06/16/1440 - 11:08

التفكير النقدي

أسلوب تكاملي لبناء وتنمية التفكير الناقد

كلنا يدرك أهمية وفوائد تنمية مَلكة التفكير الناقد لدى الطلاب والطالبات، لكن السؤال الكبير والمهم الذي لا يزال مطروحاً على الساحة هو «ما الوسائل والطرق التي يمكن استخدامها لتنمية مهارات التفكير الناقد لدى طلابنا وطالباتنا»؟

سين وجيم

- ما هو التفكير الناقد في أبسط معانيه؟ وما أبرز ركائزه ومقوماته؟

التفكير الناقد هو التفكير الذي يعتمد على التحليل، والفرز، والاختيار، والاختبار لما يقع بين يدي الفرد من معلومات بهدف التحقق من تلك المعلومات، وصحة مصادرها، ومن ثم التوصل إلى حكم سليم تجاه تلك المعلومات والآراء المطروحة.

مهارات التفكير الناقد.. الأهمية والفوائد

ما زالت مهارات التفكير الدنيا والمتمثلة في «التلقين والحفظ والاسترجاع»، على رأس الممارسات التربوية لدى الكثير من مؤسساتنا التعليمية، وهي ممارسة تقليدية قتلت روح الإبداع والتفكير والقدرة على التحليل المنطقي للمعلومة المتلقاة لدى متعلمينا.

سين وجيم

ما المقصود بمهارة صياغة الأنظمة والقوانين؟

هي جزء أساسي من الموقف التفكيري ويقصد بها القدرة على صياغة مجموعة من الفقرات المحددة التي تضبط المواقف المختلفة وتساعد على تسهيل حياة الناس، وتجعلها تتجه نحو الأفضل.

خطوات تطبيق المهارة:

- حدد أهدافك من صياغة القوانين.

- ضع مجموعة من القوانين التي تناسب متطلبات الموقف.

- قم بتقويم مجموعة القوانين (البدائل).

- حدد أياً من القوانين أكثر فاعلية.

- ادرس الفائدة من القوانين التي اخترتها.

عقلك الباطن يصنع شخصيتك

منذ سن الطفولة يبدأ الشخص بإخفاء المحتويات الذهنية القوية، والأفكار والمشاعر التي يصعب التصريح بها، فيما يعرف بمصطلح (الكبت)، ويعرف الكبت بأنه: مجموعة من القوى التي تمنع المادة المكبوتة من الوصول إلى العقل الواعي، ومن الممكن أن تكون المادة المكبوتة عبارة عن دوافع عدوانية أو جنسية، أو مشاعر كره لشخص ما، أو حتى مشاعر الخجل والشعور بالذنب، مما يولد المشاكل الحقيقية التي يصعب علاجها، مثل الاكتئاب، والقلق غير المبرر الذي يستمر لفترات طويلة، وعوارض الخوف المرضي (فوبيا)، والسلوك الصعب التكيف.

الألوان .. علاج نفسي وطاقة إيجابية

كنت في حديقة مزهرة يوما ما بين نباتات بألوان زاهية و بديعة، استوقفتني كثيراً في النظر إليها والتأمل في معجزات الله سبحانه وتعالى على ما سخَّره الله لنا تناغم ألوان الطبيعة وتناسق أشكالها، فقادني ذلك للكتابة عن أسرارها ومعانيها المكنونة وإيحاءاتها الرمزية، التي تدخل البهجة في النفوس، فاللون بحد ذاته علم ولغة يفهمها الجميع الأمي والمتعلم.