تقديم الاختبارات

زاوية نبض الطلاب

إعداد: قماش المنيصير ـ خالد النفاح

 

هل أنت جاهز لتقديم الاختبارات النهائية؟ وما الإيجابيات والسلبيات حول تقديمها من وجهة نظرك؟!

 

جاهز ومتحمس

فيصل الخثلان، إعلام: نعم، جاهز ومتحمس بشكل كبير، أبرز الإيجابيات اغتنام ما تبقى من رمضان في الدعاء والتقرب إلى الله، وفيما يخص السلبيات أعتقد أنها ستسبب ضغطاً أكبر على الطلاب وعلى أعضاء هيئة التدريس في رمضان وقبل رمضان عندما يحاولون إنهاء المناهج بوقت مبكر مع تحقيق أكبر قدر من الفهم.

 

لست جاهزاً

تركي المقبل، علاقات عامة: لست جاهزاً لهذا التغيير، لما فيه من ضيق للوقت، وعدم استيعاب المناهج بشكل كامل، أكبر الإيجابيات أن العبء الدراسي سوف يقل وهذا سوف يخفف الضغوط الدراسية على الطلاب، وكذلك سوف تطول فترة الإجازة الصيفية، والسلبيات صعوبة التركيز في فترة الصيام مما يؤدي لنزول مستويات الطلاب، وأعتقد أن بعض المحاضرين سوف يختصرون المناهج وهذا سوف يؤثر سلبًا على المحصلة النهائية للطلاب لما فيه من ضيق في الوقت.

 

لا فرق لدي

علي عبدالله الصغير، كلية الآداب: لا يوجد فرق كبير بالنسبة لي بتقديمها عن تأخيرها، الإيجابيات عدم تقسيم الاختبارات إلى فترتين قبل العيد وبعد العيد، وإعطاء طلاب الفصل الصيفي وقتاً كافياً من الراحة بين الفصل الثاني والصيفي، أما السلبيات فمن أهمها الضغط الدراسي وتزاحم جدول الاختبارات، حيث لا يتم التركيز على مادة واحدة بل أكثر من مادة.

 

جاهز ومؤيد

زيد البقمي، كلية العلوم: نعم، أنا جاهز ومؤيد للقرار بشكل كبير، الإيجابيات، عدم تقطيع فترة الاختبارات مما يجعل الإجازة أيضًا متواصلة وغير متقطعة، وهذا ما يريده أغلب الطلاب، أما السلبيات فتتمحور حول ضغط جدول الاختبارات مما يفقد الطالب تركيزه، وتجعله يبذل جهداً كبيراً جدًا في وقت قصير ومحدود.

 

ضغط تقديم المشاريع

هيفاء خالد السماري، لغات وترجمة، مستوى تاسع: مستعدة لتقديم الاختبارات لأن الوقت مازال قائم ولدي متسع منه، ولكن بسبب تقديمها أصبح علينا ضغط تقديم المشاريع، والإيجابية الوحيدة في هذا القرار عدم عودتنا بعد رمضان للفصول الدراسية.

 

قرار مبكر

نورة، كلية الآداب، مستوى رابع: نعم لدينا متسع من الوقت ونحمد الله أن القرار جاء مبكراً، والشيء الإيجابي في هذا القرار أن الإجازة ستكون أطول ولن نتشتت في العودة بعد رمضان، وسوف نعيش لحظات رمضان الروحانية براحة أكبر، ولكن لذلك ثمن فاختباراتنا في رمضان إرهاق.

 

التقديم أفضل

ميمونة، كلية الآداب، مستوى رابع: مستعدون لهذا القرار وتقديمه أفضل بكثير لنا، ولو كان كما هو عليه سابقاً بعد العيد سيكون ضغط نفسي وننسى المعلومات، والمذاكرة في رمضان صعبة لأن الوقت يمضي سريعاً وبذلك سوف ننضغط في المذاكرة.

 

تمنيت عدم تقديمها

بيان القرني، ماستر تمريض أطفال، ومعيدة في جامعة الأمير سطام: مستعدون بالطبع ولا يفرق تقديمها أو تأخيرها، وبخصوص رغبتي كنت أتمنى أن تكون بعد رمضان لنتفرغ لصلاتنا وأجواء رمضان وكنت أتمنى أن لا يكون في رمضان دراسة نهائيًا، ولا أعلم لماذا الناس سعيدة بهذا القرار ولكن لكل أحد وجهة نظر!

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA