11/26/1438 - 21:24

صحة

التعصب الرياضي.. الأعراض والأسباب والتبعات «3»

 

 يتخلل المناسبات الرياضية كفوز أحد المنتخبات الرياضية عادة أعمال عنف تطال آثارها الجمهور، وقد تتجاوز ذلك إلى الممتلكات العامة، وتعرف عند أصحاب الاختصاص بسلوك «الشغب – Riots». وتمثل ضرباً من ضروب السلوك الجمعي للأفراد، كالاحتشاد والجمهرة والمظاهرات، وهذا النوع من التصرف يتصف بأنه تلقائي وقتي يرتبط بالسياق الزماني والمكاني للموقف الذي يحدث فيه، ويتضمن خروجاً على الأعراف وقواعد النظام ومعايير التنظيم لحركة الناس ومعاشهم، وسلوك الشغب كسلوك جمعي أنماط وأشكال، ومن ذلك:

تناول أدوية «حرقة المعدة» يؤثر على الجنين

قد يزيد تناول أدوية علاج حرقة المعدة خلال الحمل من خطر إصابة الطفل بالربو، بحسب نتائج تحاليل تعامل معها عدة خبراء بحذر، باعتبار أنه لا يزال من المبكر الطلب من النساء الحوامل التوقف عن هذا العلاج.

وقالت الطبيبة، سامنثا ووكر، مديرة قسم الأبحاث حول الربو في بريطانيا إنه «لا بد من الإشارة إلى أن هذه الأبحاث لا تزال في مرحلة أولية ولا بد من أن تواصل النساء الحوامل أخذ هذه الأدوية إن كن بحاجة إليها تحت إشراف طبيب أو ممرض».

فحص دم يتنبأ بالنوبة القلبية قبل 7 سنوات من حدوثها

توصل علماء وباحثون في مجال الطب بجامعة زيوريخ في سويسرا إلى فحص دم بسيط يُكلف 40 جنيهاً إسترلينياً فقط «50 دولاراً»، لكنه يستطيع التنبؤ بالنوبة القلبية والجلطات قبل مدة تصل إلى 7 سنوات من حدوثها، وهو ما يُمكن الأطباء من اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لذلك، وإرشاد الشخص لنمط الحياة الأفضل الذي قد يُجنبه الإصابة بأمراض القلب.

الخلايا الجذعية أمل جديد لاستعادة البصر

يخطط العلماء لإجراء تجارب سريرية على المرضى الذين تتفاقم لديهم مشكلة ضعف الإبصار، وذلك بعد بحث «مثير» لعلاج حالات العمى بين الفئران، وفقًا لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد تمكنت الفئران التي فقدت حاسة الإبصار بعد معاناة من تدهور حالة الشبكية، من تبيان الضوء بعد أن زرعت لها خلايا جذعية.

ضغط الدم.. عامل مبكر لتحديد جنس الجنين

كشفت دراسة طبية جديدة، عن عامل صحي لدى المرأة، يملك أثراً كبيراً في تحديد جنس الجنين، موضحة أن ذلك يحصل قبل بدء الحمل.

وبحسب ما توصل إليه علماء كنديون، فإن مستوى ضغط الدم لدى المرأة الحامل يحدد احتمال أن تنجب ذكراً أو أنثى، قبل 26 أسبوعاً من الحمل.

التعصب الرياضي.. الأسباب والتبعات 

 من مظاهر التعصب أي إنسان لفريقه إعلائه من منزلته، وتحيزه في نسبة كل أمر إيجابي لفريقه ونفي كل ما يرى فيه إساءة لفريقه وإن كان حقًا، فضلاً عن تقويمه لأداء أعضاء فريقه بطريقة إيجابية تفوق تقويمه للفرق الأخرى، فالتميز والتألق في الأداء دائماً من نصيب فريقه، بالمقابل، يميل إلى التقليل من شأن الأعضاء في الفرق الأخرى على مستوى الكفاءة ونوعية الأداء، وتصبح الحدود بين فريقه وغيره من الفرق الأخرى واضحة المعالم، ويظهر ذلك بجلاء في شكل التمييز بينها على أساس «نحن وهم»، وقد ينتهي التمييز بتطرف في التعصب ضد الأعضاء من الفرق الرياضية الأخرى، خاصة في حال ظهور ما يشكل مصدر تهديد لمكانة ووجاهة فريقه، كما ي

الرضاعة الطبيعية تحمي الأطفال من أمراض الكبد

كشفت دراسة أميركية حديثة أن الرضاعة الطبيعية تقي الأطفال من الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي «Non-alcoholic fatty liver disease «NAFLD».

الدراسة أجراها باحثون في جامعة «كولورادو» الأمريكية، ونشروا نتائجها في دورية «اتحاد الجمعيات الأمريكية للبيولوجيا التجريبية».

واختبر فريق البحث تأثير مضادات الأكسدة المتواجدة في حليب الأم على مجموعة من الفئران، وأثبتت النتائج أن مضادات الأكسدة يمكن أن تساعد على حماية الأطفال من مرض الكبد الدهني غير الكحولي.

الشموع عديمة اللهب خطر على الأطفال

يعمد كثير من الناس لاستخدام الشموع الصناعية عديمة اللهب باعتبارها أكثر أماناً من الشموع التقليدية، ولكن وفقاً لخبراء صحة أميركيين فإن خطر الشموع عديمة اللهب يكمن في داخلها، وتحديداً في بطارياتها ذات «حجم الزر الصغير».

فقد حذر المركز الوطني للسموم بالعاصمة الأمريكية واشنطن من أن مصادر طاقة الليثيوم تشكل خطراً كبيراً على الأطفال نظراً لسهولة بلعها، وعلى وجه التحديد، كشفت دراسات حديثة للمركز أن حالات التسمم بين الأطفال بنسبة 14% من إجمالي الحالات على مدى العامين الماضيين، كانت نتيجة لابتلاع بطاريات الليثيوم.

أحدث اكتشاف يتيح  مكافحة «سرطان الثدي» قبل الإصابة به

تمكن علماء متخصصون في علم الجينات والوراثة من استخدام تحليل الـ«DNA» التقليدي في معرفة إن كانت المرأة يمكن أن تكون عرضة للإصابة بسرطان الثدي في المستقبل أم لا، وهو الأمر الذي قد يتيح مكافحة المرض قبل الإصابة به، وليس عند الإصابة المبكرة، بما قد يؤدي مستقبلاً إلى القضاء عليه بشكل كامل أو شبه كامل من العالم.

الإنعاش الفوري يعزز فرص نجاة مرضى توقف القلب

تشير دراسة دنماركية إلى أن المريض الذي يقوم أحد الأشخاص بعملية إنعاش لقلبه في الموقع؛ ربما تزيد احتمالات نجاته حتى عندما تأخذ سيارة الإسعاف وقتاً طويلاً للوصول.

وراجع باحثون بيانات 7623 مريضاً بتوقف القلب، ووجدوا أنه عندما تصل سيارة إسعاف خلال خمس دقائق من طلبها يزيد بنسبة 2.3 مرة احتمال نجاة المريض لمدة 30 يوماً على الأقل إذا قام أحد المتواجدين بإنعاش لقلبه مقارنة بمن لم يحصل على هذه المساعدة بشكل فوري.