السعودية أفضل مما يروى وأقرب مما تتوقع

 

خلود بن فهد طحنون 

مبادرة السعودية بكل اللغات هي الجسر الذي يعبر من خلاله جميع الشعوب بمختلف ثقافاته ولغاته المتعددة إلى تاريخ وتراث وحضارة المملكة العربية السعودية محور ربط القارات الثلاث وقلب العالمين العربي والإسلامي, وهي حلقة وصل بين مجتمعنا والعالم أجمع لتكون دليلاً لعاداتنا وتقاليدنا وثرواتنا التي نعتز بها, وتعزيزاً  لقيمنا وترسيخاً  لهويتنا الوطنية العريقة.

 اهتمت المبادرة بإزاحة الستار عن المملكة العربية السعودية لتكون أمام أنظار العالم بحضارتها وتاريخها الزاهر وتراثها الغني وثقافتها الأصيلة واقتصادها المزدهر وثرواتها  البشرية والطبيعية التي أنعم الله بها عليها.

لتكون أولى المبادرات التطوعية التي تهدف إلى تعزيز مكانة المملكة العربية السعودية اقليماً وعالمياً عن طريق وسائل التواصل الإجتماعي بعشر لغات مختلفة, مما يسهم في تحقيق رؤية 2030 ومصالحها على الصعيدين الإقليمي والدولي, وتبرز دور الشخصية السعودية الوسطية المتسامحة, والمنفتحة على العالم.

      استضاف برنامج سيدتي الذي يُبث على قناة روتانا الخليجية المدير العام للمبادرة ماجد العنزي ومترجم اللغة الألمانية فهد الشماسي, حيث لفت فهد الشماسي ان هدف المبادرة إزالة الغبار عن الصور الإيجابية الحقيقية للمملكة  وتوضيحها للعالم. وأضاف أن الشغف هو العامل المشترك للشباب السعودي المشارك في هذه المبادرة.

وأكد المدير العام والمهندس ماجد العنزي أننا على استعداد للتعاون مع أي جهة حكومية تحتاج مترجمين لنقل ثقافة المملكة للعالم وبشكل تطوعي.

 التطوع عمل سامٍ وركيزة أساسية لبناء المجتمع, وأن تنمية الذات تبدأ بالتطوع وتنتهي بالنهضة ويزداد قيمة التطوع إذا كان في خدمة وطنك وتعزيز نهضته

واعرب عن بالغ فخري واعتزازي أن اصبحت فرد من أفراد عائلة السعودية بكل اللغات الذي جمعنا حب الوطن والشعور بالمسؤولية اتجاهه.

 

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA