11/06/1439 - 11:38

جامعات عالمية

خلايا القلق في الدماغ يمكن تشغيلها وتعطيلها

 

في دراسة جديدة، حدد علماء أعصاب «خلايا القلق» في منطقة الحصين لدى الفئران، وعبروا عن اعتقادهم أن هذه الخلايا موجودة لدى الإنسان أيضًا، وأن هذا الاكتشاف يمكن أن يساعد في فهم اضطرابات القلق وتطوير علاجات ناجحة لها.

وقد تعرَّف علماء أعصاب يعملون في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو ومركز إيرفنج الطبي في جامعة كولومبيا على خلايا دماغية في منطقة الحصين قد تكون مسؤولة عن التحكُّم بمشاعر القلق، ورغم أن الدراسة أجريت على الفئران، لكنَّ «ريني هين» أحد المؤلّفين في البحث يتوقع وجود خلايا القلق هذه عند الإنسان أيضًا.

جامعة مانشستر: خطر الميكروويف يعادل أخطار مليون سيارة

قالت صحيفة «تلغراف» البريطانية إن الميكروويف في بريطانيا ينتج كمية كبيرة من ثاني أكسيد الكربون تعادل ما تنتجه أكثر من مليون سيارة، وتوصل العلماء إلى هذا الرقم بعد دراسة التأثير البيئي الواسع لأجهزة الميكروويف، من خلال معرفة ظروف تصنيعها واستخدامها ورميها بعد نهاية عمرها.

وقال الباحثون إن هناك حوالي 23 مليون ميكروويف في المنازل بجميع أنحاء المملكة المتحدة، ولكن على الرغم من شعبيتها الضخمة، لا يعرف الكثير من الأشخاص تأثير هذه الأجهزة على البيئة.

عدد الزلازل قد يرتفع إلى الضعف في 2018

عرض البروفيسور روجر بيلهام، الأستاذ في جامعة كولورادو بولدر، نتائج دراسة أجراها بالتعاون مع زميلته البروفيسور ريبيكا بينديك الأستاذة في جامعة مونتانا، في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2017، وتوصّل فيها إلى احتمال أن نَشهد في العام 2018 ضِعف عدد الزلازل التي تبلغ قوّتها 7 درجات فأكثر مقارنة بالعام الماضي؛ لكن حقيقة هذا السيناريو الكارثي تختلف كثيرًا عما يظن الناس.

علماء أستراليون يطورون فحصاً لاقتفاء أثر السرطان

يعد اقتفاء السرطانات مبكّرا جزءاً مهماً من علاجها الفعال، وكلما أسرع الأطباء في اكتشاف السرطان مبكرًا، زادت فرصة نجاة المريض منه.

وقد حقَّق باحثون في مركز «جونز هوبكنز سدني كيمل للسرطان» تقدُّمًا في هذا المجال، إذ طوَّروا فحص دم يستطيع اقتفاء ثمانية سرطانات شائعة قبل أن تظهر أعراضها على المرضى، ولا يُمثل هذا الإنجاز حلًّا حاسمًا لمشكلة التشخيص المبكّر، لكنَّه خطوة مهمّة باتّجاه تطوير فحص دم دقيق وموثوق به للسرطان ولا يكلِّف أكثر من 500 دولار أمريكي.

علاج سهل وفعال يقضي على أحد أسوأ أعداء النحل

هناك أخطار عديدة تواجه النحل على مستوى العالم منها مبيدات الفطريات والمبيدات الحشرية النيونيكوتينية، مما أدى لتناقص أعداده بشكل يهدد النظام البيئي، لكن نحل العسل تحديدًا يواجه تهديدًا آخر، وهو نوع من الطفيليات يسمى «عث الفاراو» وتدخل هذه الطفيليات إلى مستعمرات نحل العسل وتلتصق به وتمتص دماءه، فيقل عمر النحل وتنتقل إليه الأمراض أيضًا، وتضر هذه الطفيليات مستعمرات النحل بشدة، وقد تقتلها إن أهملت مكافحتها.

دراسة تتوقع اختفاء مياه المريخ في صخور كالإسفنج

يرجح العلماء أن سطح المريخ الجاف التَرِب لم يكن هكذا على الدوام، ويفترضون أن أخاديده ووديانه الحمراء القاحلة كانت ذات يوم تضاريس معتدلة تنساب فيها المياه؛ ومع أننا لا نعلم علم اليقين كيف تحوّل المريخ من ذلك الكوكب الدافئ المليء بالماء إلى الكوكب الذي نراه اليوم، فقد نُشِر في مجلة نيتشر بحث جديد يقترح أن المياه التي كانت على سطح المريخ ذات يوم موجودة الآن في صخوره.

جهاز لدراسة حالات الفيزياء بالقرب من الصفر المطلق

لطالما اندهش العلماء من غرابة الفيزياء بالقرب من الصفر المطلق؛ وهو حد افتراضي لدرجة الحرارة يساوي صفر كلفن أو ناقص 273.15 درجة مئوية، تصل فيه الجسيمات الذرية إلى الحد الأدنى من كمية الحركة، إلا أن الوصول إلى الصفر المطلق مستحيل, فكلما برّدت الغاز لتخفض درجة حرارته، تزداد الطاقة اللازمة لتبريده، إلى أن تصل حدًا تصبح فيه لانهائية، وهذا الحد هو الصفر المطلق.

لم يثبط ذلك من عزيمة العلماء، وعمل فريق من جامعة بازل على تطوير جهاز يحقق درجات غير مسبوقة من البرودة، ما يتيح دراسة الظواهر الفيزيائية الغريبة التي تحدث بالقرب من الصفر المطلق.

جهاز قابل للارتداء يسهل دراسة وتحليل «النوم»

 

يعد تحليل النوم عمليةً شاقة ومعقدة، فيذهب المرضى إلى مختبرات النوم حيث يستخدم العلماء والأطباء مجموعة كبيرة من التقنيات لتسجيل أحداث النوم وتحليلها، إلا أن هذه المختبرات مختلفة تمامًا عن البيئة التي اعتادوا النوم فيها، بالإضافة إلى أنها عملية مكلفة جدًا وتستغرق وقتًا طويلًا وقد لا تشابه كيفية حدوث النوم في البيئة الطبيعية، ولهذا طوّر العلماء تقنية جديدة قد تنهي هذه المعاناة.

باحثو «لندن كوليدج» يحسمون حقيقة الصفر المطلق رياضياً

تساعد قوانين الديناميكا الحرارية، التي تعد ذاتها ركناً أساسياً من أركان الفيزياء الحديثة، في تفسير الفيزياء الكمومية ضمن شروط خاصة وفي ظروف معينة، وقد حافظت هذه القوانين على صحتها دون أي تغيير تقريباً، باستثناء القانون الثالث.

طور الكيميائي فالتر نيرنست هذا القانون بين عامي 1906 و1912، إلا أن العلماء شككوا بصحته مراراً. يقول القانون: «إن القصور الحراري لأي مادة نقية في نظام ترموديناميكي متوازن يقترب من الصفر مع اقتراب درجة الحرارة من الصفر المطلق، أو إن درجة حرارة مادة نقية في نظام ترموديناميكي متوازن تقترب من الصفر المطلق مع اقتراب قصورها الحراري من الصفر».

فقدان السمع يزيد احتمال الإصابة بالخرف

كشفت دراسة حديثة، أن كبار السن الذين يعانون فقدان السمع، قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بتدهور الوظائف العقلية والإدراكية مقارنة بنظرائهم الذين لا يعانون مثل هذه المشكلة.

ودرس الباحثون بيانات من 36 بحثاً سابقاً، وبلغ عدد المشاركين 20264 شخصاً خضعوا لتقييم عمليات الإدراك ولاختبارات السمع، ووجدت الدراسة، أن من يعانون فقدان السمع المرتبط بتقدم العمر، أكثر عرضة بمقدار المثلين لضعف الإدراك وأكثر عرضة بمقدار 2.4 مرة للإصابة بالخرف.