05/18/1440 - 09:57

التفكير النقدي

سين وجيم

يخلط كثير من الناس بين التفكير الناقد والتفكير المبدع، ولا يميز بينهما، وسبب ذلك أن هذين النوعين من التفكير يدرسان جنبًا إلى جنب ويتداخلان في كثير من التعريفات والدراسات.
على أن بعض الدارسين حاول إظهار الفرق الكامن بينهما، يقول فتحي جروان في كتابه «تعليم التفكير مفاهيم وتطبيقات، ط 2، ص 81»: «التفكير الناقد محكوم بقواعد المنطق، ويقود إلى نواتج يمكن التنبّؤ بها، أما التفكير الإبداعي فليس هناك قواعد منطقية تحدد نواتجه، ولأن ما يتم اكتشافه في أثناء الاختراق الإبداعي شيء جديد وأصيل، فليس ممكناً التنبؤ به؛ إنه شيء يحدث على يد شخص، وهذا كل ما في الأمر».

سنغافورا «الأذكى» عالمياً حسب مقياس «IQ»

يعد مقياس «IQ» مقياساً عالمياً شهيرًا ومعتمداً لاختبار وتحديد متوسط نسبة الذكاء لدى الأفراد والشعوب، وهو اختصار لـ«Intelligence Quotient»، وبحسب هذا المقياس فإن الشخص الذي يحصل على 100 درجة هو شخص ذكي، وكلما ارتفعت النسبة أصبح قريباً من درجة العبقرية، وقد حصل العالم الشهير آينشتاين على 200 درجة.

من أعلام العرب في التفكير النقدي

هو الأديب النحوي اللغوي وصاحب الفكر النقدي والتحليلي، إمام العربية أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي، ولد بالموصل عام 330 للهجرة، وكان أبوه مملوكاً رومياً لسيمان بن فهد الموصلي، فخدم ملوك بني بويه، كعضد الدولة وشرف الدولة، وكان يلزمهم، وهو القائل: «فإن أصبح بلا نسب فعلمي في الورى نسبي».

قالوا في التفكير النقدي

التفكير النقدي مهارة عليا لا يجيدها أو يتمتع بها إلا القليل من الناس، ويتسم بالجرأة والجدة والأصالة والخروج على المألوف.

د. فتحي جروان
رئيس المجلس العربي لرعاية الموهوبين والمتفوقين
مؤلف كتاب «تعليم التفكير مفاهيم وتطبيقات»

 

سين وجيم

يعتقد بعض الأشخاص أنه متميز عن غيره لدرجة كبيرة وأن الله فضله على باقي خلقه بالجسم والعقل وطريقة التفكير وحتى بالذكاء والعبقرية، وينظر لباقي الأشخاص نظرة دونية ويتصور في قرارة نفسه أنهم «أغبياء».
مثل هؤلاء الأشخاص يعانون مما يسمى «النرجسية» وهم أبعد ما يكونون عن امتلاك مهارات وأدوات التفكير النقدي، باعتبار أن التفكير النقدي الفاعل يقوم أساساً على مبدأ الحياد وقبول واحترام وتقدير الآخر.
إذا كنت من أولئك الأشخاص الذين يرون أنفسهم دائماً «الأذكى» فننصحك بمراجعة أفكارك وبناء «بارادايم» جديد خاص بك، من خلال اتباع الخطوات والإجراءات التالية قدر الإمكان:

طوِّر نمطية تفكيرك «البارادايم»

يعتمد أدب التكلم وأدب التصرف بعد السماع والتحليل على البارادايم «Paradigm» وهو مجموع ما لدى الإنسان وما كوّنه من خبرات ومعلومات ومكتسبات ومعتقدات وأنظمة «ثقافة مر بها في حياته» ومهمتها رسم الحدود الفكرية التي يسير بها الإنسان وتحديد تصرفه في المواقف المختلفة، أو هو نظام التفكير عند الإنسان.
والبارادايم قابل للتغيير في كل مراحله، وقد يجعل نظام التفكير هذا من الإنسان أن يرى الأمور بغير حقيقتها وهذا من أهم أسباب اختلاف البشر، وذلك بسبب ما يختزنه كل فريق من بارادايم أي نمط معين للتفكير وما يترتب عليه من نتائج.

لغة الجسد تعبر عن مكنون النفس وانفعالاتها

شاع تعبير «لغة الجسد» في السنوات الأخيرة، ويقصد به وصف حركة الجسم ووضع اليدين أو الساقين أو حركات الوجه، والتي تعبر جميعها عن مكنون النفس والانفعالات تجاه تصرف أو قرار معين.
ويساعد فهم لغة الجسد على معرفة أفكار الآخرين ونواياهم وتقصي الحقائق ووضع الثقة في محلها، مع ضرورة التنويه بأن لغة الجسد تختلف في مضمونها من مجتمع لآخر بصورة جذرية أحياناً، فالمجاملة تعد طبيعية في بعض المجتمعات لكنها قد تفسر بأنها ضعف في مجتمع آخر وقد تعد محاولة احتيال لكسب الود في مجتمع ثالث.

قالوا في التفكير النقدي

التفكير الناقد يكسب الطلبة منهجية في الدراسة ويشجع على المناقشة والحوار وسعة الأفق، ويعزز القدرة على التعلم الذاتي وفهم الفروق الثقافية بين الحضارات.

نورة يوسف الخميس - عضو هيئة تدريس بكلية إدارة الأعمال