01/09/1440 - 12:19

التفكير النقدي

سين وجيم

* لوسائل الإعلام دور كبير في بيان أهميّة الحوار، فوسائل الإعلام المرئيّة، والمقروءة، والمسموعة قادرة بلا شكّ على بيان أهميّة الحوار وفوائده من حيث تقريب وجهات النظر، وتجنب الخلافات التي تؤدي إلى المشاكل والصراعات، كما أن البرامج الحواريّة التي تعرضها كثير من المحطّات الفضائيّة تعطي صورة مشرقة للحوار الصّحيح البنّاء الذي يوصل المستمعين إلى نتيجة مفيدة. * على الدول والحكومات دور في رعاية المنتديات الحوارية بين أطراف المجتمع المختلفة، فالدّولة من خلال أدواتها المختلفة تستطيع أن ترعى الحوار البنّاء وتدعمه مادياّ ومعنوياً، وتوفر البيئة المناسبة له.

انطباعك من خلال لغة جسدك

تظهر ردة فعل الطرف الآخر وانطباعاته وانفعالاته غالباً، من خلال تصرفاته، وطريقة كلامه، ونبرة صوته، وردود أفعاله وغيرها، وهناك العديد من العلامات التي تساعدك في معرفة شخصية الإنسان دون أن يتحدث، وذلك بالاعتماد على لغة الجسد والحركات التي يقوم بها بشكل عفوي وتلقائي:

* حركة العينين:

- إذا ضاقت عينا الشخص، فإنّ ذلك يدل على أنك وجهت له حديثاً أو كلاماً لا يصدقه، ولذلك عليك أن تعيد الكلام له بطريقة منطقيّة تتناسب مع تفكيره وعقله.

فكر بإيجابية

لا شك أن التفكير بإيجابية يدفعك لتحقيق قدر أكبر من الإنجاز والحصول على نتائج أفضل في مختلف المجالات، ومن الأمور التي تساعدك على التفكير بإيجابية حسب الخبراء، ما يلي:

* عد النعم: يجب إحصاء الأشياء الإيجابية والإنجازات الموجودة في حياتك مثل: التعليم، والصحة، والعلاقات الاجتماعية، والوضع الماديّ، وكذلك تحديد الأشياء السلبية بهدف تقدير النعم التي أنعمَ الله بها على الإنسان، والموزانة بين ما هو سلبيّ وإيجابيّ، والعمل على تحسين الأمور السلبية.

سين وجيم

نظرية الذكاءات المتعددة، بالإنجليزية «Multiple Intelligence» وضعها عالم النفس هاورد غاردنر عام 1983م، وتقول بوجود العديد من الذكاءات، وليس كما كان مشهوراً سابقاً بوجود قدرتين فقط هما التواصل اللغوي والتفكير المنطقي واللتين اعتبرتا تقليديا مؤشري الذكاء الوحيدين والمعتمدين في اختبارات الذكاء «IQ».

الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية

اتفق أكثر من مصدر على أن صاحب المقولة الشهيرة «الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية» هو الأستاذ الدكتور أحمد لطفي السيد الذي كان أول رئيس لجامعة القاهرة ووزيرا للمعارف ووزيرا للداخلية ورئيس مجمع الكتب، وأنه قال هذه العبارة ليؤكد أن لكل شخص رأياً ووجهة نظر خاصة به تختلف من شخص لآخر، وعلى كل إنسان أن يحترم كل وجهات النظر الموجودة وعدم التشدد برأيه.

نظرية «ولبي» في العلاج السلوكي

شهدت السنوات الماضية اهتماما متزايدا بالإجراء المعروف باسم تقليل الحساسية التدريجي والذي كان جوزيف ولبي قد طوره عام 1958، وقد وصف ولبي الأسس النظرية التي استمد منها هذا الإجراء في كتابه «العلاج النفسي بالكف المتبادل» فقد اقترح أن تقليل الحساسية التدريجي هو أحد أشكال استخدام قوانين التعلم بهدف استبدال استجابة بأخرى.

قالوا في التفكير النقدي

عندما نتحدث عن طريقة العيش فلا بأس أن تسبح مع التيار، وعندما نتحدث عن المبادئ والقيم قف كالصخرة.

توماس جفرسون «1743 – 1826م»

أحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة الأمريكية وثالث رئيس لها والكاتب الرئيس لإعلان استقلالها