09/07/1439 - 00:11

الرأي

بين اليأس والأمل

اليأس حبل مربوط في عنق الحياة، يخنقها ويمنعها من تنفس هواء الأمل، والأمل عنصر حياة أساسي للإنسان، يطير به عالياً، فلا يرى الفشل سوى نقطة سوداء صغيرة في بحر الحياة الكبير، بينما يمنعه اليأس من رؤية ما حوله، فينظر للحياة من ثقب صغير جدًا، لا يرى منها سوى جانب الفشل المظلم والمخيف.

إن الأمل وعدم اليأس جعل من توماس أديسون مخترعاً للمصباح الكهربائي بعد 99 محاولة فشل، والتي كانت في واقع الأمر 99 درجة للوصول إلى هذا الاختراع العظيم، فلماذا يهتف بعضنا دائماً «أنا لا أستطيع»!

قبل أن يطوي أوراقه

أسابيع قليلة تفصلنا عن نهاية العام الجامعي الحالي 1438-1439هـ، وهو العام الذي شهد كثيراً من الاجتماعات والمتابعات وورش العمل في مجالات التخطيط والتطوير، وهو أيضاً ما أثمر بفضل الله عن تحقيق كثير من مستهدفات وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير لهذا العام.

وقد عقد مجلس وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير اجتماعاً مؤخراً لمناقشة كافة الأعمال والإنجازات التي حققتها جميع وحدات الوكالة خلال العام الجامعي الحالي، وذلك بهدف المتابعة الدورية ورصد كافة مؤشرات أداء وحدات الوكالة، ومناقشة سرعة تنفيذ الأعمال المحددة وفق خطة الوكالة الموضوعة.

التخرج إنجاز في طريق الحياة

يومٌ جميل ورائع وفرحة عارمة تعمُّ المكان من حولك، ترى كل شيء فيه مختلفاً، القمر ينظر إليك ويرمقك من بعيد والنجوم تتلألأ فوقك لتمسح ذكريات السنين وتطمس كل التكهنات وتلك القراءات والجثوم على الملازم والدفاتر والمقررات.

يومٌ تنسى فيه كل التعب والإرهاق، فهذا اليوم نتاج الجدّ والمثابرة، يوم يفرح الأهل والأسرة بإنجازك وتفخر بك وتنظر بزهو وتفاخر ويحق لها ذلك، وأنت تعتقد أنك بذلك بلغت عنان السماء.

الإسكان الميسر.. المفهوم وموجهات التصميم

مرّ مفهوم الإسكان الميسر بالعديد من المراحل والتطورات بسبب بروز العديد من وجهات النظر الجديدة حول هذا الموضوع لأهميتة البالغة لجميع أفراد المجتمع، وقد ارتكز هذا المفهوم لفترة طويلة من الزمن على أساس قيمة التملك الأولية للمسكن، وذلك عن طريق احتساب نسبة الإنفاق على السكن من إجمالي دخل الأسرة، واعتبر أن إنفاق أكثر من 30% من دخل الأسرة يجعل المسكن غير ميسر، واعتبرت هذه النسبة الأساس للحكم على مستوى التيسير في الإسكان.

التدخين في عمر العشرين

منذ أن تم اكتشاف هذا السم على يد الهنود الحمر بعد ما اكتشف كريستوفر كولومبس العالم الجديد في 1492م إلى أن أصبح رائجًا في القرن السابع عشر في أوروبا، وصولاً إلى مارلبورو أشهر شركة تبيع هذا السم في العالم عندما قدمها فيليب موريس مارلبورو في الثلث الأول من القرن العشرين حتى عام 1942م لتظهر أول الدراسات حول خطورة هذا المنتج لتبدأ من هنا رحلة الكفاح الإعلامية ضد هذا السم، فلم تبق منظمة عالمية أو جمعية خيرية أو مبادرات شبابية أو حملات توعوية وبرامج تلفزيونية والتي قامت بإنفاق الكثير من المال في سبيل التحذير من خطورة هذا السم الخبيث الذي انتشر انتشارًا واسعًا حول العالم.  

كذبات أمي الثمانية!

بر الوالدين من أعظم العبادات، وقد اقترن بعبادة الله في كثير من الآيات، فطيبة الأب أعلى من القمم، وحنان الأم أكبر من المحيطات، هي العزاء في الحزن، والرّجاء في اليأس، والقوة في الضّعف، «لكن أمي ليس دائمًا تقول الحقيقة» هكذا كتب العقاد. 

تبدأ القصة عند ولادتي، فكنت الابن الوحيد في أسرة شديدة الفقر، ولم يكن لدينا من الطعام ما يكفينا، وإذا وجدنا في يوم من الأيام بعضًا من الأرز لنأكله ويسد جوعنا، كانت أمي تعطيني نصيبها، وبينما كانت تحوّل الأرز من طبقها إلى طبقي كانت تقول: «يا ولدي تناول هذا الأرز، فأنا لست جائعة». وكانت هذه كذبتها الأولى.

وداعاً جامعتي

ربما تهب العواصف بما لا تشتهي السفن, وربما يشتد الألم عند الفراق, وقد تثور العواطف وتتدافع الذكريات, وخاصة عندما تقول وداعاً لقريب أو حبيب أو صديق أو لبيئة علمية أحببتها وقضيت فيها جلّ حياتك المهنية بما فيها من أحبة وزملاء وأصدقاء وذكريات عمل دؤوب.

نعم وداعاً جامعتي العريقة, جامعة الملك سعود, عملت فيها باسمين مختلفين, جامعة الرياض, ثم جامعة الملك سعود, فالأول اسم لمدينة حديثة يمكن وصفها بجوهرة الصحراء, أما الاسم الثاني فلشخصية عريقة كريمة نالت شرف القيادة في البلاد بعد وفاة القائد المؤسس رحمهما الله, وكلاهما فخر لجامعتي، جامعة الجميع.

تهنئة قلبية للخريجين

أتوجه بأحر التهاني القلبية والتبريكات لأبنائي الخريجين والخريجات، في هذا اليوم الذي نعده يوماً من الأيام المشهودة لكل طالب علم، اليوم الذي تزف به الجامعة سرباً من حملة رسالتها.

أبنائي الطلبة، هذا اليوم هو يوم النجاح والتفوق، ولقاء الأمل والمستقبل، فاليوم يظهر دوركم الفعال في معادلة النهوض بالجامعة وخدمة الوطن، من خلال عملكم الدؤوب على النجاح والتفوق أولاً، ثم المساهمة بصدق في كل نشاط جادّ يرفع من قيمة الجامعة.

المشاركة المجتمعية في «دارة العرب»

تشرفت يوم السبت 28 رجب 1439هــ بتلبية دعود كريمة من الأخ العزيز الأستاذ معن بن حمد الجاسر في مقر «دارة العرب - مركز حمد الجاسر الثقافي» لحضور محاضرة بعنوان «المشاركة المجتمعية للمدارس والجامعات» قدمها اللواء ركن طيار عبدالله السعدون، وقد ترأس الجلسة الأستاذ والأديب المحبوب حمد القاضي.

بدأت المحاضرة بتعريف المشاركة المجتمعية للمدارس والجامعات بأنها «التعاون والتكامل بين المدرسة والجامعة والأسرة والمجتمع»، ثم أوضحت أن المشاركة المجتمعية تخدم العملية التعليمية من خلال إثراء وزيادة نضج الطالب.

إحلال التميز التنافسي محل الجودة في التعليم

تُعد الجودة أو ما يسمى حالياً التميز التنافسي بين الأقسام في الجامعات ثمرة لقناعة ذاتية ورغبة جانحة من قبل أغلبية الأساتذة المنفذين في الميدان, ويتحقق ذلك عندما يتلقون الدعم المباشر والتشجيع المستمر من قياداتهم, وليس عن طريق إشغالهم بتعبئة نماذج طويلة فرضت متطلباتها عليهم وأكثرها غير قابلة للتطبيق.