11/03/1438 - 06:00

الرأي

سلف وإعانات صندوق الطلاب خلال عام

يعد صندوق الطلاب بجامعة الملك سعود أحد المؤسسات الطلابية البارزة في مجال دعم الطلاب والطالبات ودعم البيئة التعليمية والأكاديمية، حيث يسهم الصندوق في استقرار العملية التعليمية من خلال توفير الدعم المالي من ميزانيته الخاصة بما يحقق للجامعة أهدافاً عديدة.

دكَّة غراس الضاد

«دكة»، و«غراس»، و«ض»: ثلاثة مشاريع ومبادرات شبابية ثقافية احتضنتها أروقة معرض الرياض الدولي للكتاب لهذا العام «1438هـ-2017م» من جملة مشاريع ثقافية ملهمة تزينت بها ممرات المعرض في شهود وحضور ثقافي مبتكر لشباب وشابات سعوديات جمعهم الهم الثقافي والشغف الفكري.

نظام إدارة الأداء.. المفهوم والمتطلبات والغايات

اتجهت الحكومة في سياق التحول الوطني ورؤية 2030، إلى العمل بنظام إدارة الأداء «Performance Management» على مستوى جهاز الخدمة المدنية، بدلاً من الاكتفاء بالعمل بأحد عناصره وهو تقويم الأداء الوظيفي، وفي هذه المقالة سأتناول على عجالة موضوع إدارة الأداء من حيث مفهومه ومتطلباته وعوائده على الفرد والمنظمة وقضايا أخرى ترتبط به.

كيف ندعم الولاء المؤسسي

طرحت المقالة السابقة بعنوان «الولاء المؤسسي هل يدعم السمعة» تعريف الولاء المؤسسي وأهميته، وعلاقته بجودة مخرجات المؤسسة، وتحقيق المؤسسة للعديد من المكاسب في حالة شعور منسوبيها بالولاء إليها، وانتهت إلى أن الولاء المؤسسي داعم رئيس لسمعة المؤسسة، وتتأثر هذه السمعة بوعي المؤسسة نفسها بأهمية منسوبيها، وتقدير دورهم وحرصها على دعم هذا الولاء، وهي النهاية التي تقودنا لموضوع مقالة اليوم «كيف ندعم الولاء المؤسسي» وتتطلب الإجابة على هذا السؤال أن ننحو منحيين: الأول سبل دعم ولاء المنسوبين لمؤسساتهم «الولاء الداخلي»، والثاني سبل دعم ولاء المستفيدين من مخرجات المؤسسة «الولاء الخارجي».

جامعتي.. رؤية وتحول!

دائماً ما تبدأ قصص النجاح برؤية، وأنجح الرؤى هي تلك التي تبنى على مكامن القوة، ومن المأمول أن تسهم رؤية «المملكة 2030» في دفع الطلاب إلى ساحات الجد والعمل والإنجاز في ضوء برامج التحول والمهام التي يتوجب القيام بها في المرحلة المقبلة، وإن أي أمة جادة يقع على عاتقها الكثير من مسؤولية البناء والتقدم والوصول إلى مصاف الدول المتقدمة.

المشاركة في معرض الكتاب

اختتمت الرياض احتفالية ثقافية كبيرة ممثلة في معرض الرياض الدولي للكتاب، الذي عقد خلال الفترة من 9 - 19 جمادى الآخرة 1438هـ، تحت رعاية سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وتحرص وزارة الثقافة والإعلام على تنظيمه سنوياً لتحقيق العديد من الأهداف في مقدمتها نشر المعرفة الفكرية الثقافية لكافة شرائح المجتمع، واستمرار زيارة كبار الأدباء والمثقفين للمعرض.

أكبر سبب للتلوث!

نعلم جميعاً أن بيئتنا تعاني اليوم من مستويات خطيرة من تلوث الهواء، إلى الحد الذي أصبح يشكل خطراً علينا وعلى كل من يعيش معنا في هذا الكوكب، ومصادر التلوث معلومة تشمل التدخين, وعوادم السيارات, وأدخنة المصانع, وحرق النفايات... إلخ، فكل هذه النواتج تحوي مواد كيماوية ومركبات بيولوجية تضر بصحة الإنسان وقد تسبب له أمراض الجهاز التنفسي، أجارنا الله منها وشفى كل مسلم مبتلى!

ماذا حل بمشروع «مركز الأمير سلطان الثقافي»؟

منذ عام 1407هـ تم طرح وتداول فكرة إنشاء مركز ثقافي بالجامعة، يضم متاحف ومعارض وصالات عرض، ويحتضن الدورات التدريبية والندوات والمؤتمرات واللقاءات المهنية والحرفية والأدبية.

وفي عام 1419هـ قدم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز - رحمه الله - دعماً لإنشاء «مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز الثقافي» وتم إرساء المشروع على الشركة المنفذة حسب علمي عام 1430هـ، لكن إلى الآن لم ينته العمل به ولم يتحول إلى واقع!

نحو تفعيل قواعد بيانات بحثية لطلاب الجامعة 

لقد أولت جامعة الملك سعود اهتماماً كبيرًا بالبحث العلمي لما له من أهمية في تعزيز الجانب المهاري والإبداعي للطلاب، ويعد البحث العلمي أحد الروافد الرئيسية في العملية التعليمية، حيث يتاح للطالب فرصة البحث عن المعلومات من المكتبات وأوعية المعلومات المختلفة بما يساهم في تنمية مهاراته البحثية وحسه النقدي.

التفاؤل سر النجاح

يبحث بعض الأشخاص عن وصفة جاهزة للسعادة أو للنجاح، انطلاقاً من اعتقادهم الخاطئ بأن السعادة أو النجاح عملية ديناميكية تتم بضغطة زر، أو يمكن استنساخها وتطبيقها على مختلف الأفراد وفي مختلف الظروف والأحوال!

في المقابل يتساءل البعض عن سر النجاح أو العامل الرئيسي لتحقيق النجاح، ولمثل هؤلاء أقول «إنه التفاؤل»، نعم، في اعتقادي أن التفاؤل هو الصفة الرئيسية لأي شخصية ناجحة، فهو يزرع الأمل ويعزز الثقة بالنفس ويحفز على العمل، وهذه عناصر لا غنى عنها لتحقيق النجاح.