11/10/1439 - 00:00

صحة

الشاي الأخضر غني بمضادات الأكسدة

 

استخدم الشاي الأخضر في الطب الصيني التقليدي منذ قرون عديدة، لمعالجة كل شيء من الصداع حتى الاكتئاب، فأوراق الشاي الأخضر غنية بمضادات الأكسدة أكثر من أنواع الشاي الأخرى بسبب طريقة معالجتها.

ويحتوي الشاي الأخضر على فيتامين «ب» وحمض الفوليك والمنغنيز والبوتاسيوم والمغنيسيوم والكافيين ومضادات أكسدة أخرى، ويساعد الشاي الأخضر على فقدان الوزن وتخفيض الكولسترول ومحاربة أمراض القلب والأوعية الدموية ويحمي من أمراض السرطان والزهايمر.

اكتشاف سر الصوت الصادر عن «طقطقة» الأصابع

توصّل باحثون في دراسة علمية حديثة لمعرفة سر الصوت الذي يصدر لدى «طقطقة» الأصابع، مظهرين أن سببه انفجار فقاعات مجهرية في السائل الموجود في المفاصل.

وللتوصل لهذه الخلاصات، استند الباحثون الفرنسيون والأمريكيون إلى نماذج رياضية، والفرضية التي طرحوها ليست جديدة، فقد ظهرت قبل 70 عاماً ثم شككت بها دراسات لاحقة، إلا أن الجديد في خلاصات الدراسة الأخيرة أن انفجار فقاعة واحدة يكفي لإصدار هذا الصوت، بحسب عبدالله بركات الباحث في الكلية التقنية في باريس.

قفازات تعيد الحركة بعد الجلطات

 

طوّر أطباء روس نسخة جديدة من القفازات التي تمكّن المصابين بالشلل بسبب الجلطات الدماغية من استعادة قدرتهم على التحكم بأعضائهم مجدداً عن طريق ربط شرائح إلكترونية يتحكم بها الدماغ مباشرة، وهذه القفازات باتت متاحة تجاريًا وبأسعار معقولة.

وقد بات من المألوف بالأوساط الطبية أن نرى أو نسمع عن شرائح رقمية متصلة بأعضاء الجسم يتحكم بها العقل، تنتظر الشركات التجارية وبشغف فرصة الخوض بتسويقها، فمن هم بحاجتها ينتظرون الحصول على هذا الأمل.

شواء اللحوم بألسنة لهب مباشرة يزيد خطورتها

أشارت دراسة جديدة إلى ارتباط محتمل بين تناول اللحوم والدواجن والأسماك المشوية حتى المطهوة جيدًا، مع زيادة احتمالات الإصابة بـضغط الدم المرتفع.

وقال الطبيب جانغ ليو من كلية «تي.إتش تشان» للصحة العامة التابعة لهارفارد في بوسطن: «تشير نتائج دراستنا إلى أن الأفراد الذين يتناولون اللحوم الحمراء أو الدواجن أو الأسماك إذا تجنبوا استخدام النيران المباشرة أو الطهو بدرجات حرارة مرتفعة مثل الشواء قد يقللون من احتمالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم».

جين مقاوم للمضادات الحيوية يغزو جميع مستشفيات العالم

 

حذر فريق بحث دولي، من أن الجين الذي يساعد البكتيريا على مقاومة المضادات الحيوية الفعالة، وصل حالياً إلى المستشفيات في جميع أنحاء العالم، وأوضحت دراسة قادها باحثون بكلية لندن الجامعية في بريطانيا بالتعاون مع باحثين من جامعة كاليفورنيا الأمريكية، ونشروا نتائجها في عدد السبت، من دورية Nature Communications العلمية؛ أن الجين الذي يحمل اسم «mcr-1» يساعد البكتيريا على مقاومة عقار «كوليستين Colistin» وهو أحد المضادات الحيوية المتبقية التي لا تزال فعالة ضد البكتيريا المقاومة للعقاقير.

أساليب التعزيز وآثارها في الصحة النفسية 

تعد أساليب التعزيز ركائز هامة في إرساء وتعزيز الصحة النفسية في الواقع التعليمي والتربوي، فإذا انتبه المعلم إلى أي سلوك إيجابي للطالب في الموقف التعليمي يمكن له أن يستخدم أسلوب التعزيز كمدعم لتنمية وتقوية هذا السلوك الإيجابي وتقوية الجوانب الإيجابية في سلوك المتعلم، والتي يمكن أن تنعكس بالإيجاب على صحته وسلامته النفسية، وكذلك صحة رفاقه النفسية، وذلك استناداً إلى أن  أثر التعزيز لا يقف عند السلوك المعزز لدى الطالب وحده وإنما يتعدى ذلك إلى التأثير في سلوك رفاقه أيضًا.

مفاجأة: السمنة سبب رئيس للسرطان وأخطر من التدخين!

قال باحثون بريطانيون إن السمنة أصبحت السبب الرئيس لعدد كبير من الإصابات بـمرض السرطان، وقالوا إنها في بريطانيا على سبيل المثال تتفوق على التدخين في حجم تسببها بالمرض، وهو ما يشكل مفاجأة للكثيرين، حيث يسود الاعتقاد أن الوزن الزائد يرتبط بأمراض أخرى مثل السكري والضغط وتصلب الشرايين فقط.

ووجد الباحثون أن 23 ألف حالة إصابة بالسرطان يتم تسجيلها في بريطانيا سنوياً يكون السبب الرئيس وراءها هو السمنة أو الوزن الزائد، وهو عدد أكبر من تلك الإصابات بالمرض التي تنتج عن التدخين.

السجائر الإلكترونية تضر الرئتين حتى دون نيكوتين

أفادت دراسة أمريكية أن السوائل المستخدمة في السجائر الإلكترونية والمحلاة بنكهات مثل الفانيلا أو القرفة قد تؤذي الرئتين حتى عندما لا تحتوي على النيكوتين.

وفحص الباحثون ما يحدث للخلية وحيدة النواة، وهي نوع من كريات الدم البيضاء، عندما تتعرض للكيماويات المنكهة شائعة الاستخدام في سوائل السجائر الإلكترونية.

ولم تحتو أي من هذه السوائل على النيكوتين، ولكن بدا أن الكيماويات المنكهة أدت لزيادة في المؤشرات الحيوية الدالة على حدوث التهاب وضرر في الأنسجة، كما سبب الكثير منها أيضاً موتًا للخلايا.

تجنب الإضافات والمنكهات وفكر بـ«الأكل النظيف»

انتشر في الآونة الأخير مفهوم غذائي جديد يعرف باسم «الأكل النظيف» «Clean Eating». وحسب خبيرة التغذية الألمانية هايدرون شوبرت فإن مفهوم «الأكل النظيف» ليس له تعريف واضح حتى الآن، موضحة أنه يعني ببساطة تناول الأطعمة الطازجة والطبيعية والتخلي عن الإضافات ومواد التحلية والنكهات ومُكسبات اللون والطعم والمواد الحافظة، وكذلك الابتعاد عن السكر والأطعمة المصنعة والمعلبات والمنتجات الجاهزة.