12/21/1440 - 08:49

صحة

كبسولة ذكية تحدث ثورة علاجية وتشخيصية

يحتمل أن يُحدث منتج طبي تقني معتمد اسمه «القرص الذكي» ثورة في طرق التشخيص والعلاج في المستقبل القريب، فهو قرص صغير يدخل الجهاز الهضمي ويتواصل مع الأطباء ويشاركهم المعلومات حول أعراض مرضية منها الشعور بالامتلاء، الغاز، الشبع، الانتفاخ البطني المزمن، وحالات أخرى شائعة بين الأفراد الذين تخطوا سن الخمسين.

تشخيص الأعراض السابق ذكرها بالتكنولوجيا المتوفرة، ظل لفترة طويلة يشكل تحدياً كبيراً للأطباء، نتيجة تشابهها وتداخلها وتقاطعها، والالتباس الذي قد يقع فيه المتخصصون بسبب ذلك، لكن يبدو أن «القرص الذكي» سيسهم في حل هذه المشكلة بطريقة سهلة وغير موجعة ودقيقة وغير مكلّفة.

تناول البرتقال يومياً يقي من الزهايمر

يبدو أن حظوظ محبي البرتقال أكبر في حفظ ذاكرتهم مع التقدم في السن، فقد أعطت دراسة أمريكية أفضلية فاكهة البرتقال في الحفاظ على الذاكرة لدى كبار السن، وأظهرت نتائج الدراسة التي أجراها علماء من جامعة «هارفارد» الأمريكية، أن تناول عصير البرتقال يومياً يحد من فقدان الذاكرة في سنوات الشيخوخة.

الدراسة شملت أكثر من 27 ألف مشارك، وأثبتت نتائجها أن من يتناولون عصير البرتقال ضمن برنامجهم الغذائي ممن يعانون اضطراب وضعف الذاكرة، هم أفضل بنسبة 47% ممن لا يتناولون البرتقال ضمن برنامجهم الغذائي اليومي.

سن الأربعين الأنسب للشعور بالأمان الوظيفي

الشعور بالأمان الوظيفي والحياة عموماً يجب أن يكون في حدود سن 39، أي على أعتاب الأربعين، وفقاً لدراسة بريطانية جديدة، وهذا يعني أن الشباب في العشرينات أو بداية الثلاثينات من عمرهم ليس عندهم مشكلة إذا لم تتبلور تفاصيل حياتهم بشكل واضح، والشعور بالفوضى يجب ألا يشعرهم بالذعر، لكن إذا كنت قد تجاوزت التاسعة والثلاثين، وما زلت مشتت الوجهة، فيمكن أن يعتريك قليل من الأسف.

التفكير الإيجابي.. أهميته في تعزيز الصحة النفسية لدى الطلبة «3-3»

تتعدد الاستراتيجيات التي تستخدم في التفكير الإيجابي، وأهمها استراتيجية التحدث الذاتي: وتتعلق بالحوار الداخلي  للفرد، استراتيجية النمذجة: وتعتمد على إكساب سلوكيات جديدة. استراتيجية التخيل: والتي يتم من خلالها التحكم في المواقف الضاغطة. استراتيجية حل المشكلات: ويمكن تعلم هذه الاستراتيجية والتدريب عليها. استراتيجية المقارنة: وتتطلب الوقوف على أوجه الشبه والاختلاف بين الأشياء والظواهر. استراتيجية اتخاذ القرار: ويقصد بها التعامل مع الموقف الحالي ورؤيته بشكل أوضح والتوصل إلى قرارات صحيحة.

نظام دوائي واحد لمكافحة الإنفلونزا والإيبولا والسعار

يعتزم تحالف عالمي يهدف إلى مكافحة الأوبئة لاستثمار ما يصل إلى 8.4 مليون دولار لتطوير تكنولوجيا لإنتاج لقاحات صناعية قابلة للتعديل لتناسب كل مرض على حدة بما يسمح بمكافحة العديد من البكتيريا والفيروسات مثل الإنفلونزا والإيبولا وداء الكلَب «السعار».

ويهدف الاتفاق بين «تحالف ابتكارات الاستعداد للأوبئة» وفريق من العلماء من «إمبريال كوليدج» في العاصمة البريطانية لندن إلى تطوير «منصة لقاحات» تستخدم تقنية تمكن الحمض النووي الريبوزي، الذي يمثل الجينوم في سلالة من الفيروسات ويسمح لها بالاستنساخ والتكاثر، من تعزيز قدراته، وتعرف هذه التقنية اختصارا باسم «إس.إيه/آر.إن.إيه».

هرمونات بديلة لعلاج أعراض ما بعد الطمث

أشارت دراسة حديثة إلى أن المشكلات الصحية الحادة التي تحدث للنساء بعد انقطاع الطمث تؤثر بشكل سلبي على نوعية حياتهن.

وراجع الباحثون بيانات استطلاع من 2160 امرأة تتراوح أعمارهن بين الـ45 والـ75 واللواتي أبلغن عن عارض واحد على الأقل بعد انقطاع الطمث له صلة بما يعرف بالضمور المهبلي، وهي حالة شائعة يمكن أن تتضمن أعراضا مثل الجفاف المهبلي وسلسل البول.

وأكد الباحثون في «دورية انقطاع الطمث» أنه بصفة عامة أبلغت النساء المصابات بأعراض ضمور مهبلي حادة عن أسلوب حياة أسوأ بكثير من النساء المصابات بأعراض خفيفة.

7 قواعد أساسية للوقاية من مرض الشريان التاجي

لا يظهر مرض الشريان التاجي بشكل مفاجئ أو بين ليلة وضحاها، إنما يبدأ خلال الطفولة المبكرة ويتطور بشكل خفي لعدة عقود إلى أن يبلغ نقطة النهاية التي غالباً ما تكون غير متوقعة، فتبدو في ألم الصدر ونوبة قلبية أو حالات وفيات مفاجئة.

يقول الأخصائيون إن التصلب الشرياني يبدأ في مرحلة الطفولة على شكل خطوط دهنية في الشرايين والأوعية الدموية، التي تعد بداية مواضع التصلب والانسدادات التي تؤدي إلى أمراض الشريان التاجي في نهاية الأمر.

«خيوط» قد تقود لمعرفة سبب الإرهاق المزمن

وجد علماء أن طريقة استجابة أجهزة المناعة لدى بعض الأشخاص بشكل مبالغ فيه على أي وعكة صحية قد تكون مؤشراً لمعرفة السبب في خلل معقد يُعرف باسم متلازمة التعب المزمن.

ومتلازمة التعب المزمن مرض شديد من أعراضه الإرهاق البدني والذهني طويل الأجل، ومن المعتقد أنه يؤثر على ما يصل إلى 17 مليون شخص في العالم ونحو 25 ألف شخص في بريطانيا، وغالباً ما يصبح المصاب به طريح الفراش وغير قادر على مباشرة الأنشطة اليومية الأساسية، مثل الاغتسال وإطعام نفسه.

التفكير الإيجابي وأهميته في تعزيز الصحة النفسية للطلاب «2-3»

يرتبط التفكير الإيجابي ارتباطًا وثيقًا بالنجاح في كافة مجالات الحياة، ويساعد على تطوير الأفراد ويحقق النجاحات  وتنشد الجامعة إلى إعداد الطلبة ليصبحوا إيجابيين يتصفون بالإيجابية في كافة سلوكياتهم، بحيث يصبح  لديهم خبرات تساعدهم في التعامل مع سوق العمل والعالم الخارجي، وقد لقي التفكير الإيجابي بعض الاهتمام من الباحثين في الآونة الأخيرة، وهو من المفاهيم  الضرورية  لتزويد الأفراد بالقدرة  على التفوق  باعتبار أنه بمُكن الفرد من تحقيق أهدافه، حيث يقوم بتحسن مستوياته الفكرية وذلك بتبني منهج فكري إيجابي عن نفسه وعن مجتمعه وعن الحياة بصفة عامة، وأن يدرب نفسه على التخلي عن الأفكار السلبية التي تحد من

العلاج بالتأمل

يؤدى إيقاع الحياة السريع إلى إصابة الإنسان بأمراض العصر مثل القلق والتوتر والاكتئاب، مما قد يدفعه إلى الإفراط في تناول الأكل أو التدخين أو إدمان عادات سيئة، مثل المخدرات أو شرب الخمر، وقد يلجأ البعض إلى تناول الأدوية المهدئة بما لها من آثار سلبية على التوازن الكيميائي للجسم.