صحة

التدخين سبب 18٪ من الوفيات بالولايات المتحدة

تقول جمعية القلب الأميركية إن 24.8 مليون أميركي يدخنون السجائر، وهي العادة التي تتسبب في وفاة أكثر من 440 ألف من 2.4 مليون حالة وفاة سنويا في البلاد، أي أكثر من 18 بالمئة من الوفيات سنويًا بالولايات المتحدة.

وتدخين السجائر لفترة طويلة من الزمن يمكن أن يسبب أمراض القلب والسكتة الدماغية والأوعية الدموية وسرطان الرئة وسرطان المعدة والعديد من المشاكل الصحية الأخرى.

وتزيد المواد الكيميائية في السجائر، والبالغ عددها 4 آلاف مادة، خطر الإصابة بسرطان الرئة.

«اختبار جديد» يكشف 20 نوعًا من السرطان

ذكرت دراسة طبية حديثة أن اختبار دم جديد قيد التطوير الآن يمكن أن يساعد في اكتشاف 20 نوعًا من السرطان، وفقا للتجارب الجارية في معهد دانا فاربر للسرطان في بوسطن بالولايات المتحدة.

وأعلن المعهد أنه خلال التجارب، حدد الاختبار بشكل صحيح 32 بالمئة من مرضى المرحلة الأولى من السرطان، و76 بالمئة من مرضى المرحلة الثانية، بحسب  صحيفة «نيويورك بوست» الأميركية.

وكان الاختبار دقيقا للدرجة التي لم يخطئ فيها التشخيص بشكل كبير، حيث بلغت نسبة التشخيص الخاطئ 0.6 بالمئة فقط.

الصحة العالمية تدعو لزيادة «مخصصات» الرعاية الصحية

قالت منظمة الصحة العالمية، إنه يتعين على الحكومات زيادة إنفاقها على الرعاية الصحية الأولية، واحد في المئة إضافي من إجمالي ناتجها المحلي، لزيادة التغطية.

وأضافت المنظمة، في تقرير أعدته مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والبنك الدولي أنه على الرغم من بعض التقدم الذي أحرز فإن عددا أكبر من الناس يضطرون للدفع من أموالهم الخاصة للأدوية والعلاج المكلف في الغالب.

وقالت إن الاستثمار العام في الرعاية الصحية الأولية بالقرب من المنازل بما في ذلك التطعيم يمثل السبيل لتوسيع التغطية وإنقاذ حياة الناس.

تعليق احترازي لمبيعات زانتاك وعقاقير علاج حرقة المعدة

قالت شركة «سي.في.إس» الأميركية للرعاية الصحية إنها ستوقف مبيعات عقار «زانتاك» المشهور لعلاج حرقة المعدة، ومنتجات أخرى لها تحتوي على مادة رانيتيدين، في صيدلياتها بعدما اكتشفت إدارة الغذاء والدواء الأميركية وجود آثار لمادة مسرطنة معروفة في بعض من تلك العقاقير.

وكانت إدارة الغذاء والدواء الأميركية أعلنت مؤخراً اكتشافها كميات ضئيلة من مادة مسرطنة يطلق عليها اسم «إن-نيتروسوديميثيلامين» في بعض الأقراص، كما اكتشفته في عدد من أدوية علاج ضغط الدم التي يتم استخدامها على نطاق واسع، مما تسبب في نقص هذه العقاقير.

مغناطيس بحجم حوت أزرق يكشف أمراض الدماغ

يطور باحثون فرنسيون أكبر جهاز أشعة بالرنين المغناطيسي في العالم سيمكن من التشخيص المبكر لأمراض مثل الشلل الرعاش، ويحتوي الجهاز على مغناطيس كبير بوزن الحوت الأزرق.

وقال نيكولاس بولان المدير العلمي لهذا المشروع: «قد نتمكن من اكتشاف المرض في مراحله المبكرة وبالتالي نراقبه بصورة أدق».

ويشمل جهاز الأشعة الجديد، الذي يطوره الباحثون الفرنسيون مغناطيساً كبيراً جديداً أسطواني الشكل لكنه أثقل بكثير من ذلك المستخدم حاليًا، ويبلغ طول المغناطيس العملاق خمسة أمتار، وقطره خمسة أمتار أيضا، ووزنه 130 طنًا متريًا، وهو بوزن حوت أزرق.

نمط الحياة الصحي يقي من سرطان الثدي

أظهرت دراسة أميركية حديثة، أنه يمكن الوقاية من ثلث حالات الإصابة بسرطان الثدي بين السيدات حول العالم، عن طريق تعديلات أساسية في نمط الحياة اليومي، أبرزها إدارة الوزن والابتعاد عن الكحول.

الدراسة أجراها باحثون بمستشفيات مايو كلينك الأميركية، وعرضوا نتائجها أمام المؤتمر السنوي لجمعية انقطاع الطمث بأميركا الشمالية، الذي عقد في الفترة بين 25 ـ 28 سبتمبر/أيلول بمدينة شيكاغو الأميركية.

وأوضح الباحثون أن سرطان الثدي يعتبر أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين النساء، وتشير العديد من الدراسات التي تركز على الوقاية منه، إلى أن إجراء تعديلات على نمط الحياة أفضل وأسهل أشكال الوقاية من المرض.

الجرعات العالية من فيتامين D لا تفيد العظام

أظهرت دراسة دامت 3 سنوات أجراها باحثون بمعهد ماكيج لصحة العظام والمفاصل التابع لكلية الطب في كمنغ CSM، ونشرت في دورية الجمعية الطبية الأميركية «JAMA»، أنه لا توجد فائدة في الحصول على جرعات عالية من فيتامين D، وذلك بخلاف ما كان متوقعاً سابقاً.

أوبئة تهدد حياة الملايين والطائرات «متهمة»

حذرت لجنة خبراء دولية من أن العالم يواجه تهديداً متنامياً من أمراض وبائية قد تقتل ملايين الأشخاص وتلحق ضرراً جسيماً بالاقتصاد العالمي، وطالبت الحكومات بضرورة العمل على الاستعداد للحد من هذا الخطر.

وقال مجلس رصد التأهب  العالمي، الذي انعقد بمشاركة مجموعة البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية، إن الأمراض الفيروسية التي تتحول إلى أوبئة مثل الإيبولا والإنفلونزا ومرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد «سارز»، يصعب بشكل متزايد التحكم فيها في عالم يشهد نزاعات طويلة الأمد ودول هشة وهجرة قسرية.

مشتقات الحليب تحمي الأوعية الدموية من التلف

أفادت دراسة أميركية حديثة أن تناول الجبن ومشتقات الحليب يومياً، ضمن النظام الغذائي، يحمي الأوعية الدموية من التلف الناتج عن تناول مستويات عالية من ملح الطعام.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة ولاية «بنسلفانيا»، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية Journal of Nutrition العلمية.

وللوصول إلى نتائج البحث، راقب الفريق 11 شخصاً بالغاً لا يعانون من ارتفاع ضغط الدم، واتبع هؤلاء الأشخاص 4 أنظمة منفصلة من الغذاء لمدة 8 أيام لكل نظام.

ملح الطعام والمتهم الحقيقي

ما نلاحظه غالبًا عندما يُشخص أحد الأفراد بارتفاع ضغط الدم يقوم المجتمع ممن حوله بالتحذير من تناول الملح المضاف للطعام؛ لأنه قد يكون سببًا في زيادة ارتفاع ضغط الدم، لكن في الحقيقة ليس الملح هو المتهم المباشر؛ وإنما الصوديوم هو العنصر الذي يجب التحذير منه. نجد عنصر الصوديوم في الملح الذي يُضاف للطعام أثناء الطبخ على هيئة مركب كلوريد الصوديوم، وفي المنتجات المعلبة والمُصنعة وأيضًا في الأطعمة الطبيعية لكن بكميات بسيطة جدًا. يسمح للمريض بتناول الصوديوم بمقدار 2,4 جرام، أي ما يعادل 6 جرام من الملح  «تقريبًا بمقدار 1 ملعقة صغيرة من الملح» خلال اليوم.