07/20/1440 - 17:20

الرأي

فن صناعة القرار

في حياتنا اليومية، نواجه الكثير من المواقف التي تتطلب منا الاختيار بين أكثر من أمر، بعض هذه الخيارات سهلة، وبعضها صعب، القرارات التي يبدو أنها الأكثر صعوبة هي تلك التي تتطلب مستوى أعمق من التفكير، لأنها قد تُغير نمط الحياة وتُؤثر على المستقبل.

اتخاذ القرارات السليمة طريقة يمكن تعلُمها وليس شيئاً نولد به بالفطرة، ولكنها إجراءات وخطوات يتم تعلمها عادة من التجارب والمواقف الشخصية، ويقصد باتّخاذ القرار اختيار نهج أو طريق أو آلية معينة من بين عدد من البدائل والخيارات المتاحة.

ما يحققه الإرشاد الأكاديمي

يعد الإرشاد الأكاديمي فكراً تربوياً وجزءًا أساسياً من خدمات الرعاية الطلابية, فهو يهدف إلى توجيه كل طالب وطالبة للحصول على أفضل النتائج والتكيف مع البيئة الجامعية واغتنام الفرص المتاحة لهم, عن طريق تزويدهم بالمهارات الأكاديمية التي ترفع من تحصيلهم العلمي وصولاً بهم إلى مستوى الكفاءة الجامعية.

تمثل عملية الإرشاد والتوجيه علاقة مهنية تتصف بالمصداقية وتقديم الحل والمساعدة على القيام بهذا الحل وفق عملية تخصصية تقوم على أسس وتنظيمات تتيح الفرصة أمام الطالب والطالبة لفهم نفسه وإدراك قدراته بشكل يمنحه التوافق ويدفعه إلى مزيد من النمو والإنتاجية.

ثقافة الادخار في المجتمع السعودي

يعتبر الادخار من الأمور المهمة في حياة الأفراد والمجتمعات، فالفرد قد يمر في حياته بمراحل وتقلبات لا يتوقعها أو لا يستطيع تحاشيها، كما أن بعض التقلبات تتطلب وجود وفرة مالية ليتمكن الفرد من مواجهتها ومعالجة أثرها، وبالنسبة للمجتمع يمكن القول إن التنمية الشاملة تتطلب العديد من العوامل لتحقيقها ووصول الاقتصاد القومي لمرحلة النمو الذاتي.

اصنع لنفسك مستقبلاً أجمل

أدعو نفسي وإخوتي الطلبة والطلالبات للاهتمام أكثر بتحقيق الذات وتنمية القدرات واكتساب المهارات، والتركيز على صنع مستقبل أفضل لنا ولمجتمعنا، وأنصح نفسي وكل مهتم لتحقيق هذا الهدف، بتطبيق «هرم ماسلو في تطوير الذات».

يُعرف تطوير الذات بأنه مجهود الشخص ليكون أفضل مما كان عليه في الماضي عن طريق تنمية مهاراته وتحسين قدراته وصنع مؤهلاته، ويكون ذلك بمعرفة نقاط القوة في شخصيته وتطويرها تدريجياً، وأيضاً هذا التطوير يجمع القدرات العقلية ومهارات التواصل مع من حولك ويجمع تطوير الذات القدرة على إدراك النفس مع ردود الأفعال واكتسابها مهارات عديدة وسلوكيات إيجابية.

اختيار التخصص قرارك أنت

لاشك أن الجانب التعليمي لاسيما الجامعي، واختيار التخصص, يعد من المحطات المهمة في حياة الفرد وتكوين شخصيته وتحديد مستقبله، لذلك فإن اختيار التخصص يعد من الأمور الحياتية والقرارات الهامة التي لا يجب أن يتسرع الفرد في اتخاذها.

هنالك أسباب وعوامل كثيرة تفيدك في اختيارك وحبك للتخصص؛ وحتى تختار التخصص الصحيح, لابد أن تتعرف على نفسك، وميولك واهتماماتك، ومهاراتك وما تحسن فعله، وعلى طبيعة شخصيتك، هذه البصيرة ستمنحك رؤية أوضح للتخصص الذي يناسبك.

الترجمة في مجلس الشورى السعودي

يعتبر مجلس الشورى السعودي Conseil Saoudien de la Choura»CSC» جوهر نظام الحكم في المملكة العربية السعودية، وهو سلطة تشريعية تحظى بأهمية كبيرة من قبل القيادة، نظراً لدوره في تجسيد أهم المبادئ الدستورية القائمة على الشريعة الإسلامية.

ما تمنيت معرفته حين كنت في العشرين

نشرت تينا سيلق في كتابها «What I wish I knew when I was 20» عدة نصائح كانت في أساسها نصائح لابنها ثم جعلت منها كتاباً ليستفيد منه الجميع، وأود هنا مشاركتكم بعض النصائح التي لا تغني عن قراءة هذا الكتاب الرائع.

• سيرة ذاتية خاصة بالفشل!

النظرية التأويلية ومراحل عملية الترجمة

لا يوجد في عصرنا الحالي بلد في العالم لا يهتم بالتواصل الثقافي والحضاري مع البلدان الأخرى، بل وصل الاهتمام في بعض الدول إلى جعل التكنولوجيا وسيلة أساسية لمعالجة هذا الجانب وأصبحت الآلة بواسطة برامج مطورة متخصصة تقوم بجزء يسير من هذا الدور، وأصبح الكل يتطلع إلى امتلاك ما يمكن أن نسميه هنا «الناقل الآلي للثقافات والحضارات الأجنبية».

كلمة «لا» وأثرها الإيجابي في أعمالنا وحياتنا

قد يتبادر إلى أذهاننا أن قول كلمة «لا» في حديثنا وفي تعاملاتنا الحياتية والوظيفية تعني سلبية الشخصية، بل يعتقد بعض الناس أن كلمة «لا» تشير إلى ضعف الثقة بالنفس والتمركز حول الذات!

لكن حقيقة الأمر أن قلة من الناس من يجيد فن قول «لا»، بل أصبحت هذه العبارة ضرورية في بعض المواقف المصيرية في مختلف جوانب حياتنا، وهي كلمة مؤثرة تدل على الشخصية المرنة، نعم المرنة التي تعرف كيف تتصرف مع متغيرات الحياة.

مشاركتك في الأنشطة الطلابية تعزز خبرتك ومهاراتك

الأصل في الطالب الجامعي أن يبذل أقصى جهده واجتهاده في مواده الدراسية ليجتاز المقررات والفصول ويحصل على معدل عالٍ، ويبني نفسه ويتهيأ للحياة العملية، وهذا شيء جميل وممتع ويعرفه الجميع، لكن الذي يجهله أو يتناساه بعض الطلاب الجامعيين هو أن المقررات الدراسية لا تكفي وحدها لتأهيلك لسوق العمل وجعلك منافساً ومميزاً.

لقد أعلن وزير العمل والتنمية الاجتماعية عن إطلاق الوزارة 450 ألف وظيفة في الفترة القريبة المقبلة، فهل أنت، عزيزي الطالب، مستعد ومؤهل لها؟!