04/09/1441 - 19:09

هوياقيان: لا توجد لغة أصعب من «الصينية»

 

حوار: فيصل الدوسري

الاسم: هو ياقيان

الجنسية: الصين

الكلية: الآداب

القسم: اللغة العربية 

الحالة: متزوج 

 

 

هو ياقيان، أو بالعربي أمين، هو أحد طلاب المنح من جمهورية الصين، التحق بجامعة الملك سعود العام الماضي، عند قدومه لم يأت لوحده بل اصطحب زوجته إلى الرياض، بالإضافة إلى أن ابنته من مواليد المملكة، قال إنه لم ير حتى اليوم أي مجرم في السعودية، وفي هذا اللقاء أشاد ياقيان بالعلاقات السعودية الصينية، ورفع شكره وتقديره لحكومة خادم الحرمين الشريفين على حسن المعاملة وكرم الضيافة.

 

- كيف انضممت إلى جامعة الملك سعود؟

الكثير من الصينيين يقدمون على الجامعة كل عام، وأنا كان تقديمي قبل القبول بأربع سنوات.

 

- كيف تعلمت اللغة العربية؟

بداياتي كانت بأحد معاهد اللغة العربية في الصين، ولم أكتف بذلك بل ذهبت إلى أحد المعاهد في الأردن، لكي أنخرط في المجتمع العربي وأتعلم اللغة من خلال الممارسة.

 

- ما النظرة العامة التي يراها الصينيون للسعودية؟

لا نعلم عن المجتمع السعودي شيئًا، لأنه منغلق نوعاً ما عن العالم، مستحيل الوصول إلى معلوماتكم، والتأشيرة إليها صعبة، لكن اليوم مع إطلاق التأشيرات السياحية سوف نستطيع القدوم إليها وهذه خطوة عظيمة لنا ولكم.

 

- تصنيفات عالمية اختلفت في تصنيف إحدى اللغتين العربية أو الصينية كأصعب لغة ما رأيك؟ 

لا توجد لغة أصعب من اللغة الصينية، كونها تحوي رموزاً فقط لا حروف، والكلمة الواحدة تتضمن العديد من المعاني.

 

- إذاً ما رأيك في تدريس اللغة الصينية في المملكة؟

أرى أن السعودية ستلتحق بدول العالم الأول، لأن الزيادة في اللغات تفتح مجالاً للتواصل الحضاري، أيضاً سيستطيع المواطن السعودي الدخول إلى التجارة بالبضائع الصينية بلا عوائق.

 

- ما الخدمات التي تقدمها الجامعة لطلاب المنح؟ وكيف هي؟

حقيقة لا أستطيع إحصاء الخدمات، فهي كثيرة وتحمل بطياتها كل معاني الأخوة والحب، فهنا من يقدم مكافأة، وغرفة بالسكن الجامعي، وهناك في إدارة المنح يقدم لنا عمرة وحج بلا مقابل.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA