تبقى من الطلاب السعوديين، وهم نسبة ضئيلة منقطعون عن الدراسة منذ عدة سنوات، وليس لهم تواصل مع الملحقية ولا مع السفارة، لافتاً أن الأزمة الحالية في الصين وافقت فترة إجازة الشتاء للطلاب والطالبات، وأيضاً إجازة رأس السنة الصينية، حيث إن أغلب السعوديين وأسرهم خارج الصين هذه الأيام.
وعلي صعيد متصل، تابعت وزارة التعليم ممثلةً في المدارس السعودية بالخارج  مع سفارة خام الحرمين الشريفين في جمهورية الصين الشعبية؛ إجلاء طلبة ومعلمي المدرسة السعودية في مدينة بكين، وإجلاء أعضاء البعثة التعليمية في هونغ كونغ وعائلاتهم؛ بسبب انتشار فيروس كورونا.
وتأتي عملية الإجلاء انطلاقاً من حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- واهتمامها بسلامة المواطنين في الصين، والتوجيه بتأمين وصولهم إلى أرض الوطن على نفقة الدولة، وتأمين كل الاحتياجات اللازمة لهم ولعائلاتهم.
وتابع فريق العمل بالإدارة العامة للمدارس السعودية في الخارج بتوجيهات من معالي وزير التعليم وصول الطلبة والمعلمين إلى أرض الوطن سالمين ولله الحمد.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA