11/06/1439 - 12:01

صحة

في حضن الطبيعة يصمت القلق 

 

العيش في اللحظة يسكت ثرثرة القلق، ونحيب الأفكار والذكريات السوداء والبائسة؛ فربما تكون أنفاس النباتات - سواء كانت في مزرعة واسعة، أو في حوض صغير-  متكأً مريحاً لعيش اللحظة. ملمس الأوراق، ورائحة الزهور، والطين الندي، وتناغم الألوان، وصوت وقع القدمين على الأرض وتلاحم الأغصان أو شيء من عزف الطيور، وحركة اليدين بين الإغصان لقصها، أو في التربة لغمرها وتسويتها، كلها تروض جياد الأفكار الشرسة التي لا تعرف حدود الزمان.

دواء جديد قد يقضي على حساسية الفول السوداني

قال باحثون أمريكيون إنهم طوروا دواءً جديداً لعلاج مرض حساسية الفول السوداني، خاصة لدى الأطفال. وأوضح الباحثون بجامعة ولاية أركنساس الأميركية إن الدواء الجديد يعتمد على جرعة يومية يمكن أن تمنع الحساسية، وفق ما ذكره موقع «sciencealert» العلمي.

ويعد الفول السوداني أحد أكثر الأطعمة المثيرة للحساسية، وقد يكون رد الفعل التحسسي مهدداً للحياة، وربما لا يكون الأطفال قادرين على تجنبه مثل البالغين، لذلك يمكن للدواء الجديد أن يقلل من شدة رد الفعل التحسسي.

البدانة «أكبر خطر» يواجه جيل الألفية

كشف بحث بريطاني حديث أن الجيل الجديد، الذي يطلق عليه «جيل الألفية» سيكون الأكثر بدانة منذ بدء تدوين إحصاءات بشأن أوزان البشر.

وتكهن البحث الذي أجراه مركز أبحاث السرطان في الولايات المتحدة، بأن ثلاثة أرباع الجيل الذي ولد منذ عام 2000 فصاعدًا، سيعانون من البدانة أو السمنة عندما تصل أعمارهم إلى 40 عاماً.

وأظهر البحث أن فرص تعرض «جيل الألفية» لمشكلات مرتبطة بالوزن، أكثر بكثير من الأجيال السابقة، حسبما أفادت صحيفة «تلغراف» البريطانية، وسيكون 74 بالمئة من أبناء هذا الجيل عرضة للبدانة أو السمنة في منتصف العمر، مقارنة بـ54 بالمئة من الجيل الذي ولد في النصف الثاني من القرن العشرين.

اهتمام دولي بعلاج الزهايمر في مراحله المبكرة

حذت وكالة الأدوية الأوروبية حذو إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية وقالت إنها تضع خططًا لمساعدة شركات الأدوية في إقرار أدوية جديدة لعلاج الزهايمر في مراحله المبكرة.

وذكرت الوكالة أن خططها ستشجع على تجربة عقاقير جديدة حتى قبل ظهور الأعراض وكذلك على الاستعانة المحتملة بالعلامات الحيوية مثل المؤشرات على زيادة البروتين في المخ.

ويعد سجل العقاقير التجريبية لألزهايمر سيئاً، إذ شهد أكثر من 100 حالة فشل أحدثها دواء لشركة ميرك، بينما قالت شركة فايزر في يناير كانون الثاني الماضي إنها ستترك البحث في هذا المجال.

علاج جديد يبشر بـ«سن أمل» دائم للنساء

قالت صحيفة «ذا صن» البريطانية إن فريقاً من العلماء اكتشف علاجاً جديداً، يعيد الحيض إلى المرأة بعد سن اليأس، وأوضح العلماء أن هذا العلاج يمكن أن ينهي مشكلة انقطاع الطمث عند النساء، وذلك بعد تجربته على عدد من النساء اللاتي تجاوزن الأربعين.

وحقق العلاج نجاحًا باهرًا خلال ستة أشهر فقط من تناوله، حيث ارتفع لديهن هرمون أستروجين من جديد، وقد جرى أخذ الخلايا الجذعية لنخاع 33 سيدة، وحقنها في المبيض لكل منهن، وعادت أعراض الطمث لهن مجدداً خلال 6 أشهر.

الأحماض الدهنية تحسن أعراض التوحد

أفادت دراسة أمريكية حديثة أن مزيجًا من مكملات الأحماض الدهنية «أوميغا 3» و«أوميغا 6» يمكن أن يحسن أعراض مرض التوحد لدى الأطفال الخُدج، الدراسة أجراها باحثون في مستشفى للأطفال في ولاية أوهايو الأمريكية، ونشروا نتائجها في دورية Journal of Nutrition العلمية.

والأطفال الخُدج مصطلح يطلق على كل طفل يولد قبل الأسبوع 37 من الحمل «الأطفال المبتسرون» ويعانون من مشاكل صحية، بسبب عدم إتاحة الوقت الكافي لتخلُّق أعضائهم، ويحتاجون لرعاية طبية خاصة حتى تتمكن أعضاؤهم من العمل دون مساعدة خارجية.

توكيد الذات: «1»

 

المرشد النفسي أثناء إعداده المهني لابد أن يمتلك المعرفة التي يكتسبها من خلال المواد النظرية التي يتلقاها أثناء دراسته الأكاديمية، والجانب العملي التطبيقي المتمثل في المهارات الأساسية والتي تساعده في التعامل مع المسترشد أو العميل بشكل جيد.

بعض هذه المهارات يتعلق بالتواصل مع المسترشد والآخر له علاقة بالإطار المعرفي السلوكي كمهارة توكيد الذات والاسترخاء، وبعضها متفرقة وتتعلق بالجانب المهني الوظيفي كدراسة الحالة وكتابة التقرير النفسي.

النظارات الطبية ليست للنظر فقط

 

«ابني يرى جيدًا من دون نظارات.. فلمَ وصفها له الطبيب؟»!!

 

هذا السؤال كثيرًا ما يتردد في عيادات عيون الأطفال، ولكي نشرح الرابط والعلاقة بين النظارة الطبية والحَوَل، علينا أن نفصّل أكثر في التعرّف على «الحَوَل الإنسي».

الحول الإنسي «غير الشللي» هو مشكلة صحية يلاحظها الأهل عند الطفل، في صورة اتجاه حدقة العين «أو الاثنتين» ناحية الأنف، وعادة ما ينقسم هذا النوع من الحَوَل إلى ثلاثة أقسام:

التاريخ المرضي يحدد خطر الإصابة بسرطان الثدي

أشارت دراسة أمريكية إلى أن احتمالات إصابة المرأة بسرطان الثدي يزيد عندما تكون أمها أو إحدى أخواتها مصابة بهذا المرض، وأن الخطر المرتبط بالتاريخ المرضي للأسرة لا يتراجع مع تقدم العمر.

ويتم منذ فترة طويلة الربط بين التاريخ المرضي للأسرة وزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء الأصغر سنًا واللائي يتعين عليهن بشكل عام بدء فحص الثدي بالأشعة عندما يصلن إلى سن يقل عشر سنوات عن السن الذي تم تشخيص إصابة أمها أو أختها بالمرض.

ولكن كان من المعتقد أن التاريخ العائلي يتراجع كعامل للإصابة بالمرض عند المسنات وغالباً ما تكف النساء عن الفحص الروتيني بالأشعة عندما يصلن لسن السبعين.

الحمضيات تحدّ من الإصابة بالأمراض المرتبطة بالسمنة 

 

أفادت دراسة برازيلية حديثة أن الفواكه الحمضية وعلى رأسها البرتقال تحدّ من الإصابة بالأمراض المزمنة المرتبطة بالسمنة، وأبرزها أمراض القلب والسكري والكبد، وأوضح الباحثون أن الفواكه الحمضية تحتوي على الكثير من الفيتامينات والمواد المضادة للأكسدة التي تساعد في الحفاظ على الصحة.

ولاختبار دور الفواكه الحمضية في الحد من الإصابة بالأمراض المزمنة المرتبطة بالسمنة أجرى الباحثون تجربتهم على 50 من فئران التجارب، وعالج الباحثون مجموعة من الفئران بمركبات الفلافانون «Flavanone» الموجودة في البرتقال والليمون الفواكه الحمضية لمدة شهر وغذّوها على نظام غني عالي الدهون.