11/10/1439 - 00:00

صحة

طول فترة الرضاعة الطبيعية يقي من الإصابة بالسكري

أصبح الآن لدى الأمهات اللائي يرضعن أولادهن سبب آخر لمواصلة ذلك ما دام في وسعهن القيام به؛ بعد أن أشارت دراسة أمريكية إلى أن طول فترة الرضاعة الطبيعية مرتبط بتراجع خطر الإصابة بمرض السكري حتى بعد عشرات السنين.

وبحسب «رويترز»، أوصى أطباء الأطفال بألا ترضع الأمهات أولادهن إلا بشكل طبيعي حتى يصبح عمرهم 6 أشهر على الأقل، لأن ذلك يحد من خطر إصابة الرضع بأي عدوى في الأذن والجهاز التنفسي والموت المفاجئ للرضع والحساسية والبدانة والسكري.

الحمضيات غنية بإنزيمات حماية الحمض النووي 

 

أثبتت دراسة علمية جديدة توافر عامل الحمض النووي الواقي في بعض الفواكه والخضار.

وبحسب موقع «Care2»، تبين أن عامل DNA الواقي كان حساسًا للحرارة واستبعدت الدراسة أن يكون العامل هو فيتامين C. وأشارت الدراسة إلى أن تناول فيتامين C مباشرة في التجارب لم يحدث أي تأثير على حماية الحمض النووي أو في إصلاح فواصل حبل الحمض النووي، وأفادت الدراسة أن عامل حماية الحمض النووي هو الـ«كاروتينويدبيتا-كريبتوكسانثين» carotenoid beta-cryptoxanthin، الذي يوجد أساسًا في الحمضيات، ويبدو أنه المرشح الأول على الأقل حتى الآن.

 

إنزيمات إصلاح

العلاج العطري لتقوية الذاكرة وزيادة التركيز

 

تعد الذاكرة القوية علامة من علامات الذكاء، وهى إحدى قدرات العقل التي تمكنه من حفظ المعلومات وتخزينها واسترجاعها، لذا تظل الذاكرة القوية حلماً يسعى إليه كل إنسان وخاصة طلاب العلم.

ومع دخول الاختبارات يجب تقوية الذاكرة بالحفاظ عل الصحة البدنية بتناول الغذاء الصحي الغنى بالفيتامينات والمعادن والزيوت الأساسية المفيدة لعمل الدماغ، وعلاج المشاكل المعرفية مثل التعب النفسي وسوء الأداء الفكري وقلة التركيز وضعف الذاكرة، كما يجب المحافظة على الصحة الروحية بتقوى الله وقراءة القرآن وتهدئة الأعصاب، وكل هذا مفيد لعمل المخ بطريقة صحيحة.

6 نصائح عملية للإقلاع عن «إدمان السكر»

ارتفع استهلاك الأفراد من السكر، بشكل لافت، خلال العقود الماضية، لأسباب عدة بينها الوفرة، لكن الأمر أضحى خطراً محدقاً بالصحة، وأحد العوامل البارزة لأمراض العصر.

ويؤدي الاستهلاك المفرط للسكر إلى أمراض خطيرة مثل السكري والشرايين، وبما أن الناس يجدون صعوبة في الإقلاع عن «المذاق الحلو» فإن خبراء الصحة يوصون ببعض الخطوات العملية لتقليل الضرر.

ينصح الخبراء بالابتعاد عن المحليات المصنوعة، فرغم عدم احتوائها على سعرات حرارية، تظل غير صحية، إذ تؤثر على عملية التمثيل الغذائي في الجسم من خلال إبطائها.

10 أغذية طبيعية «تخلصك» من التهاب الحلق

يعد التهاب الحلق واحدًا من الأمراض الشائعة، وينجم في الغالب عن الإصابة ببكتيريا معدية، وترافقه أعراض شبيهة بالزكام، إضافة إلى آلام في مختلف أنحاء الجسم.

وتكثر الإصابة بالتهاب الحلق خلال فصل الشتاء، كما قد تحدث أيضاً بسبب التدخين أو استنشاق هواء ملوث، الأمر الذي يجعل بلع الطعام أمرًا غير سهل.

وإلى جانب الدواء، ينصح خبراء الصحة باللجوء إلى 10 أغذية يرون أنها تساعد على التخلص من الالتهاب، من بينها الموز وهو فاكهة تحتوي على نسبة ضئيلة من الأحماض لكنها غنية بالفيتامينات المفيدة للحلق.

خلايا معدلة تهاجم السرطان وتقضي عليه

تمكن الأطباء من تحقيق اختراق جديد في علاج مرض السرطان، وخاصة الأنواع الشائعة من المرض، بما يعطي بارقة أمل جديدة لمئات الآلاف من المصابين بالمرض الخبيث في العالم، وخاصة المصابين بسرطاني الثدي والبنكرياس، اللذين يموت بسببهما الآلاف سنوياً.

وطوّر الأطباء خلايا مناعية معدلة وراثياً يمكن برمجتها للقيام بمهاجمة الأورام السرطانية في الجسم، وهو ما يمكن أن يكون التطور الأهم الذي يتوصل إليه العلم الحديث في مجال معالجة السرطان، وذلك بحسب تقرير نشرته جريدة «التايمز» البريطانية.

أعواد القطن لا تزال سببًا رئيسيًا لثقب طبلة الأذن

أفادت دراسة لعيّنة من حالات الطوارئ الطبية بالولايات المتحدة أن أعواد التنظيف القطنية تسببت في عدد كبير من حالات ثقب طبلة الأذن.

وأشارت الدراسة إلى أن نحو 66% من المصابين بثقب في طبلة الأذن أدخلوا «أشياء» في آذانهم وقرابة نصف هذه الحالات كانت بسبب استخدام أعواد التنظيف القطنية.

وقال إيريك كارنويل، وهو طبيب أنف وأذن وحنجرة في جامعة «تورونتو»: «وفقاً لخبراتنا فإن الأعواد القطنية وما شابهها من منتجات تكون كثيراً هي الأداة التي استخدمها المرضى لتنظيف آذانهم.

وأضاف: «نخمن أن أغلبية الإصابات وقعت بسبب محاولة المرضى التخلص من شمع الأذن».

أنف إلكتروني للتنبؤ المبكر بالسرطان

يعد السرطان السبب الثاني للوفاة على مستوى العالم وخاصة سرطان الرئة والكبد والقولون والثدي والبروستاتا، ويعزى ذلك إلى النمط الغذائي غير الصحي والتلوث البيئي والتدخين وتناول الكحول، والتي تؤدى إلى حدوث طفرات في المادة الوراثية «DNA».

الجديد في هذا الأمر إمكانية استخدام التقنيات الحديثة للتنبؤ بالسرطان مبكراً، وذلك  بالفحص الجيني وقياس دلالات الأورام، إذ بالرغم من التقدم التقني في  هذا المجال إلا أنه لا يزال يوجد بعض المشكلات مثل تألم المرضى عند الحصول على العينات من الورم، كما أن فحص العينات يستغرق أوقاتاً طويلة وبعض الفحوصات معقدة وباهظة الثمن وغير متاحة للجميع.

تسخين البيض المسلوق بالميكروويف قد يؤدي لانفجاره

حذرت دراسة بريطانية جديدة من خطورة تسخين البيض المسلوق في المايكروويف»، وأفادت الدراسة العلمية أن البيض المسلوق المعاد تسخينه في المايكرويف يمكن أن ينفجر بعنف حتى يدمر السمع.

وتم التوصل إلى هذا الاكتشاف عندما طُلب من باحثين ومتخصصين أن يقدموا شهادتهم كخبراء بعد إجراء معاينة وتجارب حول أسباب تعرض زبون أحد المطاعم لأضرار، بسبب بيضة مسلوقة انفجرت في فمه حسب زعمه.

وترجع تفاصيل الواقعة إلى يوم كان زبون أحد المطاعم يتنال طعام الإفطار وانفجرت بيضة مسلوقة في فمه، وكان طباخ المطعم قد قام بإعادة تسخين البيض المسلوق في مايكروويف، وتعرض الزبون لحروق وربما ضرر في السمع.