أجهزة منع الجلطات في أقسام العناية المركزة هدر مالي!

كشفت دراسة حديثة أجرتها مجموعة الأبحاث العلمية السعودية للعناية الحرجة بقيادة، رئيس قسم العناية المركزة في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية، الأستاذ في جامعة الملك سعود بن العزيز للعلوم الصحية الدكتور ياسين عرابي، عن نتائج مهمة بخصوص الوقاية من الخثرات الوريدية في الأطراف السفلية عند المرضى المنومين في أقسام العناية المركزة.
وأكد الدكتور عرابي أن الدراسة أظهرت أنه ليست هناك أي فائدة تُذكر من استخدام الأجهزة الضاغطة التي تحرك الدورة الدموية في الأطراف السفلية عند مرضى العناية المركزة ممن يستخدمون الأدوية المسيلة للدم، كعامل مساعد للوقاية من الجلطات الوريدية.
الدراسة نشرت في مجلة «نيو إنجلند جورنال أوف ميدسن» في 18 فبراير الماضي وعرضت في الفترة نفسها في مؤتمر العناية المركزة في مدينة سان دييغو الأمريكية ضمن الدراسات العاجلة، وسجلت تحت اسم المملكة العربية السعودية، وعُدت دراسة بالغة الأهمية نظرا للنتائج التي توصلت لها والتي بينت أن الأجهزة التي يكلف استخدامها للمريض الواحد نحو خمسة آلاف ريال شهريا ليست ذات تأثير في حال كان مريض العناية المركزة يتناول الأدوية المسيلة للدم.
وأفاد الدكتور عرابي أن الطريقة المنهجية العلمية الدقيقة التي أجريت بها هذه الدراسة والنتائج التي توصلت لها والاهتمام العلمي العالمي الذي حظيت به نتائجها، تؤكد أن الكادر العلمي الطبي في المملكة العربية السعودية لديه القدرة على إجراء أبحاث على مستوى عال من الأهمية والنوعية، مما ينعكس أثره على مصلحة المريض بشكل مباشر وعلى القطاع الصحي الطبي عموما، وتأتي هذه الدراسة لتؤكد المستقبل الواعد للبحث العلمي بالمملكة العربية السعودية.
يذكر أن الدراسة جرى دعمها من قبل مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ومركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA