08/05/1439 - 03:43

التفكير النقدي

سين وجيم

نظرية الذكاءات المتعددة، بالإنجليزية «Multiple Intelligence» وضعها عالم النفس هاورد غاردنر عام 1983م، وتقول بوجود العديد من الذكاءات، وليس كما كان مشهوراً سابقاً بوجود قدرتين فقط هما التواصل اللغوي والتفكير المنطقي واللتين اعتبرتا تقليديا مؤشري الذكاء الوحيدين والمعتمدين في اختبارات الذكاء «IQ».

الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية

اتفق أكثر من مصدر على أن صاحب المقولة الشهيرة «الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية» هو الأستاذ الدكتور أحمد لطفي السيد الذي كان أول رئيس لجامعة القاهرة ووزيرا للمعارف ووزيرا للداخلية ورئيس مجمع الكتب، وأنه قال هذه العبارة ليؤكد أن لكل شخص رأياً ووجهة نظر خاصة به تختلف من شخص لآخر، وعلى كل إنسان أن يحترم كل وجهات النظر الموجودة وعدم التشدد برأيه.

نظرية «ولبي» في العلاج السلوكي

شهدت السنوات الماضية اهتماما متزايدا بالإجراء المعروف باسم تقليل الحساسية التدريجي والذي كان جوزيف ولبي قد طوره عام 1958، وقد وصف ولبي الأسس النظرية التي استمد منها هذا الإجراء في كتابه «العلاج النفسي بالكف المتبادل» فقد اقترح أن تقليل الحساسية التدريجي هو أحد أشكال استخدام قوانين التعلم بهدف استبدال استجابة بأخرى.

قالوا في التفكير النقدي

عندما نتحدث عن طريقة العيش فلا بأس أن تسبح مع التيار، وعندما نتحدث عن المبادئ والقيم قف كالصخرة.

توماس جفرسون «1743 – 1826م»

أحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة الأمريكية وثالث رئيس لها والكاتب الرئيس لإعلان استقلالها

سين وجين

هناك طرق ووسائل وإرشادات ضرورية لتنشيط خلايا المخ وتقوية الذاكرة وتثبيت المعلومات:

* ممارسة الأنشطة الرياضية: فهي تسهل وصول وتدفق الدم إلى المخ، لذلك ينصح بممارسة الرياضة على الأقل نصف ساعة يوميًا حتى ولو رياضة بسيطة مثل المشى أو الجرى فى المكان لضمان وصول القدر المناسب من الدم المحمل بالأكسجين والعناصر اللازمة لتغذية المخ.

التحكم بالذات .. قرارٌ وخطوات

تعتمد عملية التحكم بالذات بشكل كبير على ما تم برمجة الشخص عليه طوال فترة طفولته وصولاً لشبابه، حيث يحاول الأهل منذ الصغر تدريب أطفالهم على التصرف بطريقة يرونها الأفضل والأنسب، لدرجة أن بعضهم يكون نسخة مصغرة عن والديه، مما يؤدي إلى حصر قدراته ومواهبه وعدم مقدرته على التحكم بذاته بحرية في هذه الحياة.

ثقتك بنفسك مصدر قوتك

الثقة بالنفس تعني تقدير الذات والشعور بقيمتها وقدرتها على الإنجاز، وهي إحدى أهم الجوانب الإيجابية في شخصية الإنسان، فهي التي تساعده في تحقيق الأهداف والغايات التي يسعى إليها، كما تُعينه على الصبر وتحمّل الصعاب ليصل أخيراً للنجاح.

يواجه العديد من الأشخاص مشكلة ضعف الثقة بالنفس على اعتبار أنّ لديهم بعض الأشياء الناقصة سواء شكلاً أو فكراً، لكن الحقيقة أن لا أحد يملك صفات كاملة مطلقاً، وإنّ ما يميّز شخصاً عن آخر هو فقط الثقة بالإمكانات والرؤية الإيجابيّة لما يملك من ميّزات.