11/06/1439 - 12:02

صحة

«شمع الأذن» مادة وقائية ومقياس للحالة الصحية

بين الحين والآخر، نلجأ إلى تنظيف آذاننا باستخدام الأعواد القطنية للتخلص من الشمع الموجود في الجزء الخارجي من الأذن، لكن ما لا يعرفه كثير منا أن هذا الشمع يعتبر بمثابة مادة وقائية تعمل على حماية الأذن الداخلية من البكتيريا والعدوى، وكذلك لترطيب الأذن، وعدم وجود كمية كافية من الشمع داخل الأذن يعرض الشخص إلى جفافها والإصابة بالحكة.

وبالإضافة إلى فوائد شمع الأذن سالفة الذكر، فهناك فائدة عظيمة أخرى ألا وهي أن لون شمع الأذن الخاص بك ونوعيته يكشفان لك الكثير عن حالتك الصحية كالآتي، حسب ما جاء في موقع «بولد سكاي» المعني بالصحة:

5 أشياء خاصة بك احذر مشاركة أحد بها

نميل عادة وبشكل عفوي إلى إقراض أصدقائنا أو أقاربنا العديد من الأشياء، دون التفكير بخطورة هذا التصرف علينا وعليهم، لكن أطباء ومتخصصين حذروا مؤخراً من هذا التصرف في العديد من الحالات، كما حذروا أيضاً في عدة دراسات من ضرورة عدم الأكل أو الشرب في نفس الكوب أو الملعقة مع آخرين، حتى إن معظم الدراسات على سبيل المثال تنصح الأم بعدم تذوق طعام طفلها بنفس الملعقة قبل تقديمه إلى صغيرها.

ومن الأشياء التي لا يجب إعارتها حتى إلى أقرب الناس إلينا على سبيل المثال لا الحصر:

إدمان الأجهزة الذكية يدمر الدماغ ويربك وظيفة النوم

 

كشفت دراسة نشرتها صحيفة الإندبندنت أن الإدمان على استخدام الهواتف الذكية يمكن أن يسبب اضطراباً خطيراً في الدماغ.

ووفقاً لهذه الدراسة وجد الباحثون في حالة المدمنين على هواتفهم ومواقع التواصل الاجتماعي، أن هذا الأمر قد يضر بعمل الدماغ ما يؤدي إلى اضطرابات كيميائية يمكن أن تسبب حالة من القلق الشديد والتعب.

18 طفلاً يصابون بالإيدز كل ساعة واليونيسيف غاضبة

 

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» مؤخراً أن 18 طفلاً كانوا يصابون بفيروس «إتش آي في» كل ساعة خلال العام الماضي، وهو ما يشير إلى ضعف التقدم على صعيد حماية أطفال العالم من الفيروس المسبب لمرض الإيدز الفتاك.

وتشير توقعات اليونيسيف وفقاً لأحدث إحصاءاتها لعام 2017 والتي أعلنتها بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الإيدز، إلى أنه إذا استمر المعدل الحالي فستكون هناك 3.5 مليون حالة إصابة جديدة بالفيروس بين فئة المراهقين بحلول عام 2030.

هل أنت  مكتئب في أول سنة دراسية في الجامعة؟

 

تعد الحياة الدراسية الجامعية مرحلة جميلة في رحلة العمر خاصة، وهي تأتي في نهاية مرحلة المراهقة وبدء سن الرشد المبكر. إن التهيئة والإعداد لثقافة الحياة الجامعية أمر فيه الكثير من المتغيرات والصعوبات والعقبات سواء فيما يتعلق بالمتطلبات الدراسية أو التكيف الاجتماعي والتوافق النفسي مع البئية الجامعية. إطلعت حديثاً على مقالة كتبتها ديليني ترنك تروي فيها تجربتها مع الدراسة والحياة الجامعية، وتشير إلى أهمية معرفة أو توقع «11» أمراً مهماً عن بعض الأعراض الاكتئابية التي قد تحدث للطلبة المستجدين، وذلك من أجل أن يتعاملوا معها بالطرق والأساليب المناسبة والتي يمكن إيجازها فيما يلي:

خمس فوائد صحية للعسل 

يحمي العسل من السرطان وأمراض القلب، فهو يحتوي على مركبات الفلافونيد ومضادات الأكسدة التي تساعد في تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان وأمراض القلب. كما يقلل من قرحة المعدة واضطرابات الجهاز الهضمي، فقد توصل بحث إلى أن التداوي بالعسل قد يساعد في علاج الاضطرابات مثل قرحة المعدة والتهاب المعدة والأمعاء.

كما أنه مضاد للبكتيريا وللفطريات، وقد ذكر بيتر مولان مدير وحدة بحوث العسل في جامعة وايكاتو في نيوزيلاندا «أن جميع أنواع العسل مضادة للبكتيريا لأن النحل ينتج إنزيماً يصنع بيروكسيد الهيدروجين».

شرق وجنوب أفريقيا الأكثر إصابة بالإيدز

قال برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز في تقرير إن تطوير عقاقير رئيسية جديدة مضادة للفيروسات الرجعية واستخدام التكنولوجيا للتشخيص المبكر للإيدز «مرض نقص المناعة المكتسب» يعدان من الخطوات الرئيسية المطلوبة للحفاظ على الزخم في مكافحة المرض والتخلص من كونه تهديدًا للصحة العامة بحلول 2030.

وقال البرنامج في التقرير إن عدد ممن يتلقون عقاقير مضادة للفيروسات الرجعية كعلاج يمكنه إطالة أعمارهم بلغ في يونيو حزيران 20.9 مليون شخص، مع إحراز تقدم سريع خلال السنوات الخمس الماضية عندما ارتفعت أعداد من يتلقون العلاج إلى قرابة المثلين.

تحذير طبي من معايرة الأطفال البدناء وإحراجهم

يحذر الأطباء من أن إحراج الأطفال البدناء ومعايرتهم ببدانتهم لن يشجعهم على محاولة التخلص من الكيلوغرامات الزائدة، بل العكس! وفي بيان مشترك، قالت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال وجمعية السمنة، إن ذلك يؤدي لأثر معاكس، ويسهم في أنماط سلوكية مثل الإفراط في الأكل والخمول والعزلة وتجنب الفحوص الطبية الدورية.

وينصح ستيفن بونت، كبير الباحثين الذين أعدوا البيان والرئيس المؤسس للجنة التنفيذية لقسم السمنة بالأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، أولياء الأمور والمربين والمعالحين الصحيين باتباع نهج إيجابي.

3 أكواب قهوة يومياً تقي من عدة أمراض

قال علماء إن الأشخاص الذين يتناولون ما بين 3 و4 أكواب من القهوة يومياً تزيد احتمالات أن يعود ذلك بالنفع على صحتهم، فتنخفض درجة تعرضهم لأخطار الوفاة المبكرة والإصابة بأمراض القلب عمن يعزفون عن احتسائها.

ووجدت الدراسة، التي قارنت بين أدلة من أكثر من 200 دراسة سابقة، أن استهلاك القهوة مرتبط بخفض خطر الإصابة بالسكري وأمراض الكبد والخرف وبعض أنواع السرطان.

وقال العلماء إن 3 أو 4 أكواب يومياً تمنح أكبر فائدة إلا في حالة النساء الحوامل أو من هن أكثر عرضة للإصابة بالكسور.

خصوبة الرجال مهددة بهذا الخطر «الهوائي»

أظهرت دراسة حديثة نشرت نتائجها مجلة «أوكوبايشونال إند إنفايرومنتال ميديسين» أن تلوث الهواء الناجم عن الجزيئات الدقيقة يؤدي إلى تهديد خصوبة الرجال وتراجع نوعية السائل المنوي.

وخلصت هذه الدراسة التي تناولت 6500 رجل تراوح أعمارهم بين 15 عاماً و49 عاماً في تايوان إلى أن آثار التلوث المسجلة على شكل الحيوانات المنوية ضعيفة، لكن نظراً إلى إمكان التعرض الدائم لتلوث الهواء، من شأن أي أثر ضئيل للجزئيات الدقيقة «المادة الجسيمية 2,5» على الشكل والطول الطبيعيين للحيوانات المنوية أن يؤدي إلى العقم لعدد كبير من الأزواج، وفق معدي الدراسة.