صحة

140 ألف وفاة بالحصبة في 2018

قالت منظمة الصحة العالمية إن مرض الحصبة أصاب ما يقرب من عشرة ملايين شخص عام 2018 وأودى بحياة نحو 140 ألفاً، غالبيتهم أطفال مع حدوث حالات تفش مدمرة للمرض الفيروسي في أنحاء العالم.

وتابعت المنظمة، وهي تستعرض أرقاماً وصفها مديرها العام بأنها «إساءة»، قائلة إن أغلب الوفيات الناجمة عن الإصابة بالحصبة العام الماضي حدثت بين أطفال أعمارهم أقل من خمسة أعوام ولم يتلقوا التحصين اللازم.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس «حقيقة أن يتوفى أي طفل بسبب مرض يمكن تجنبه بالأمصال مثل الحصبة هو إساءة وفشل جماعي في حماية الأطفال الأكثر تعرضًا للخطر في العالم».

أمل جديد لمرضى السرطان وعلاج يلوح بالأفق

أعلنت شركة بريستول مايرزسكويب للأدوية، أن علاجًا تجريبيًا للسرطان، حصلت عليه ضمن صفقة استحواذها على شركة سلجين مقابل 74 مليار دولار، قد قدم نتائج إيجابية خلال التجارب.

وذكرت بريستول مايرز أنها ستتقدم في نهاية العام الجاري للحصول على موافقة أميركية على العلاج الخاص بأحد أنواع أورام الدم المتقدمة.

والعقار نوع حديث من العلاجات المناعية، حيث يقوم بانتزاع الخلايا المناعية من المريض ويجري عليها بعض التعديلات ليجعلها تتعرف بشكل أفضل على الخلايا السرطانية وتهاجمها ثم يعيدها في المريض مرة أخرى.

وشملت التجربة 3 مستويات من العلاج على 269 مريضًا.

الولادة المبكرة تزيد خطر الإصابة بالسكري

أظهرت دراسة أميركية حديثة، أن الولادة المبكرة مرتبطة بزيادة معدلات إصابة المواليد بمرض السكري من النوعين الأول والثاني خلال مرحلة الطفولة والشباب.

الدراسة أجراها باحثون بكلية «إيكان» للطب في مستشفى ماونت سيناي بالولايات المتحدة، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية «دبابيتولوجيا» Diabetologia العلمية.

وأوضح الباحثون أن الولادة المبكرة، قبل 37 أسبوعًا من الحمل، ارتبطت في السابق بظهور مقاومة الأنسولين في وقت مبكر من حياة المواليد، وهذه الحالة يمكن أن تتطور إلى مرض السكري.

«الليزك» البديل الطبي عن النظارات.. في «دائرة الاتهام»

أثارت عمليات تصحيح البصر المعروفة بـ«الليزك»، جدلاً واسعًا، في الآونة الأخيرة، بعدما دعا أكاديمي مرموق في الولايات المتحدة إلى حظرها، نظرًا لما تحدثه من مضاعفات مقلقة.

وبحسب ما نقلت شبكة «فوكس»، فإن المستشار السابق لدى إدارة الدواء والغذاء الأميركية، موريس واكسلر، دعا إلى وقف العملية في البلاد، رغم أنه كان واحدًا ممن صوتوا لصالح اعتمادها سنة 1998.

وأوضح الخبير الصحي الأميركي، أنه اتخذ موقفه الجديد بعدما اطلع على بيانات صحية واسعة، واكتشف أن الأطباء تجاهلوا طيلة سنوات، ما ينجم من تشوهات عن عملية الليزك، قائلاً: «لقد قلت لنفسي، إنها ليست أمرًا جيدًا».

اكتشاف مادة خطيرة جديدة في السجائر الإلكترونية

كشفت اختبارات متخصصة عن وجود سبب آخر للأمراض الخطيرة التي تسببها السجائر الإلكترونية، المعروفة، غير المادة التي حددتها السلطات الأميركية، باعتبارها مسؤولة عن عشرات الوفيات ذات العلاقة بهذا النوع من السجائر.

وجاءت هذه الاختبارات في أعقاب تعرض شاب كندي لضرر كبير، كاد أن يفقده رئتيه، بعد 5 أشهر من استخدامه المكثف للسجائر الإلكترونية.

عناصر خطيرة لا نتخيل وجودها في الوجبات السريعة

أورد موقع «WebMD» قائمة بالوجبات السريعة التي تتألف من عناصر ربما لا يتخيل البعض وجودها في هذه الأكلات الشهية السهلة التحضير:

- البطاطس المقلية: هناك الكثير مما لا نعرفه وراء هذا القناع البسيط الخادع للبطاطس المقلية، التي تحتوي في أغلب الأحوال على أكثر من 15 عنصرًا، من بينها السكر والألوان الاصطناعية. كما تشتمل على مواد حافظة مثل بيرو فوسفات حمض الصوديوم وثالث هيدروكينون ثلاثي، والتي ترتبط الجرعات العالية منه بمشاكل في الإبصار.

أمور تساهم في تقبلك للأخصائي النفسي

نشاهد عادةً على التلفاز مشاهد تمثيلية في الأفلام المختلفة لأشخاص يرتادون عيادةً لأخصائي نفسي، وتظهر الصورة النمطية معبرةً عن الأخصائي والشخص الذي قام بزيارته بشكل مختلف عن الواقع الحقيقي، فالأخصائي النفسي وظيفته مساعدة الفرد منا على التغلب على مشاكل نفسية تواجهه نتيجة ضغوطات الحياة اليومية، وهُو ما قد نمارسه يوميًا مع أصدقائنا في الواقع.

نرافقكم اليوم عبر السطور التالية للتعمق أكثر بوظيفة الأخصائي النفسي ومهامه  ومدى ضرورة تقبله لدى عامة الناس وليس الأفراد المستفيدين من خدمات مؤسسته..

 

العلاج النفسي للجميع:

أيهما أفضل لصحة الإنسان.. الرز أم الخبز؟

يتبادر إلى أذهان من يبحثون عن حياة صحية أفضل، اختيار الرز أم الخبز في وجبات الطعام، إلا أن باحثين أكدوا أن اختيار أحدهما يعتمد على أهدافك الغذائية.

الرز يوفر المزيد من الفيتامينات والمعادن، لكن الخبز أقل في السعرات الحرارية والكربوهيدرات، فالأشخاص الذين يستهلكون الخبز يزنون أقل ويكون لديهم مستوى السكري في الدم ومستويات الكولسترول أقل مقارنة بمن يستهلكون الرز.

والرز يعتبر من أهم الحبوب التي يحتاجها جسم الإنسان ومن مميزاته أنه يقدم في جميع الفصول وتكاد لا تخلو مائدة منه، كما يتناوله الكبار والصغار والمرضى والأصحاء، وهناك حوالي 150 صنفًا من الرز، وينتمي الرز لفصيلة النشويات.

4٪ من سكان العالم مصابون بأمراض نادرة

يعاني 4% من إجمالي سكان العالم مما يعرف بالأمراض النادرة، أي «أكثر من 300 مليون شخص» بحسب أول تقدير دقيق لهذه الحالات.

ووفق ما جاء في بيان صدر عن باحثين في المعهد الوطني للصحة والأبحاث الطبية في فرنسا «إنسيرم» فإذا ما «جمعنا كلّ هذه الأمراض التي تعرف بالنادرة، تبيّن لنا أنها ليست بهذه الندرة في نهاية المطاف، وبات من المبرّر اعتماد سياسات فعلية في مجال الصحة العامة على الصعيدين العالمي والوطني».

ويوصف المرض بـ«النادر» عندما لا يطال أكثر من خمسة أشخاص من بين 10 آلاف، بحسب معهد الأبحاث الفرنسي.

جزيئات الألمنيوم تتسرب إلى الطعام وتؤخر نمو الأطفال

أكد خبراء أن جزيئات الألمنيوم من الرقائق التي نستخدمها لإعداد الوجبات الغذائية قادرة على التسرب إلى الطعام، ومن ثم إلى جسم الإنسان حيث تتراكم، ويمكن أن تكون عملية الطهي خطيرة إذا تم لف المنتج بورق الألمنيوم، وبالتالي، يمكن للشخص تناول ما يصل إلى مليغرام من الألمنيوم، وإذا تمت إضافة عصير الليمون أو البهارات إلى المنتج قبل لفه، فستزيد كمية المعادن.

ولاحظ الخبراء أن كمية ضئيلة من الألمنيوم لا تضر الجسم، ومع ذلك، فإن هذا المعدن لديه القدرة على التراكم، وبالتالي، يمكن أن يحدث تأثير الألمنيوم على الصحة بعد سنوات.