08/17/1440 - 11:04

صحة

علاج جيني جديد ضد السمنة

يبدو أن أمنية شريحة كبيرة من البشر المتمثلة في رغبتهم بتناول الطعام قدر ما يريدون دون الخوف من اكتساب الوزن، قد تصبح واقعاً في المستقبل القريب؛ فقد تمَّت إزالة جين يُعرف باسم «RCAN1» في الفئران، وبعد ذلك تمَّت تغذيتها بنظام غذائي عالي الدهون، فلم يزد وزنها أبداً حتى بعد التهامها هذه الأطعمة لفترات طويلة.

ويأمل الفريق العلمي العالمي، الذي قام بهذا الاختبار بقيادة داميان كيتينغ من جامعة فلندرز في أستراليا وباحثون من جامعة تكساس، باتّباع النهج نفسه على البشر لمكافحة السُّمنة والأمراض الخطيرة مثل مرض السكري.

8 نصائح لقلب «حديدي»

أصدرت الكلية الأميركية لأمراض القلب وجمعية القلب الأميركية في اجتماعها السنوي الذي عقد مؤخرًا، تعديلات على الإرشادات الخاصة بأفضل طرق الوقاية من الأزمات القلبية والسكتات الدماغية والجلطات.

وتهدف التوجيهات الجديدة إلى مساعدة الأطباء على تشخيص الأمراض القلبية بشكل أدق، فضلاً عن تقديم العلاج الأنسب، ودفع المرضى لتغيير سلوكياتهم للحد من التداعيات الخطيرة المترتبة على تلك الحالات.

 

وتضمنت قائمة التوصيات الجديدة وفق ما ذكر موقع «التايم»، النصائح التالية:

 

آلام الظهر مؤشرات لأمراض وأعراض

يعاني الكثير من الأشخاص من آلام الظهر من وقت لآخر، لأنهم يضطرون للجلوس على مكاتبهم لأوقات طويلة، ويتجاهل معظم الناس هذه الآلام، لكنها قد تكون مؤشرًا خطيرًا على بوادر مرض مزمن، ويجب زيارة الطبيب، والتأكد من الحالة..

 

- قضايا التوازن

إن كنت تعاني من مشكلات في الحفاظ على توازنك بسبب ألم الظهر، وهذا يحدث كثيرًا لدى النساء الأكبر سنًا، فيمكن أن يكون هذا علامة على مرض هشاشة العظام، وهذا يعني أن عظامك تفقد كثافتها وتحدث كسور صغيرة في عظامك. 

 

- آلام الساقين

«أثر تدميري» للمضادات الحيوية

نبه باحثون بريطانيون، مؤخرًا، إلى تبعات كارثية للمضادات الحيوية التي يتناولها الناس باستمرار لمواجهة الأمراض العابرة التي تلم بهم بين الفنية والأخرى.

وبحسب ما نقلت صحيفة «تلغراف»، فإن أخذ مضادات حيوية لمرة واحدة قد يكون كافيًا لتدمير بكتيريا مفيدة في الأمعاء، بشكل دائم أو لفترة لا تقل عن عام.

اكتشاف علاقة بين التعرض للمبيدات الحشرية والإصابة بالتوحد

كشفت دراسة جديدة أن تعرض الحوامل للمبيدات الحشرية قد يزيد من خطر إصابة الأطفال بالتوحد.

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين تعرضوا للمبيدات الحشرية قبل ولادتهم وخلال السنة الأولى من حياتهم، معرضون بأكثر من 10% لخطر الإصابة باضطراب طيف التوحد «ASD» وفق ما نشرته «ديلي ميل». كما يصل خطر تشخيص التوحد مع إعاقة ذهنية، ما يحدث مشكلة في المهارات المعرفية والاجتماعية والعملية، إلى50%.

ودعا فريق البحث من كلية الصحة العامة في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، مؤسسات الصحة العامة إلى إجراء تغييرات من شأنها التقليل من تعرض المرأة الحامل للمبيدات الضارة.

كيف أصبح شخصًا متفائلاً؟

عندما تواجهنا قضية ما، فإننا نراها من جوانب متعددة، وهنا لكل منا طريقته في التفكير، قابلة للتغيير من قضية إلى أخرى، لذا؛ قد يرى أحدهم أمراً بأنه شيء إيجابي، فيما يراه آخر بأنه قمة في التعاسة، ما يسبب له العديد من المشاعر السلبية.

ومن الأمور الأساسية التي يمكن لها أن تحدد مقدار سعادة الشخص هي أن أي إنسان قادر على تحديد الطريقة التي يريد أن يفكر فيها، فيمكنك اختيار التفكير الإيجابي ورؤية الأشياء الجميلة من حولك، ويمكنك أيضاً اختيار التفكير السلبي ورؤية الأشياء السلبية فقط .

كيف تصبح متفائلاً تجاه أي شيء؟

دليلك للتعرف والوقاية من الأمراض الصامتة

بالرغم من حدوث  ثورة طبية هائلة في تشخيص وعلاج الكثير من الأمراض، إلا أنه لاتزال توجد أمراض لا يمكن التنبؤ بحدوثها مبكراً، ولا يوجد لها دليل حيوي يدل على الإصابة بها، هذه الأمراض  تمثل الخطر الصامت الذي  يهدد حياة الكثير من البشر، وقد تسبب الموت الفجائي. من  هذه الأمراض الجلطات والأزمات القلبية وانقطاع التنفس ليلاً وارتفاع  ضغط الدم والكوليسترول والسكري والتهاب الكبد الوبائي والإيدز وهشاشة العظام و متلازمة تكيس المبايض والسرطان ومتلازمة الأيض. 

صمامات قلب بديلة لتجنب جراحة القلب المفتوح

أظهرت نتائج تجارب أن صمامات قلب بديلة من إنتاج «ميدترونيك» ومنافستها «إدواردز لايف ساينس» تضاهي أو أفضل من جراحات القلب المفتوح للمرضى الأصغر سنًا، والذي يعتبر التدخل الجراحي أقل خطورة بالنسبة لهم.

وحصلت الشركتان على ترخيصين لأجهزة «تافر» «تي.إيه.في.آر» التي تؤدي دور الصمام الأبهري للمرضى الأقل تحملاً للجراحة، والذين توصف حالاتهم بأنها متوسطة الخطر.

وستفتح منح الموافقة للمرضى، التي تعد حالاتهم أقل خطورة المجال أمام عدد أكبر من المرضى للحصول على الأجهزة، التي تراها الشركتان حيوية لنمو أعمالها.

«الصحة العالمية» تحذر من انتشار «خطير» للإنفلونزا

قالت منظمة الصحة العالمية إن العالم سيواجه حتمًا انتشارًا جديدًا للإنفلونزا ويحتاج للاستعداد للدمار المحتمل الذي يمكن أن يسببه ذلك وعدم الاستهانة بالمخاطر.

وقالت المنظمة لدى استعراضها خطة عالمية لمكافحة المرض الفيروسي واتخاذ التدابير الوقائية قبل انتشار عالمي محتمل، إن ظهور وباء جديد «أصبح مسألة وقت» وليس مجرد احتمال.

وأضاف المدير العام للمنظمة في بيان «التهديد بوباء الإنفلونزا حاضر جدا، يتعين أن نكون يقظين ومستعدين، فتكلفة انتشار واسع للإنفلونزا ستفوق بكثير ثمن إجراءات الوقاية».

النسيان دليل على الذكاء وليس الغباء

تبيَّن من دراسة طبية حديثة أن النسيان المتكرر ليس دليلاً على الغباء أو وجود مشاكل في دماغ الإنسان، كما يسود الاعتقاد لدى أغلب الناس، لكنه من الممكن أن يكون مؤشراً على ذكاء الشخص وقدرة عقله الفائقة على ترتيب الأولويات.

وبحسب الدراسة التي أجراها علماء في جامعة «تورنتو» الكندية ونشرت نتائجها جريدة «إندبندنت» البريطانية فإن «النسيان يدل على قدرة أكبر لدى الدماغ وبالتالي فهو مؤشر على ذكاء الشخص وليس كما تحاول الأفلام والبرامج التلفزيونية أن تروج دومًا».

ووجدت الدراسة أن «الذاكرة القوية جدا أمر مبالغ فيه، بينما النسيان يحمل منفعة جيدة للإنسان».